«الآثار» تعترف وتتراجع عن الشطب

أخبار الأدب تنجح فى إنقاذ حديقة الأسماك التراثية

حديقة الأسماك التراثية
حديقة الأسماك التراثية

شهاب‭ ‬طارق

 

نتيجة‭ ‬لردود‭ ‬الفعل‭ ‬الواسعة‭ ‬على‭ ‬ما‭ ‬تم‭ ‬نشره‭ ‬أصدرت‭ ‬وزارة‭ ‬الآثار‭ ‬بيانا‭ ‬رسميا‭ ‬يؤكد‭ - ‬ضمنيا‭-  ‬تراجعها‭ ‬عن‭ ‬فكرة‭ ‬شطب‭ ‬الحديقة‭ ‬من‭ ‬عداد‭ ‬الآثار،‭ ‬إذ‭ ‬ذكرت‭ ‬أن‭ ‬المجلس‭ ‬الأعلى‭ ‬للآثار‭ ‬‮«‬لم‭ ‬ولن‮»‬‭ ‬يقوم‭  ‬بشطب‭ ‬أى‭ ‬أثر‭ ‬من‭ ‬عداد‭ ‬الآثار‭ ‬المصرية‭ ‬القديمة‭ ‬أو‭ ‬الإسلامية‭ ‬أو‭ ‬القبطية‭ ‬أو‭ ‬اليهودية،‭ ‬لأن‭ ‬مهمة‭ ‬المجلس‭ ‬وفقًا‭ ‬لقانون‭ ‬حماية‭ ‬الآثار‭ ‬وتعديلاته،‭ ‬هو‭ ‬الحماية‭ ‬و‭ ‬الحفاظ‭ ‬على‭ ‬الآثار‭ ‬المصرية،‭ ‬وقد‭ ‬اعترفت‭ ‬الوزارة‭ ‬فى‭ ‬بيانها‭ ‬بصحة‭ ‬ما‭ ‬تناولته‭ ‬أخبار‭ ‬الأدب،‭ ‬لكنها‭ ‬ذكرت‭ ‬أن‭ ‬الذى‭ ‬عرض‭ ‬هو‭ ‬مناقشة‭ ‬‮«‬شطب‭ ‬مساحة‭ ‬صغيرة‭ ‬فقط”‭ ‬من‭ ‬حديقة‭ ‬الأسماك‭ ‬لا‭ ‬يوجد‭ ‬بها‭ ‬أية‭ ‬مبان‭ ‬مسجلة‭ ‬فى‭ ‬عداد‭ ‬الآثار‭! ‬وبررت‭ ‬الوزارة‭ ‬فى‭ ‬بيانها‭ ‬أن‭ ‬اللجنة‭ ‬الدائمة‭ ‬هى‭ ‬اللجنة‭ ‬المعنية‭ ‬بهذا‭ ‬الشأن‭ ‬وفقًا‭ ‬للقانون،‭ ‬إذ‭ ‬بررت‭ ‬الوزارة‭ ‬فى‭ ‬بيانها‭ ‬أن‭ ‬موضوع‭ ‬دراسة‭ ‬شطب‭ ‬مساحة‭ ‬الحديقة‭ ‬تم‭ ‬عرضه‭ ‬على‭ ‬لجان‭ ‬فنية‭ ‬ولم‭ ‬يتم‭ ‬عرضه‭ ‬بعد‭ ‬على‭ ‬مجلس‭ ‬إدارة‭ ‬المجلس‭ ‬الأعلى‭ ‬للآثار،‭ ‬وهو‭ ‬الجهة‭ ‬المعنية‭ ‬باتخاذ‭ ‬قرارات‭ ‬تسجيل‭ ‬أو‭ ‬شطب‭ ‬الآثار‭ ‬وفقًا‭ ‬لقانون‭ ‬الآثار‭.‬

وأكدت‭ ‬الوزارة‭ ‬فى‭ ‬بيانها‭ ‬أن‭ ‬المجلس‭ ‬الأعلى‭ ‬للتخطيط‭ ‬والتنمية‭ ‬العمرانية‭ ‬والذى‭ ‬يرأسه‭ ‬رئيس‭ ‬مجلس‭ ‬الوزراء،‭ ‬هو‭ ‬الجهة‭ ‬التى‭ ‬ستعرض‭ ‬عليها‭ ‬كافة‭ ‬مقترحات‭ ‬أعمال‭ ‬تطوير‭ ‬الحدائق‭ ‬على‭ ‬مستوى‭ ‬الجمهورية،‭ ‬وهو‭ ‬الجهة‭ ‬المعنية‭ ‬بأخذ‭ ‬القرارات‭ ‬حتى‭ ‬بعد‭ ‬موافقات‭ ‬كافة‭ ‬الجهات،‭ ‬وذلك‭ ‬نظرًا‭ ‬لأهمية‭ ‬هذه‭ ‬الحدائق‭ ‬ولضمان‭ ‬الحفاظ‭ ‬على‭ ‬هذا‭ ‬الكنز‭ ‬الفريد‭ ‬على‭ ‬مستوى‭ ‬الجمهورية،‭ ‬ولضمان‭ ‬الحفاظ‭ ‬على‭ ‬طبيعتها‭ ‬التراثية‭ ‬والتاريخية‭ ‬أو‭ ‬الأثرية‭.‬

 

ردود‭ ‬الفعل

بيان‭ ‬الآثار‭ ‬لم‭ ‬يحقق‭ ‬الغرض‭ ‬المطلوب‭ ‬بل‭ ‬زاد‭ ‬من‭ ‬حدة‭ ‬الانتقادات،‭ ‬حيث‭ ‬أثار‭ ‬التصريح‭ ‬الذى‭ ‬صدر‭ ‬عن‭ ‬الوزارة‭ ‬ردة‭ ‬فعل‭ ‬واسعة‭ ‬على‭ ‬مواقع‭ ‬التواصل‭ ‬الاجتماعى‭ ‬مرة‭ ‬أخرى،‭ ‬خاصة‭ ‬أن‭ ‬الوزارة‭ ‬اعترفت‭ ‬بما‭ ‬نشرته‭ ‬أخبار‭ ‬الأدب،‭ ‬وأكدت‭ ‬أن‭ ‬فكرة‭ ‬شطب‭ ‬أجزاء‭ ‬من‭ ‬الحديقة‭ ‬الأثرية‭ ‬لا‭ ‬تزال‭ ‬مطروحة،‭ ‬وأوضحت‭ ‬أن‭ ‬المساحة‭ ‬المطروحة‭ ‬للشطب‭ ‬‮«‬صغيرة‮»‬‭ ‬وتساءل‭ ‬الجميع‭ ‬عن‭ ‬سبب‭ ‬لجوء‭ ‬الوزارة‭ ‬لاستقطاع‭ ‬جزء‭ ‬من‭ ‬الحديقة‭ ‬الأثرية،‭ ‬إلى‭ ‬أن‭ ‬جاء‭ ‬الأمين‭ ‬العام‭ ‬للمجلس‭ ‬الأعلى‭ ‬للآثار‭ ‬مصطفى‭ ‬وزيرى‭ ‬وأوضح‭ ‬فى‭ ‬تصريحات‭ ‬تليفزيونية‭ ‬أن‭ ‬المقترح‭ ‬هو‭ ‬تطوير‭ ‬الحديقة‭ ‬واستقطاع‭ ‬جزء‭ ‬منها‭ ‬لعمل‭ ‬‮«‬جراج‮»‬‭ ‬لخدمة‭ ‬الزوار‭ ‬على‭ ‬مساحة‭ ‬‮«‬ثلاثة‭ ‬أرباع‭ ‬فدان‮»‬‭ (‬‮٣١٥٠‬‭ ‬مترا‭ ‬مربعا‭)‬،‭ ‬فى‭ ‬مساحة‭ ‬خالية‭ ‬من‭ ‬أية‭ ‬أشجار،‭ ‬إذ‭ ‬أوضح‭ -‬على‭ ‬حد‭ ‬وصفه‭- ‬أن‭ ‬الحديقة‭ ‬لا‭ ‬تحوى‭ ‬على‭ ‬أية‭ ‬أسماك‭ ‬وأن‭ ‬الهدف‭ ‬هو‭ ‬الارتقاء‭ ‬بالخدمة‭ ‬داخل‭ ‬الحديقة‭ ‬الأثرية‭!‬

وقد‭ ‬رفض‭ ‬رواد‭ ‬التواصل‭ ‬الاجتماعى‭ ‬والمتخصصون‭ ‬استقطاع‭ ‬أى‭ ‬جزء‭ ‬من‭ ‬الحديقة‭ ‬الأثرية،‭ ‬وطالبوا‭ ‬وزارة‭ ‬الآثار‭ ‬بتقديم‭ ‬حلول‭ ‬أخرى‭ ‬دون‭ ‬المساس‭ ‬بالحديقة‭ ‬الأثرية،‭ ‬وتقدمت‭ ‬النائبة‭ ‬سميرة‭ ‬الجزار‭ ‬باستجواب‭ ‬عاجل‭ ‬لوزير‭ ‬السياحة‭ ‬والآثار‭ ‬بخصوص‭ ‬شطب‭ ‬حديقة‭ ‬الأسماك‭ ‬من‭ ‬عداد‭ ‬الآثار،‭ ‬والاكتفاء‭ ‬بتسجيل‭ ‬الجبلاية‭ ‬والأكشاك‭ ‬الثلاثة،‭ ‬والادعاء‭ ‬بأنها‭ ‬هى‭ ‬التى‭ ‬ترجع‭ ‬إلى‭ ‬عصر‭ ‬الإنشاء‭ ‬فقط‭.‬

وأشارت‭ ‬النائبة‭ ‬إلى‭ ‬أن‭ ‬قيام‭ ‬اللجنة‭ ‬نفسها‭ ‬بتسجيل‭ ‬كامل‭  ‬للحديقة‭ ‬ضمن‭ ‬عداد‭ ‬الآثار‭ ‬فى‭ ‬وقت‭ ‬سابق‭ ‬ثم‭ ‬شطبها‭ ‬اليوم،‭ ‬أمر‭ ‬يثير‭ ‬الريبة‭ ‬والشك‭ ‬فى‭ ‬اللجنة‭ ‬وقرارها،‭ ‬ويعد‭ ‬مخالفة‭ ‬تستوجب‭ ‬الاستجواب،‭ ‬وطالبت‭ ‬بإلغاء‭ ‬قرار‭ ‬اللجنة‭ ‬وإعادة‭ ‬جبلاية‭ (‬حديقة‭) ‬الأسماك‭ ‬إلى‭ ‬عداد‭ ‬الآثار‭ ‬بأكملها‭ ‬وبحديقتها‭ ‬الأثرية‭ ‬التاريخية‭ ‬كما‭ ‬كانت،‭ ‬وعدم‭ ‬إخراج‭ ‬أى‭ ‬أثر‭ ‬من‭ ‬عداد‭ ‬الآثار‭.‬

 

تصريح‭ ‬مغلوط

من‭ ‬جانبه‭ ‬انتقد‭ ‬محمد‭ ‬عبدالحميد،‭ ‬مدير‭ ‬عام‭ ‬حديقة‭ ‬الأسماك،‭ ‬ما‭ ‬صرح‭ ‬به‭ ‬الأمين‭ ‬العام‭ ‬للمجلس‭ ‬الأعلى‭ ‬للآثار‭ ‬حول‭ ‬الحديقة‭ ‬فى‭ ‬البرامج‭ ‬التلفيزيونية‭ ‬إذ‭ ‬ذكر،‭ ‬أنه‭ ‬لم‭ ‬يحدث‭ ‬أى‭ ‬تعاقد‭ ‬رسمى‭ ‬‮«‬ولم‭ ‬يطرح‭ ‬الأمر‭ ‬علينا،‭ ‬لتنفيذ‭ ‬جراج‭ ‬أو‭ ‬ساحة‭ ‬انتظار‭ ‬للحديقة،‭ ‬فنحن‭ ‬فوجئنا‭ ‬بالتصريح‭ ‬الذى‭ ‬أدلى‭ ‬به‭ ‬الدكتور‭ ‬مصطفى‭ ‬وزيرى‭ ‬مثلنا‭ ‬مثل‭ ‬المشاهدين،‭ ‬فجميع‭ ‬المقترحات‭ ‬التى‭ ‬قدمت‭ ‬إلينا‭ ‬كانت‭ ‬لتطوير‭ ‬المكان‭ ‬مقابل‭ ‬وجود‭ ‬بعض‭ ‬الكافيتريات‭ ‬والمطاعم‭ ‬لخدمة‭ ‬الزوار،‭ ‬لكن‭ ‬لم‭ ‬يطرح‭ ‬علينا‭ ‬فكرة‭ ‬الجراج‮»‬‭.‬

وبسؤالنا‭ ‬عن‭ ‬وجود‭ ‬أماكن‭ ‬فارغة‭ ‬أو‭ ‬مهملة‭ ‬داخل‭ ‬الحديقة‭ ‬يمكن‭ ‬تنفيذ‭ ‬مشروع‭ ‬جراج‭ ‬عليها‭ ‬أجاب‭ ‬مدير‭ ‬الحديقة‭: ‬لا‭ ‬يوجد‭ ‬بالحديقة‭ ‬أى‭ ‬مناطق‭ ‬مهملة‭ ‬فهى‭ ‬عبارة‭ ‬عن‭ ‬الجبلاية،‭ ‬وباقى‭ ‬الحديقة‭ ‬هى‭ ‬مسطحات‭ ‬خضراء،‭ ‬ولا‭ ‬يوجد‭ ‬بداخلها‭ ‬أماكن‭ ‬فارغة‭ ‬أو‭ ‬مهملة‭ ‬أو‭ ‬أماكن‭ ‬خالية‭ ‬من‭ ‬الأشجار‭ ‬مثلما‭ ‬ذكر‭ ‬الدكتور‭ ‬مصطفى‭ ‬وزيري،‭ ‬وبالطبع‭ ‬لو‭ ‬أن‭ ‬هناك‭ ‬حلا‭ ‬لإقامة‭ ‬جراج‭ ‬فالحل‭ ‬هنا‭ ‬هو‭ ‬اقتلاع‭ ‬أشجار‭ ‬من‭ ‬الحديقة‭ ‬لتنفيذ‭ ‬المشروع‭ -‬وهو‭ ‬حل‭ ‬لم‭ ‬يطرح‭- ‬لذلك‭ ‬أنا‭ ‬اندهشت‭ ‬من‭ ‬تصريح‭ ‬الأمين‭ ‬العام‭ ‬للآثار،‭ ‬لأن‭ ‬هذه‭ ‬الفكرة‭ ‬طرحت‭ ‬عام‭ ‬‮٢٠٠٩‬‭ ‬لكن‭ ‬لم‭ ‬يكن‭ ‬جراجا‭ ‬لخدمة‭ ‬الحديقة،‭ ‬بل‭ ‬أراد‭ ‬أحد‭ ‬المستثمرين‭ ‬تأجير‭ ‬جزء‭ ‬من‭ ‬الحديقة‭ ‬كجراج‭ ‬لفندق‭ ‬يقع‭ ‬بجوار‭ ‬الحديقة،‭ ‬وقد‭ ‬رفض‭ ‬وقتها‭ ‬هذا‭ ‬المقترح‭ ‬تمامًا،‭ ‬لأنه‭ ‬سيؤثر‭ ‬على‭ ‬الطبيعة‭ ‬الأثرية‭ ‬للمكان‭.‬

وردًا‭ ‬على‭ ‬ما‭ ‬ذكره‭ ‬الأمين‭ ‬العام‭ ‬للمجلس‭ ‬الأعلى‭ ‬للآثار‭ ‬حول‭ ‬أن‭ ‬الحديقة‭ ‬لا‭ ‬تحوى‭ ‬على‭ ‬اية‭ ‬أسماك‭ ‬‮«‬هذا‭ ‬التصريح‭ ‬مغلوط‭ ‬وغير‭ ‬صحيح‭ ‬بالمرة،‭ ‬فهى‭ ‬تضم‭ ‬أكثر‭ ‬من‭ ‬‮٢٠‬‭ ‬نوعا‭ ‬من‭ ‬الأسماك،‭ ‬ونحن‭ ‬عندنا‭ ‬البحيرة‭ ‬الرئيسية‭ ‬بها‭ ‬أسماك‭ ‬مثل‭ ‬الكوى‭ ‬والفانتيل‭ ‬بأحجام‭ ‬كبيرة،‭ ‬وعندنا‭ ‬معمل‭ ‬لتفريخ‭ ‬الأسماك‭ ‬الزينة‭.‬

وعن‭ ‬وجود‭ ‬نقص‭ ‬فى‭ ‬الأسماك‭ ‬داخل‭ ‬الحديقة‭ ‬أجاب‭: ‬بالطبع‭ ‬هناك‭ ‬نقص‭ ‬لكن‭ ‬هذا‭ ‬النقص‭ ‬سببه‭ ‬هو‭ ‬أن‭ ‬الجبلاية‭ ‬كانت‭ ‬هى‭ ‬مكان‭ ‬العرض‭ ‬الأساسى‭ ‬للأسماك‭ ‬إذ‭ ‬تحوى‭ ‬حوالى‭ ‬‮٢٩‬‭ ‬حوضا‭ ‬من‭ ‬الأسماك،‭ ‬لكن‭ ‬هذه‭ ‬الأحواض‭ ‬خرجت‭ ‬من‭ ‬الخدمة‭ ‬بسبب‭ ‬تخوف‭ ‬وزارة‭ ‬الآثار‭ ‬من‭ ‬أن‭ ‬هذه‭ ‬الأحواض‭ ‬قد‭ ‬تؤثر‭ ‬على‭ ‬الأثر،‭ ‬لذلك‭ ‬طلب‭ ‬منا‭ ‬تفريغها‭ ‬وخرجت‭ ‬من‭ ‬الخدمة‭ ‬حماية‭ ‬للطابع‭ ‬الأثرى‭ ‬وبناء‭ ‬على‭ ‬طلب‭ ‬الآثار،‭ ‬وقمنا‭ ‬بعمل‭ ‬أحواض‭ ‬أخرى‭ ‬داخل‭ ‬معمل‭ ‬التفريخ‭ ‬وعرضنا‭ ‬السمك‭ ‬من‭ ‬خلالها‭.‬

من‭ ‬جانبه‭ ‬قام‭ ‬الدكتور‭ ‬السيد‭ ‬القصير‭ ‬وزير‭ ‬الزراعة‭ ‬واستصلاح‭ ‬الأراضي،‭ ‬بزيارة‭ ‬للحديقة‭ ‬الإثنين‭ ‬الماضي،‭ ‬وأوضح‭ ‬فى‭ ‬تصريحات‭ ‬له‭ ‬أنه‭ ‬لا‭ ‬مساس‭ ‬بالحديقة،‭ ‬وأنه‭ ‬لن‭ ‬يتم‭ ‬استقطاع‭ ‬أى‭ ‬أجزاء‭ ‬منها‭ ‬لإنشاء‭ ‬جراج‭ ‬بها‭.‬

 

حلول‭ ‬عمرانية

الدكتورة‭ ‬سهير‭ ‬حواس‭ ‬أستاذة‭ ‬العمارة‭ ‬بجامعة‭ ‬القاهرة‭ ‬وعضو‭ ‬مجلس‭ ‬إدارة‭ ‬الجهاز‭ ‬القومى‭ ‬للتنسيق‭ ‬الحضاري،‭ ‬تطرقت‭ ‬فى‭ ‬حديثها‭ ‬لأخبار‭ ‬الأدب،‭ ‬إلى‭ ‬مفهوم‭ ‬الحدائق‭ ‬التراثية،‭ ‬إذ‭ ‬قالت‭ ‬إن‭ ‬الحدائق‭ ‬التراثية‭ ‬والأثرية‭ ‬فى‭ ‬مصر‭ ‬تتمثل‭ ‬أهميتها‭ ‬أنها‭ ‬قد‭ ‬تم‭ ‬استدعاء‭ ‬مصممين‭ ‬لها‭ ‬من‭ ‬الخارج،‭ ‬فهى‭ ‬ترتبط‭ ‬بحقبة‭ ‬زمنية،‭ ‬وبحاكم‭ ‬مصرى‭ ‬سواء‭ ‬كان‭ ‬محمد‭ ‬على‭ ‬أو‭ ‬أبناءه‭ ‬مثل‭ ‬إسماعيل‭ ‬والذى‭ ‬انشأ‭ ‬حديقة‭ ‬الأزبكية‭ ‬والأسماك،‭ ‬والأورمان،‭ ‬فهذه‭ ‬الحدائق‭ ‬نشأت‭ ‬فى‭ ‬إطار‭ ‬إقامة‭ ‬مدن‭ ‬جديدة،‭ ‬وقد‭ ‬كانت‭ ‬بمثابة‭ ‬قرار‭ ‬سياسى‭ ‬خلال‭ ‬تلك‭ ‬الفترة،‭ ‬وكان‭ ‬التركيز‭ ‬على‭ ‬أنها‭ ‬ستنافس‭ ‬حدائق‭ ‬باريس‭ ‬وغيرها‭ ‬الموجودة‭ ‬فى‭ ‬المدن‭ ‬الأوروبية،‭ ‬فالحديقة‭ ‬ليست‭ ‬مجرد‭ ‬شجرة‭ ‬بل‭ ‬أرض‭ ‬خصبة‭ ‬فيها‭ ‬نباتات‭ ‬نادرة،‭ ‬وفيها‭ ‬تصميم‭ ‬ومنشأت‭ ‬خاصة‭ ‬بها،‭ ‬وقد‭ ‬تم‭ ‬استحضار،‭ ‬نباتات‭ ‬من‭ ‬الخارج‭ ‬ومن‭ ‬بلاد‭ ‬مختلفة،‭ ‬وبذل‭ ‬مجهود‭ ‬كبير‭ ‬لاستجلاب‭ ‬هذا‭ ‬النوع‭ ‬من‭ ‬الأشجار،‭ ‬وتم‭ ‬اختيارها‭ ‬بعناية،‭ ‬وهو‭ ‬الأمر‭ ‬الذى‭ ‬يؤكد‭ ‬على‭ ‬أن‭ ‬الحدائق‭ ‬كانت‭ ‬لها‭ ‬دور‭ ‬مهم‭ ‬فى‭ ‬المدن‭ ‬المصرية،‭ ‬باعتبارها‭ ‬الرئة‭ ‬والمتنفس‭ ‬للمدينة،‭ ‬لذلك‭ ‬لا‭ ‬يمكن‭ ‬أن‭ ‬نضحى‭ ‬بأى‭ ‬جزء‭ ‬من‭ ‬هذه‭ ‬الحدائق‭ ‬التراثية‭ ‬والأثرية‭ ‬التى‭ ‬هى‭ ‬جزء‭ ‬من‭ ‬تاريخ‭ ‬مصر،‭ ‬فنحن‭ ‬حاليا‭ ‬لا‭ ‬نصنع‭ ‬بديلا‭ ‬بل‭ ‬بالعكس‭ ‬نضحى‭ ‬بالقيمة،‭ ‬ولا‭ ‬نسمح‭ ‬بوجود‭ ‬مساحات‭ ‬خضراء،‭ ‬وهذه‭ ‬القيم‭ ‬التراثية‭ ‬لا‭ ‬يمكن‭ ‬أن‭ ‬تعوض‭ ‬أبدا،‭ ‬ولا‭ ‬يمكن‭ ‬أبدا‭ ‬أن‭ ‬نستحل‭ ‬مساحات‭ ‬الحديقة‭ ‬وأن‭ ‬نقلصها،‭ ‬وقد‭ ‬رفضنا‭ ‬من‭ ‬قبل‭ ‬إقامة‭ ‬عجلة‭ ‬ملاه‭ ‬فى‭ ‬منطقة‭ ‬الزمالك‭ ‬داخل‭ ‬حديقة‭ ‬الزهرية،‭ ‬فلا‭ ‬يجوز‭ ‬أن‭ ‬يتحول‭ ‬اللون‭ ‬الأخضر‭ ‬إلى‭ ‬اللون‭ ‬الرمادي؛‭ ‬لون‭ ‬الأسفلت،‭ ‬وعلينا‭ ‬أن‭ ‬ننظر‭ ‬للدول‭ ‬المتقدمة،‭ ‬فباريس‭ ‬وضعت‭ ‬خطة‭ ‬لسنة‭ ‬‮٢٠٣٠‬‭ ‬تهدف‭ ‬إلى‭ ‬تقليص‭ ‬حارات‭ ‬السيارات‭ ‬هناك‭ ‬إلى‭ ‬حارتين‭ ‬فقط‭ ‬فى‭ ‬المحاور‭ ‬الرئيسية،‭ ‬مقابل‭ ‬زراعة‭ ‬المساحة‭ ‬تلك‭ ‬بالأشجار،‭ ‬لذلك‭ ‬علينا‭ ‬تقديم‭ ‬حلول‭ ‬عمرانية‭ ‬جيدة،‭ ‬كى‭ ‬لا‭ ‬يتم‭ ‬تقليص‭ ‬الحدائق‭ ‬التراثية،‭ ‬لذلك‭ ‬يجب‭ ‬الحفاظ‭ ‬على‭ ‬المساحات‭ ‬الخضراء‭ ‬الموجودة‭.‬

 

محاولات‭ ‬مستمرة

تضيف‭ ‬حواس‭: ‬مشكلتنا‭ ‬الرئيسية‭ ‬بالنسبة‭ ‬للحدائق‭ ‬التراثية‭ ‬والأثرية‭ ‬هى‭ ‬أننا‭ ‬منذ‭ ‬سنوات‭ ‬نسعى‭ ‬لتطوير‭ ‬هذه‭ ‬الحدائق،‭ ‬وكان‭ ‬الرد‭ ‬أنه‭ ‬لا‭ ‬يوجد‭ ‬ميزانية‭ ‬كافية،‭ ‬لكن‭ ‬عندما‭ ‬نسمع‭ ‬بكلمة‭ ‬‮«‬تطوير‮»‬،‭ ‬فهنا‭ ‬يمكن‭ ‬أن‭ ‬نفهم‭ ‬أن‭ ‬هناك‭ ‬مصدرا‭ ‬للتمويل‭ ‬يحتاج‭ ‬لتنفيذ‭ ‬مشاريع‭ ‬تدر‭ ‬عليه‭ ‬ربحا،‭ ‬وبالتالى‭ ‬فهذا‭ ‬المطور‭ ‬سيعتمد‭ ‬على‭ ‬استجلاب‭ ‬أنشطة‭ ‬تعود‭ ‬عليه‭ ‬بالربح،‭ ‬كالمطاعم‭ ‬والكافيتريات‭ ‬والملاهي،‭ ‬لذلك‭ ‬فكلمة‭ ‬‮«‬تطوير‮»‬‭ ‬هى‭ ‬كلمة‭ ‬أرفضها‭ ‬بشدة،‭ ‬ويجب‭ ‬أن‭ ‬تستبدل‭ ‬بكلمة‭ ‬‮«‬إعادة‭ ‬تأهيل‭ ‬أو‭ ‬صيانة‭ ‬أو‭ ‬إعادة‭ ‬تشغيل‮»‬‭ ‬لا‭ ‬أن‭ ‬نلجأ‭ ‬لمطور‭ ‬فهو‭ ‬فى‭ ‬النهاية‭ ‬شخص‭ ‬غير‭ ‬متبرع‭ ‬بل‭ ‬هو‭ ‬يهدف‭ ‬للربح‭ ‬فى‭ ‬المقام‭ ‬الأول،‭ ‬لذلك‭ ‬فالأمين‭ ‬العام‭ ‬للمجلس‭ ‬الأعلى‭ ‬للآثار‭ ‬صرح‭ ‬بأنه‭ ‬سيستقطع‭ ‬حوالى‭ ‬نصف‭ ‬فدان‭ ‬من‭ ‬الحديقة‭ ‬لإقامة‭ ‬جراج،‭ ‬وأنا‭ ‬اسأله‭: ‬‮«‬هل‭ ‬هناك‭ ‬أحد‭ ‬فى‭ ‬العالم‭ ‬يستقطع‭ ‬مساحة‭ ‬من‭ ‬حديقة‭ ‬لإقامة‭ ‬جراج‭ ‬للسيارات؟‮»‬،‭ ‬وعليهم‭ ‬أن‭ ‬يبحثوا‭ ‬عن‭ ‬حلول‭ ‬إذا‭ ‬ما‭ ‬أرادوا‭ ‬إقامة‭ ‬جراج،‭ ‬وبالمناسبة‭ ‬ففكرة‭ ‬إقامة‭ ‬جراج‭ ‬أسفل‭ ‬الحديقة‭ ‬ليست‭ ‬فكرة‭ ‬جديدة‭ ‬فهناك‭ ‬الكثير‭ ‬من‭ ‬المحاولات‭ ‬التى‭ ‬تصدى‭ ‬لها‭ ‬الكثيرون‭ ‬لمنع‭ ‬إقامة‭ ‬جراج‭ ‬أسفلها،‭ ‬وبعدها‭ ‬أراد‭ ‬البعض‭ ‬إقامة‭ ‬جراج‭ ‬أسفل‭ ‬نادى‭ ‬الجزيرة‭ ‬ورفض‭ ‬المشروع‭ ‬أيضًا،‭ ‬وهناك‭ ‬بعدها‭ ‬محاولات‭ ‬كثيرة‭ ‬كانت‭ ‬تهدف‭ ‬للسماح‭ ‬لإقامة‭ ‬جراج‭ ‬بالمنطقة‭ ‬كى‭ ‬تستوعب‭ ‬العدد‭ ‬الضخم‭ ‬من‭ ‬السيارات‭ ‬لتشغيل‭ ‬برج‭ ‬‮«‬فوده‮»‬‭ ‬والذى‭ ‬لم‭ ‬يستغل‭ ‬منذ‭ ‬فترة‭ ‬الثمانينيات،‭ ‬بسبب‭ ‬عدم‭ ‬احتوائه‭ ‬على‭ ‬جراج،‭ ‬ولم‭ ‬يحصل‭ ‬الرجل‭ ‬على‭ ‬رخصة‭ ‬التشغيل،‭ ‬وقد‭ ‬حاول‭ ‬هو‭ ‬أيضًا‭ ‬عمل‭ ‬جراج‭ ‬أسفل‭ ‬الحديقة‭ ‬إلا‭ ‬أن‭ ‬فكرته‭ ‬رفضت‭.‬

 

حلول‭ ‬بديلة‭ ‬

ترى‭ ‬حواس‭ ‬أن‭ ‬هناك‭ ‬الكثير‭ ‬من‭ ‬الحلول‭ ‬التى‭ ‬يجب‭ ‬أن‭ ‬تقدم‭ ‬لحل‭ ‬مشكلة‭ ‬منطقة‭ ‬الزمالك‭ ‬إذ‭ ‬تعدها‭ ‬منطقة‭ ‬مكتظة‭ ‬‮«‬لذلك‭ ‬يجب‭ ‬تفريغ‭ ‬المبانى‭ ‬الحكومية‭ ‬الموجودة‭ ‬بداخلها‭ ‬مثل‭ ‬المجلس‭ ‬الأعلى‭ ‬للآثار‭ ‬نفسه،‭ ‬وكذلك‭ ‬تفريغ‭ ‬الكليات‭ ‬الموجودة‭ ‬بالمنطقة‭ ‬ونقلها‭ ‬لمكان‭ ‬آخر‭ ‬لتقليل‭ ‬الأحمال‭ ‬المرورية‭ ‬على‭ ‬المنطقة”‭.‬

المهندس‭ ‬المعمارى‭ ‬طارق‭ ‬المرى‭ ‬قدم‭ ‬اقتراحًا‭ ‬لمشكلة‭ ‬التكدس‭ ‬المرورى‭ ‬داخل‭ ‬حى‭ ‬الزمالك،‭ ‬إذ‭ ‬يقترح‭ ‬بعمل‭ ‬جراج‭ ‬متعدد‭ ‬الطوابق،‭ ‬داخل‭ ‬أرض‭ ‬الجراج‭ ‬الخاص‭ ‬بدار‭ ‬الأوبرا‭ ‬والمجلس‭ ‬الأعلى‭ ‬للثقافة،‭ ‬والتى‭ ‬تسع‭ ‬لألف‭ ‬سيارة‭ ‬بمسطح‭ ‬أرض‭ ‬ستة‭ ‬فدادين‭ ‬ونصف‭ ‬الفدان‭ ‬تقريبًا‭ ‬‮«‬يمكن‭ ‬إقامة‭ ‬جراج‭ ‬ضخم‭ ‬عليها‭ ‬تحت‭ ‬الأرض‭ ‬أو‭ ‬فوقها،‭ ‬ويكون‭ ‬له‭ ‬مدخل‭ ‬خاص‭ ‬من‭ ‬خارج‭ ‬أرض‭ ‬الأوبرا،‭ ‬وذلك‭ ‬لخدمة‭ ‬العامة‭.‬

يضيف‭: ‬لو‭ ‬شيدنا‭ ‬ثلاثة‭ ‬أدوار‭ ‬سيتمكن‭ ‬الجراج‭ ‬من‭ ‬استيعاب‭ ‬حوالى‭ ‬‮٣‬‭ ‬آلاف‭ ‬سيارة،‭ ‬لخدمة‭ ‬منطقة‭ ‬الزمالك،‭ ‬بجانب‭ ‬ألف‭ ‬سيارة‭ ‬أخرى‭ ‬تخدم‭ ‬الأوبرا‭ ‬وهى‭ ‬أرض‭ ‬أسفلت‭ ‬سهل‭ ‬تنفيذ‭ ‬المشروع‭ ‬عليها‭ ‬على‭ ‬مراحل‭ ‬ويكون‭ ‬بنظام‭ ‬BOT‭ ‬وبمشاركة‭ ‬القطاع‭ ‬الخاص‭ ‬وسهل‭ ‬وبالتالى‭ ‬سنتمكن‭ ‬من‭ ‬إنقاذ‭ ‬أثر،‭ ‬مع‭ ‬مراعاة‭ ‬الشكل‭ ‬العام‭ ‬وعدم‭ ‬تأثيره‭ ‬السلبى‭ ‬على‭ ‬مبنى‭ ‬الأوبرا”‭.‬

الدكتورة‭ ‬مونيكا‭ ‬حنا،‭ ‬عالمة‭ ‬الآثار،‭ ‬والعميدة‭ ‬المؤسسة‭ ‬لكلية‭ ‬الآثار‭ ‬والتراث‭ ‬الحضارى‭ ‬بالأكاديمية‭ ‬البحرية،‭ ‬اتفقت‭ ‬مع‭ ‬رأى‭ ‬طارق‭ ‬المري،‭ ‬إذ‭ ‬قالت‭ ‬إن‭ ‬هناك‭ ‬الكثير‭ ‬من‭ ‬الحلول‭ ‬منها‭ ‬إقامة‭ ‬جراج‭ ‬فى‭ ‬الأوبرا‭ ‬متعدد‭ ‬الطوابق،‭ ‬وتحت‭ ‬الأرض‭ ‬فهناك‭ ‬مساحة‭ ‬فضاء‭ ‬يمكن‭ ‬استغلالها‭ ‬بشكل‭ ‬جيد،‭ ‬وبالتالى‭ ‬يحل‭ ‬مشكلة‭ ‬الزمالك‭ ‬والتكدس‭ ‬الموجود‭ ‬بداخلها‭.‬

وحول‭ ‬فكرة‭ ‬استقطاع‭ ‬جزء‭ ‬من‭ ‬الحديقة‭ ‬لإقامة‭ ‬جراج،‭ ‬أوضحت‭ ‬مونيكا‭ ‬أنها‭ ‬ترفض‭ ‬إقامة‭ ‬جراج‭ ‬أو‭ ‬استقطاع‭ ‬جزء‭ ‬من‭ ‬الحديقة،‭ ‬لأنه‭ ‬يجب‭ ‬تركها‭ ‬كاملة‭ ‬مثلما‭ ‬سجلت،‭ ‬فلا‭ ‬يصح‭ ‬ونحن‭ ‬فى‭ ‬القرن‭ ‬الـ‮٢١‬‭ ‬أن‭ ‬يصرح‭ ‬أحد‭ ‬بأن‭ ‬الحل‭ ‬هو‭ ‬استقطاع‭ ‬جزء‭ ‬من‭ ‬حديقة‭ ‬أثرية‭ ‬لعمل‭ ‬جراج‭ ‬فهذا‭ ‬أمر‭ ‬غير‭ ‬مقبول‭ ‬بالنسبة‭ ‬لإدارة‭ ‬التراث،‭ ‬بل‭ ‬بالعكس‭ ‬فنحن‭ ‬من‭ ‬المفترض‭ ‬أن‭ ‬نعمل‭ ‬على‭ ‬تقليل‭ ‬حركة‭ ‬السيارات‭ ‬الموجودة‭ ‬حول‭ ‬الموقع‭ ‬التراثى‭ ‬وليس‭ ‬العكس،‭ ‬لأن‭ ‬قيمة‭ ‬هذا‭ ‬الموقع‭ ‬فى‭ ‬الشجر‭ ‬وفى‭ ‬المباني،‭ ‬ولا‭ ‬يصح‭ ‬أن‭ ‬نقول‭ ‬أن‭ ‬هذا‭ ‬الجزء‭ ‬لا‭ ‬يوجد‭ ‬به‭ ‬مبان‭ ‬وهذا‭ ‬الجزء‭ ‬لا‭ ‬يوجد‭ ‬به‭ ‬شجر،‭ ‬فهذه‭ ‬ليست‭ ‬طريقة‭ ‬جيدة‭ ‬لإدارة‭ ‬التراث‭ ‬فى‭ ‬القرن‭ ‬الـ‮٢١‬‭ ‬كما‭ ‬ذكرت،‭ ‬لكن‭ ‬بالطبع‭ ‬عند‭ ‬تنفيذ‭ ‬جراج‭ ‬سيضطر‭ ‬لقطع‭ ‬شجر‭ ‬لأنه‭ ‬لا‭ ‬يوجد‭ ‬مساحة‭ ‬خالية‭ ‬داخل‭ ‬الحديقة،‭ ‬فهى‭ ‬كلها‭ ‬تحوى‭ ‬على‭ ‬أشجار‭.‬

وعن‭ ‬إعادة‭ ‬تأهيل‭ ‬الموقع‭ ‬الأثري،‭ ‬أوضحت‭ ‬أنه‭ ‬يجب‭ ‬تفعيل‭ ‬الموثوقية‭ ‬بحيث‭ ‬لا‭ ‬نحوّل‭ ‬الأثر‭ ‬لديزنى‭ ‬لاند،‭ ‬ولا‭ ‬نغير‭ ‬من‭ ‬معالمه‭ ‬أو‭ ‬نشوهه،‭ ‬وأن‭ ‬نستعمل‭ ‬أفكارا‭ ‬صديقة‭ ‬للبيئة‭ ‬عند‭ ‬التعامل‭ ‬مع‭ ‬الأثر،‭ ‬فهذه‭ ‬الأمور‭ ‬سترفع‭ ‬من‭ ‬قيمة‭ ‬المكان‭.‬

 

ضوابط‭ ‬تطوير‭ ‬الحدائق‭ ‬التراثية

من‭ ‬جانبه‭ ‬قال‭ ‬المهندس‭ ‬محمد‭ ‬أبو‭ ‬سعده‭  ‬رئيس‭ ‬جهاز‭ ‬التنسيق‭ ‬الحضارى‭ ‬أن‭ ‬الجهاز‭ ‬انتهى‭ ‬بالفعل‭ ‬من‭ ‬وضع‭ ‬أسس‭ ‬ومعايير‭ ‬التعامل‭ ‬مع‭ ‬الحدائق‭ ‬التراثية،‭ ‬وأن‭ ‬هذه‭ ‬الضوابط‭ ‬تم‭ ‬عرضها‭ ‬بالاجتماع‭ ‬الأخير‭ ‬للمجلس‭ ‬الأعلى‭ ‬للتخطيط‭ ‬والتنمية‭ ‬العمرانية‭ ‬الذى‭ ‬يرأسه‭ ‬د‭.‬مصطفى‭ ‬مدبولى‭ ‬رئيس‭ ‬مجلس‭ ‬الوزراء،‭ ‬وأنه‭ ‬تم‭ ‬بالفعل‭ ‬إقرار‭ ‬هذه‭ ‬الضوابط‭.‬

وقال‭ ‬أبو‭ ‬سعده‭ ‬إن‭ ‬رئيس‭ ‬الوزراء‭ ‬أضاف‭ ‬على‭ ‬هذه‭ ‬الأسس‭ ‬والمعايير‭ ‬شرطا‭ ‬بضرورة‭ ‬عرض‭ ‬ما‭ ‬سوف‭ ‬يتم‭ ‬فى‭ ‬أية‭ ‬حديقة‭ ‬تراثية‭ ‬على‭ ‬المجلس‭ ‬الأعلى‭ ‬حرصا‭ ‬من‭ ‬الدولة‭ ‬والحكومة‭ ‬على‭ ‬الحفاظ‭ ‬على‭ ‬حدائقها‭ ‬التراثية‭.‬

وأضاف‭ ‬أبو‭ ‬سعده‭ ‬أن‭ ‬هذه‭ ‬الأسس‭ ‬والمعايير‭ ‬لم‭ ‬توضع‭ ‬من‭ ‬فراغ،‭ ‬بل‭ ‬وضعتها‭ ‬لجنة‭ ‬تضم‭ ‬خبراء‭ ‬فى‭ ‬شتى‭ ‬الفروع‭ ‬التى‭ ‬تخص‭ ‬الحدائق‭ ‬من‭ ‬تخطيط‭ ‬وآثار‭ ‬وتراث‭ ‬و«لاندسكيب‮»‬‭ ‬وزراعة‭ ‬ويرأسها‭ ‬د‭. ‬ماهر‭ ‬ستيتو‭ ‬أحد‭ ‬كبار‭ ‬المعماريين‭ ‬المصريين‭ ‬وهو‭ ‬الذى‭ ‬صمم‭ ‬حديقة‭ ‬الأزهر‭.‬

وأكد‭ ‬أن‭ ‬هذه‭ ‬الأسس‭ ‬تحدد‭ ‬كل‭ ‬شىء‭ ‬بدقة‭ ‬وتوضح‭ ‬طريقة‭ ‬التعامل‭ ‬مع‭ ‬الأجزاء‭ ‬التراثية‭ ‬داخل‭ ‬الحديقة‭.‬

الجدير‭ ‬بالذكر‭ ‬أن‭ ‬هذه‭ ‬ليست‭ ‬المحاولة‭ ‬الأولى‭ ‬من‭ ‬جانب‭ ‬وزارة‭ ‬الآثار‭ ‬لشطب‭ ‬مبان‭ ‬أثرية‭ ‬مسجلة‭ ‬فى‭ ‬عداد‭ ‬الآثار‭ ‬إذ‭ ‬سبق‭ ‬لنا‭ ‬أن‭ ‬نشرنا‭ ‬عدة‭ ‬تحقيقات‭ ‬تخص‭ ‬إقدام‭ ‬الوزارة‭ ‬على‭ ‬شطب‭ ‬مبان‭ ‬فريدة،‭ ‬منها‭ ‬منزل‭ ‬عبد‭ ‬الواحد‭ ‬الفاسى،‭ ‬بحارة‭ ‬السبع‭ ‬قاعات‭ ‬بالموسكى،‭ ‬وكذلك‭ ‬الحمام‭ ‬العثمانى‭ ‬الأثرى‭ ‬بمحافظة‭ ‬قنا،‭ ‬وقصر‭ ‬ميخائيل‭ ‬لوقا‭ ‬الزق‭ ‬بأسيوط،‭ ‬ومحطة‭ ‬القطار‭ ‬الملكية‭ ‬التى‭ ‬تخص‭ ‬الملك‭ ‬فؤاد‭ ‬بكفر‭ ‬الشيخ،‭ ‬وكذلك‭ ‬محلج‭ ‬محمد‭ ‬عليّ‭ ‬بفوه‭ !‬

 

 

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي

 

 

ترشيحاتنا