تضخ 5.6 مليون متر مياه يومياً ودخلت «جينس».. التفاصيل الكاملة لمحطة بحر البقر

محطة تحلية مياه بحر البقر
محطة تحلية مياه بحر البقر

تواجه مصر العديد من التحديات في قطاع المياه؛ الأمر الذي يستلزم بذل مجهودات مضنية لمواجهتها من خلال تنفيذ العديد من المشروعات الكبرى، والتي يتم تنفيذها بتناغم تام بين مختلف الجهات المعنية بالدولة.

وتشهد مشروعات معالجة مياه الشرب طفرة كبيرة منذ تولي الرئيس عبدالفتاح السيسي مسؤولية حكم البلاد و سيتم افتتاح محطة بحر البقر خلال أيام قليلة، والتي تعد الأكبر في افريقيا حيث ستضخ المحطة حوالى 5.6 مليون متر مياه يومياً لسيناء، وهى مياه معالجة ومتطورة، كما تضيف هذه المحطة حجما كبيرا جداً من الزراعة يصل إلى 500 ألف فدان.

وتهدف المحطة الى تحويل مسار مصرف بحر البقر بدلا من الصب في بحيرة المنزلة و تدوير المياه و بالتالى انقاذ البحيرة من التلوث و تنمية الثروة السمكية و حماية البيئة وتنقل المياه التى تم معالجتها في المحطة  الي شمال سيناء لاستصلاح 330 ألف فدان في مناطق سهل الطينة و جنوب القنطرة و رابعة وبئر العبد والسر والقوارير وتحويلهم من اراضي صحراوية الي اراضي منتجة يقام حولهم مشروع مستقرات "اتقان" وهو عبارة عن تجمعات سكنية عصرية قائمة علي الصناعة والزراعة.

وتساهم محطة بحر البقر في استصلاح مايقرب من 400 الف فدان، تنمية شمال سيناء، تطهير بحيرة المنزلة، تنمية الثروة السمكيه، توفير فرص عمل، والحفاظ على البيئة و الصحة، توفير المياه،تنمية الصادرات و الامن الغذائى.

ومن جانبه قال الدكتور سيد إسماعيل نائب وزير الإسكان لشئون البنية الأساسية، إن الدولة تعمل على فكرة إعادة الاستخدام ولدينا أكبر محطة لإعادة الاستخدام وهى محطة بحر البقر وعلى أعلى المعايير المعمول بها للاستخدام للزراعة.

وأشار إلى أن مصر أصبحت متفردة فى إعادة استخدام المياه، مؤكدا أن هذا المشروع العملاق كان مطلبا ملحا لأهالى الجيزة، ومنطقة غرب الدلتا التى تنتهى إليهم المصارف التى تصرف عليها المحطة.

وأضاف أن  محطة أبو رواش لمعالجة المياه تنتج 1.6 مليون متر مكعب مياه يوميا، مضيفا أن تكلفة المحطة لمعالجة مياه الصرف الصحى 6 مليارات جنيه.

وتعمل محطة معالجة مياه بحر البحر بطاقة 5 ملايين متر مكعب/يوم، وستضم 7 وحدات كل محطة تصرف 11 متر مكعب فى الثانية، بتكلفة 490 مليون جنيه، والتى ستكون أكبر محطة معالجة في قارة إفريقيا، ويتضمن المشروع إنشاء محطة لمعالجة مياه مصرف بحر البقر بطاقة 5 ملايين متر مكعب/يوم.

وتعد المحطة، الأكبر على مستوى إفريقيا والتى من المقرر افتتاحها خلال هذا العام، ويتم الاستفادة منها فى استصلاح وزراعة حوالى 400 ألف فدان فى سيناء، وإنشاء مشروعات تنمية زراعية متكاملة (إنتاج زراعي وحيواني وصناعي)، والذي من شأنه زيادة كميات الصادرات وتقليل الواردات بالإضافة لخلق فرص عمل جديدة تصل إلى حوالي 40 ألف فرصة مقسمة على مجالات التصنيع الزراعي والإنتاج الحيواني، وإدارة منظومة نقل ومعالجة المياه وتطهير الأنفاق والمجاري المائية، وأعمال التشييد والبناء.

ومن جانبه قال المهندس عمرو عثمان نائب محافظ بورسعيد، إن المحطة هي الأكبر على مستوى قارة إفريقيا، إذ تبلغ قدرتها على المعالجة 5.6 مليون متر مكعب يوميًا، وجرى بناؤها وفقًا لتوجيهات الرئيس عبدالفتاح السيسي، من اجل تنمية شبه جزيرة سيناء.

وأضاف أن المحطة ستتعامل مع مياه الصرف الزراعي الموجودة في مصرف بحر البقر الذي يعتبر من أكبر مصارف الجمهورية ويمر بـ5 محافظات، بداية من القليوبية والشرقية والإسماعيلية والدقهلية إلى أن يصل لبحيرة المنزلة في بورسعيد.

وأكد عمرو عثمان، أن هذه المحطة تستخدم أحدث الأساليب العلمية في المعالجة بناء على توجيهات الرئيس السيسي. مؤكداً أن مصر لديها خبرات وطنية متميزة في مجال الموارد المائية والري، تمكنها من التعامل مع مثل هذه التحديات

جدير بالذكر أن محطة معالجة مياه مصرف بحر البقر مسجلة في موسوعة "جينيس" باعتبارها المحطة الأكبر على مستوى العالم بتصرف ٥.٦٠ مليون م٣/ يوم، وتضم عدد (٤) وحدات بتصرف ١.٤٠ مليون م٣/ يوم/ وحدة، وتم إقامتها على مساحة ١٥٥ فدان، ويجرى حالياً عمل تشغيل تجريبي للمحطة.

اقرأ أيضًا : تشغيل تجريبي لمحطة معالجة مصرف بحر البقر

 

 

 

 

 

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي