قبل شراء الساعة الذكية.. تعرف على أهم مواصفاتها وتوافقها مع هاتفك 

الساعة الذكية
الساعة الذكية

الساعات الذكية هي أجهزةٌ تقنيةٌ قابلةٌ للارتداء يتم التسويق لها على أنها هاتفٌ على شكل ساعة يد، حيث تعمل هذه الساعة بنفس نظام الهواتف الذكية من حيث قدرتها على المعالجة ووجود شاشةٍ للعرض والتحكم بالساعة. ولا يتوقف الأمر عند هذه القدرة بل هي تقدم مميزاتٍ مختلفةً كما سنرى من كاميرا وآلة حاسبة وجهاز تحديد مواقع وشاشة تعمل باللمس وبطارية قابلة لإعادة الشحن، وهي جزءٌ من مجموعةٍ كبيرةٍ من الأجهزة اليومية التي تطورت تقنيًّا بنفس الطريقة.

يوجد الكثير من الساعات الذكية التي يمكنك الاختيار من بينها، ويمكنك أن تجد ساعات من أشهر الشركات التقنية في العالم، وذلك بالإضافة إلى شركات صناعة الساعات المشهورة.

ويعني هذا التنوع الكبير في الشركات تنوعاً أكبر في المواصفات.

تجد الكثير من المواصفات المختلفة بين الساعات. أهم هذه المواصفات هو التوافق مع الهاتف ونظام تشغيله. وذلك لأن بعض الساعات لا تعمل مع جميع الهواتف.

وتأتي الساعات الذكية بمجموعة من المواصفات الأساسية التي يجب أن توجد فيها، وذلك حتى تتمكن من استخدامها، ولذا لا تفكر في أي ساعة ذكية لا تمتلك هذه المواصفات. 


التوافق مع الهواتف: 

يوجد نظامين مهيمنين لتشغيل الهواتف في العالم، إما نظام أندرويد أو نظام iOS، ولكن يختلف الأمر في الساعات الذكية، حيث إن كل شركة تعمل على تقديم نظام خاص بها، بالإضافة إلى وجود نظام تشغيل آبل ونظام Wear OS من جوجل. 
ولذلك قبل أن تقرر نوع الساعة الذكية التي تقتنيها، يجب أن تحدد نظام التشغيل الخاص بك، وهل تفكر في تغيير هاتفك إلى نظام آخر قريباً أم تخطط للبقاء في النظام نفسه.
ولا يمكن لساعات آبل الذكية أن تعمل مع هواتف أندرويد، كما لا يمكن لساعات سامسونج أن تعمل مع هواتف آبل، بينما تقف الساعات الذكية العاملة بنظام جوجل Wear OS في المنتصف، وذلك لأنها تعمل بتوافق عالي مع هواتف أندرويد وآيفون على حد سواء. 

عمر البطارية والأداء: 

يعتبر عمر البطارية أحد أهم العوامل لاختيار الساعات الذكية، وهو يختلف من شركة لأخرى ومن شخص لآخر.
ويمكن للساعات الذكية التي تعمل بنظام جوجل أن تعطيك يومان من العمل المتواصل، وكذلك الحال مع ساعات آبل الذكية أيضاً. 
ويمكن لساعات الشركات الأخرى، مثل: هونر وهواوي، أن تعمل حتى 15 يومًا متصلين. ولكن بالطبع هذه الساعات تأتي بمميزات أقل، وهو ما يجعلها تعمل لهذه الفترة الطويلة. 

ميزة تتبع اللياقة والصحة:

يعتبر تتبع اللياقة والصحة أحد أهم مميزات الساعات الذكية، وهي من الأسباب التي تجعل الرياضيين يفضلون اقتنائها.
ويمكنك من خلال الساعات تتبع الرياضات التي تمارسها بالإضافة إلى مراقبة نشاطك اليومي والسعرات الحرارية التي تستهلكها.
وتقدم لك بعض الساعات مميزات تتبع صحة بشكل أفضل، مثل: تتبع مستوى ضغط الدم ومعدل تشبع الدم بالأوكسجين ونبضات القلب، وهذا إلى جانب قدرتها على تتبع جدول النوم ومعدلاته.

تقنية NFC:

تمتلك بعض الساعات الذكية مستشعرات NFC، وبالرغم من أن استخدامات هذا المستشعر ليست كثيرة، ولكن أحد أهم الاستخدامات هو الدفع غير التلامسي في المناطق التي تدعمه.

تقنيات التواصل المختلفة: 

هناك الكثير من الساعات التي تتضمن قدرات تواصل مختلفة، مثل: الرد على المكالمات أو حتى الاتصال ببعض جهات الاتصال والرد على رسائل التواصل الاجتماعي المختلفة من خلال الساعة.
وقد لا تكون هذه الميزة هامة للبعض، ولكنها بكل تأكيد مفيدة. توفر عليك بعض الوقت أثناء عملك أو ممارسة الرياضة.


دعم التطبيقات الخارجية: 

يمكنك تثبيت التطبيقات الخارجية عبر الساعات التي تعمل بنظام Wear OS أو watchOSK وهي أنظمة تشغيل الأجهزة القابلة للارتداء من آبل وجوجل. 
وتقدم لك التطبيقات الخارجية الكثير من المميزات المختلفة. أهم هذه المميزات هو إمكانية تثبيت أوجه الساعة المختلفة والرد على رسائل التواصل من خلال الساعة أيضاً.

وتوفر أنظمة الساعات مميزات مختلفة، بداية بالشكل وإمكانية تغيير واجهة الساعة ووصولاً إلى دعم التطبيقات الخارجية وإمكانية تثبيتها.

أقرا ايضا    أبل تكشف النقاب عن ساعة Watch Series 7 الجديدة

 

 

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي