بعد 50 يوماً من دفنه.. شبهة جنائية في وفاة شاب الأقصر ومافيا الآثار وراء الواقعة

المجني عليه
المجني عليه

أحمد زنط 

جهود أمنية مكثفة تبذلها الأجهزة الأمنية بالأقصر بعد استخراج جثة شاب من قرية الزينية شمال محافظة الأقصر من دفنه بعد ٥٠ يوماً من وفاته بعد ثبوت وجود شبهة جنائية حول الوفاة.

وكان المحامى العام الأول لنيابات الأقصر قد أمر باستخراج جثة شاب بعد دفنه بنحو ٥٠ يوماً وتكليف الطب الشرعي بتوقيع الكشف الطبي عليها لبيان ما بها من إصابات وبيان وجود شبهة جنائية من عدمه.

 أفاد تقرير الطب الشرعى المبدئ وجود شبهة جنائية وراء مصرع الشاب الثلاثين، حيث تبين وجود كسر في عظام الجمجمة، و تبذل أجهزة أمن الأقصر جهودا مكثفة لحل لغز مصرع شاب فى ظروف غامضة بقرية الزينية قبلي شمال محافظة الأقصر وذلك بعد قرار النيابة بإستخراج جثة القتيل من مقبرته وتوقيع الكشف الطبى عليها بعد 50 يوماً من دفنها بمقابر الأسرة وإثبات وجود شبهة جنائية وراء الواقعة.

وكانت أسرة المجنى عليه ويدعى جمال حماد قد عثرت على جثمانه داخل منزله قبل 55 يوماً وصدور تصريح بالدفن من الوحدة الصحية للقرية وتمت بالفعل مواراة الجثمان الثرى وبعد أكثر من شهر ونصف من الواقعة إكتشفت أم القتيل وزوجته اللتان غادرتا المنزل فى ليلة الجريمة بناء على طلب القتيل وجود مبلغ ١٠٠ ألف جنيه فى دولاب حجرة النوم وعندما سألت مقربين وأصدقاء عنه قيل لها أنه نصيب إبنها فى شراكة عمل فى الوقت الذى ظهرت فيه علامات الثراء الفاحش على بعض أصدقاء القتيل فساورت الأم الشكوك فى أسباب وفاة إبنها وسارعت بإبلاغ النيابة العامة التى فتحت تحقيقات موسعة وطلبت تحريات الأمن وكشف ملابسات الواقعة التى هزت أركان القرية واستخراج الجثه وانتداب لجنة من الطب الشرعي لتشريح الجثة.

وكانت قوات مديرية أمن الأقصر قد فرضت صباح اليوم حراسة أمنية مشددة على مقابر القرية وذلك للقيام بإستخراج جثة المجنى عليه جمال حماد أحمد الشهير تنفيذا لقرار النيابة بغرض تشريح الجثة وأخذ عينات منها للوقوف على أسباب وفاته الحقيقية وذلك بمعرفة 5 من الأطباء الشرعيين وبحضور مدير نيابة الأقصر و حكمدار المديرية إلى جانب والدة المجني عليه وزوجته.

وأشارت بعض المصادر تعرض المجنى عليه للإعتداء من جانب عدة أشخاص بعد خلاف على نصيب كل منهم فى إحدى وقائع تنقيب و الإتجار بالآثار وأكدت المصادر أن الأم تعرضت لمحاولات إغراء ورشوة وصلت إلى ٣  ملايين جنيه لسحب البلاغ والتغاضى عن أسباب مصرع ابنها الذى تعرض قبل وفاته للضرب المبرح وكسر فى قاع الجمجمة، ورغم ذلك صدر تصريح بالدفن بدعوى ان الوفاة طبيعية وتبذل أجهزة الأمن جهوداً مضنية لكشف المتورطين.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي