جد الطفلة منار ضحية الحقنة الخطأ: بعد سنوات اكتشفنا أن الصيدلي طبيب بيطري

جد الطفلة منار ضحية حقنة طبيب بيطري بالغربية
جد الطفلة منار ضحية حقنة طبيب بيطري بالغربية

عصام عمارة 
أكد على النجار جد الطفلة منار النجار ٤ سنوات والتي لقيت مصرعها متأثرة بحقنها بالخطأ من طبيب بيطري يعمل بصيدلية زوجته بإحدى قرى مركز بسيون بمحافظة الغربية انها لم تكن تعاني من أي أمراض سابقة ويوم الواقعة كانت مصابة بآرتفاع بسيط في الحرارة ودخلت إلى الصيدلية وإعطاها حقنتين وانهارت بعدها ولم يستطع الأطباء ببسيون إسعافها لقلة الإمكانيات ولما علموا بالواقعة طلبوا الشرطة وتم تحرير محضر بالواقعة.

 اقرأ أيضا|خاص| نقيب الصيادلة بالغربية: فتح تحقيق في واقعة وفاة الطفلة منار 


تم تجهيز سيارة إسعاف ونقلت لمستشفى المنشاوي العام بطنطا ووضعت على أجهزة تنفس وتوفيت.

 
أشار جد الطفلة الضحية أن الطبيب المتهم عرض الصلح على الأسرة من داخل محبسه ورفضنا ونثق في القضاء المصري لإعادة حق منار وبعد كل هذه السنوات اكتشفنا أن الطبيب الذي يعمل بالصيدلية ويصرف الأدوية  تخصص بيطري فماذا كان يفعل كل هذه السنوات ولن نسكت حتى يعود حقها.

 
كانت  تحقيقات النيابة في واقعة وفاة الطفلة منار النجار ٤ سنوات بقرية الفرستق التابعة لمركز بسيون بمحافظة الغربية  قد كشفت  مفاجأة تمثلت في أنه عند ذهاب الأم إلى الصيدلية لصرف علاج ودواء لابنتها التي كانت تعاني من ارتفاع في درجة الحرارة تبين أن من قام بإعطائها الحقنة داخل الصيدلية حاصل على بكالوريوس طب بيطري وليس متخصص في الصيدلة ويقوم بممارسة مهنة الصيدلة وصرف العلاجات والأدوية بالصيدلية التي تمتلكها زوجته
وأنه لم يجر اختبار حساسية للطفلة عند إعطائها حقنة لخفض الحرارة مما أدى لإصابتها بهبوط حاد وتدهور حالتها لعدم قابلية جسدها للدواء الموجود بالحقنة وحساسية جسدها له
وأكد أحمد حبيب خال الطفلة منار الضحية انها كانت لاتعاني من أي أمراض وبصحة جيدة وشعرت شقيقتي بإرتفاع طفيف في درجة حرارتها وتوجهت للطبيب وقامت بالتوجه للصيدلية لصرف دواء لخفض الحرارة ومضاددحيوي وقام طبيب يعمل بالصيدلية بإعطائها حقنة بها مضاد حيوي ولم يجر اختبار حساسية لها وبعدها حدث انهيار للطفلة وصرخت امها وتوجهنا إلى مستشفى بسيون المركزي لانقاذها وطلبوا تحويلها إلى مستشفى المنشاوى العام بطنطا حيث وضعت على جهاز التنفس وتوفيت بعدها بساعات
وأضاف على النجار عم الطفلة بنت اخي كانت لاتعاني من أي أمراض سابقة ومنهم لله الذين يبيعوا الأدوية في الصيدليات ولايعلمون  خطورتها وكيفية التعامل معها ولو انه متخصص لكان من المفترض أن يعلم أنه المضاد الحيوي أو الدواء  لابد من اختبار حساسية له اولا قبل إعطائه للطفلة حيث أخذت حقنتين في كتفها والعضل وكانا سببا في وفاتها ونطالب بمحاسبة المتسبب في ذلك وامها في حالة صعبة للغاية وغير قادرة على الكلام بسبب الصدمة

وكانتر إحدى القرى التابعة لمركز بسيون بمحافظة الغربية قد شهدت  واقعة مأساوية حيث توفيت  طفلة تبلغ من العمر 4 سنوات إثر إعطائها حقنة بطريق الخطأ أعطاها لها صيدلي غير متخصص دون إجراء اختبار حساسية لها  بإحدى الصيدليات بقرية الفرستق بدائرة مركز بسيون بمحافظة الغربية، وتم التحفظ على الصيدلي الذي تبين أنه طبيب بيطري  وتم تحرير محضر بالواقعةَ

كان اللواء هاني عويس مدير أمن الغربية  قد تلقى إخطارا من اللواء ياسر عبدالحميد مدير إدارة البحث الجنائي يفيد بشأن و ورد من بلاغا لمركز شرطة بسيون بوفاة «منار. ع. م. ا» 4 سنوات مقيمة بقرية الفرستق بدائرة المركز داخل مستشفى المنشاوى العام بطنطا.

وعلى الفور انتقلت القيادات الأمنية وقوات من الشرطة إلي منزل الأسرة  محل البلاغ وتبين  قيام صيدلي غير متخصص يدعي "خ. ن" طبيب بيطري يعمل في إحدى الصيدليات بإعطائها حقنة بطريق الخطأ مما أدى إلى وفاتها بدون إجراء اختبار حساسية لها من المضادات الحيوية، رغم أنها كانت مصابة بحساسية الصدر.

وعندما أدرك الصيدلي الغير متخصص الخطأ أسرع بنقل الطفلة إلى مستشفى بسيون المركزي وتدهورت حالتها الصحية وتم نقلها إلى مستشفى المنشاوى العام بطنطا إلا أنها فارقت الحياة وتم التحفظ على الصيدلي الغير متخصص وعرضه  على النيابة   والتي أمرت بحبسة 4 أيام على ذمة التحقيقات وندب الطب الشرعي لبيان سبب الوفاة والتصريح بدفن الجثة

 

 

 

 

 

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي