مصادر: لجنة التخطيط بالأهلي غير راضية عن أداء موسيماني

بيتسيو موسيماني
بيتسيو موسيماني

يبدو أن الأمور داخل جدران الأهلى، ليست فى أفضل حال، وعلى الرغم من الفوز على إنبى فى بطولة الكأس، إلا أن أمر خسارة الفريق لقب بطولة كأس السوبر المحلي، أمام طلائع الجيش الذى تفوق فى ركلات الترجيح بنتيجة 3/2 ومن قبلها خسارة الدورى الموسم الماضى مازال عالقاً فى الأذهان.

وأدت الخسائر السابقة إلى انتهاء شهر العسل بين النادى وموسيمانى المدير الفنى.. وكل منهما فى حالة ترقب لما يمكن أن يحدث مستقبلاً .

وجاءت خسارة الأهلى للبطولتين فى شهر واحد، على عكس انطلاقة المدرب الجنوب أفريقى مع الفريق والتى شهدت تتويجه خلالها بالعديد من الألقاب على مدار الموسمين الماضيين أبرزها حصد لقبى دورى أبطال أفريقيا.

وتوترت علاقة الجنوب أفريقى بيتسو موسيماني، المدير الفنى مع إدارة الأهلى برئاسة محمود الخطيب، خاصة بعد قرار الأخير بتغريم اللاعبين والجهاز الفنى والإدارى والطبي، 300 ألف جنيه لكل فرد، عقب خسارة كأس السوبر المحلى.

ورفض موسيمانى توقيع أية عقوبات عليه أو أى من أعضاء جهازه الفنى المعاون، حيث أبدى رد فعل غاضباً تجاه قرار الخطيب بتغريمه 300 ألف جنيه أى ما يقرب من 20 ألف دولار.

ورفض موسيمانى الغرامة ورأى أنها مبالغة كبيرة فى الأمر، وأبلغ إدارة النادى بذلك، معبرًا عن استيائه من الغرامة الموقعة عليه، عقب خسارة السوبر أمام طلائع الجيش ويراها مبالغًا فيها وغير مقبولة لتاريخه كمدرب.. ويبدو أن غضب موسيمانى من قرار العقوبة التى وقعت عليه، قد يتسبب فى أزمة قوية مع إدارة الأهلى التى أبدت استياءها من تراخى وتراجع الفريق، ويعد قرار إقالة المدرب قد يكون الحل الأقرب فى حالة خسارة الفريق للقب بطولة كأس مصر .

وتشير الأمور داخل الأهلي، إلى أن لجنة التخطيط غير راضية عن أداء موسيمانى وتفضل رحيله خاصة أن النتائج لن ترضى طموحات عشاق الأحمر.

على جانب آخر حرص مسئولو الأهلى على منح لاعبى الفريق الأول لكرة القدم اللقاح الخاص بعدوى فيروس كورونا.. واستغل الأهلى فترة التوقف وعدم وجود ارتباطات رسمية للفريق، بمنح لاعبيه اللقاح استعداداً للفترة المقبلة.

وتأثر الأهلى بعدوى كورونا فى فترات سابقة، حيث تعرض أكثر من لاعب للإصابة مثل محمد مجدى «أفشة» ومحمود عبد المنعم «كهربا» وبدر بانون إلى جانب المدير الفنى بيتسو موسيمانى وغيرهم.

 

 

 

 

 

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي