طلبت دفنها بمقر عملها.. سيدة تعمل 55 عاما دون أية إجازات| فيديو

صورة من البرنامج
صورة من البرنامج

قالت السيدة عوضة مسعد القطبى الشهيرة بأم محمد، إنه تعمل في إحدى مدارس مدينة بورسعيد منذ 55 عاما دون أن تحصل على أية إجازات، موضحة أنها قدمت إلى بورسعيد عقب وفاة زوجها ومن أجل استلام "كفن شقيقها"، الذى استشهد في الحرب.


ووفق التقرير الذى بثه برنامج "التاسعة"، المذاع عبر القناة الأولى المصرية ، تقديم الإعلامى يوسف الحسينى، أنها تأتى إلى المدرسة عقب صلاة الفجر وتغادر عملها عقب انتهاء اليوم الدراسى وانتهاء العاملين من نظافة المدرسة، وتتابع: "مش باخد إجازة خالص خالص".
 
 
وأكدت "أم محمد"، أنها طلبت من مدير المدرسة أن يسمح بدفنها في المدرسة عقب وفاتها، ولكنه قال لها لا يستطيع فعل ذلك، وتابعت: "فأنا قلت له أسمح أن الكفن بتاعى يمر من أمام المدرسة..أنا وميتة هحس بالمدرسة أكيد".
 

 

 

ومن جه أخري أكدت الدكتورة هالة زايد وزيرة الصحة والسكان، أنه لاداعي للقلق على عودة المدارس، وخاصة وأن الصحة قاربت على الانتهاء من تطعيم 3.2 مليون من العاملين والطلاب بالتعليم العالي، و1.6 مليون من العاملين في التعليم قبل الجامعي، كما أتاحت الصحة تطعيم أولياء الأمور في مراكز اللقاح المنتشرة بكافة المحافظات.

وأعلنت الوزيرة، أن تطعيم  طلاب المدارس سيبدأ مباشرة مع فتح الخط الثاني للانتاج المحلي لمصانع فاكسيرا لإنتاج لقاح سينوفاك، حيث سيتم البدء بطلاب الثانوي والفني والصناعي. 

ودعت الوزيرة المواطنين للإقبال على التطعيم  خلال حملة سجل الأن، وأكدت أن الحملة نجحت في الوصول للمواطنين بـ21 محافظة، وقدمت اللقاح لـ51 ألف مواطن.

جاء ذلك خلال المؤتمر الصحفي التي عقدته الدكتورة هالة زايد وزيرة الصحة والسكان، والسفير الألماني لدى مصر، لاستعراض سبل التعاون بين البلدين لتوفير لقاحات فيروس كورونا.

يذكر أن الدكتورة هالة زايد، وزيرة الصحة والسكان أعلنت مساء أمس استقبال مليون و500 ألف جرعة من لقاح فيروس كورونا المستجد، من إنتاج شركة " أسترازينيكا"، أمس الأربعاء، بـ "مطار القاهرة الدولي"، مقدمة من الحكومة الألمانية.

 

 

 

 

 

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي