تنمر زمان.. مأساة «نخلة» صاحب الـ80 سم مع الفتيات

الشاب نخلة - أرشيف أخبار اليوم
الشاب نخلة - أرشيف أخبار اليوم

قصة إنسانية من الدرجة الأولى، سجلها العام 1958، وترتبط بشاب يسمى «نخلة» عمره 24 عاما وظل يعاني من حرمانه من الحياة لأنه لا يستطيع أن يحب أو يتزوج.

 

كان نخلة لا يستطيع أن يعبر الشارع وسط السيارات وحده، ولا يستطيع أن يخرج ليلا إلا إذا أخذ معه فانوسا حتى يراه الناس.. فما هذه القصة؟.. التفاصيل نشرته جريدة أخبار اليوم في نوفمبر من العام 1958.

مشكلة «نخلة» هي طوله إذ أقصى طول وصل إليه هو 83 سم في الصيف و80 سم في الشتاء، واسمه الحقيقي محمد رمضان يعمل مطربا في الأفراح والحفلات ولد في أجا بالدقهلية ويعيش في الإسكندرية شارع القبة في حي غربال. 

 

اقرأ أيضًا| فاطمة رشدي.. شقة في القناطر الخيرية «تشفيها من الأمراض»

 

يقول نخلة: «كل أمنيتي في الحياة أن أتزوج وأقسم أنه في كامل الرجولة ولكني لا أجد فتاة ترضي بي زوجا.. آخر قصة حب كانت مع بنت الجيران أحببتها في صمت ثم ذهبت إلى الأب في رعب وهو يتصورني زوج ابنته ثم فتح الأب فمه ليقول لي بعد دقائق من الصمت: أنت مجنون يا راجل تتجوز بنتي إزاي!»

 

ويروي: «يعني حاجيب لك في الجهاز علبة سجاير أعملها لك سرير!.. وخرجت من عنده أبكي حظي التعس ومرة أخرى في الفرقة التمثيلية التي كنت أعمل بها أحببت زميلة لكن الناس قالوا لها إن أولادها سيخرجون أقزاما يسخر منهم الناس وذهبت الفتاة إلى طبيب تستشيره وقال لها الطبيب إن هذا جائز وعادت الفتاة تعتذر وقالت لا يا عم».

 

ويحكي كذلك: «أنا يائس من حياتي تصور أنني لا أستطيع أن أعبر الشارع وحدي.. إن الناس لا تراني ولا أستطيع أن أخرج إلى الشارع ليلا إلا إذا حملت معي فانوسا لتراني السيارات».

 

الدكتور فتحي حنفي مدير مستشفى  سل العظام بالإسكندرية يقول إن حالة نخلة الجسمانية سليمة ولكنه أصيب في صغره بلين في العظام سبب له هذا التكوين ولكنه إذا تزوج يستطيع إنجاب أطفال.

 

المصدر: مركز معلومات أخبار اليوم
 
 

 

 

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي