الجامعات جاهزة للعام الدراسى الجديد

وزير التعليم العالي يطالب بالإسراع في إعلان الجداول الدراسية

الجامعات جاهزة للعام الدراسى الجديد
الجامعات جاهزة للعام الدراسى الجديد

أكد د. خالد عبدالغفار، وزير التعليم العالي، استعداد الجامعات لبدء العام الدراسى الجديد فى موعده 9 أكتوبر المقبل، وتوفير كافة الاحتياجات اللوجستية التى تضمن انتظام سير العملية التعليمية بنجاح، وكذلك جاهزية المُدرجات والقاعات الدراسية والمعامل والمدن الجامعية، والتأكيد على اتباع كافة معايير السلامة والأمان بجميع المنشآت الجامعية، لضمان توفير بيئة تعليمية آمنة للطلاب.

وأكد الوزير،  خلال الاجتماع، على ضرورو الإسراع  بإعلان الجداول الدراسية قبل بدء العام الدارسى الجديد، لضمان انتظام الدراسة بالحرم الجامعي.

 وطالب الوزير، بتكثيف جهود الجامعات فى تطعيم كافة عناصر المنظومة التعليمية، تنفيذًا لتوجيهات الرئيس عبدالفتاح السيسى، وقرارات لجنة الأزمات برئاسة رئيس الوزراء، للحد من انتشار فيروس كورونا المستجد بالجامعات، مع تفويض رؤساء الجامعات باتخاذ  الإجراءات الإلزامية لضمان سرعة التطعيم لكافة منسوبى الجامعات، وربط تواجد الطلاب بالحرم الجامعى بحصولهم على التطعيم، ضمانًا لتحقيق عام دراسى آمن صحيًا لكافة عناصر المنظومة التعليمية.

كما طالب برفع حالة الاستعداد بكافة المستشفيات الجامعية للتعامل مع أى مُستجدات تخُص فيروس كورونا، بالتزامن مع قرب بدء العام الدراسى الجديد.

جاء ذلك خلال رئاسة لاجتماع المجلس الاعلى للجامعات بجامعة حلوان، أمس، بحضور د. هالة السعيد وزيرة التخطيط، ود. محمد لطيف أمين المجلس.

 وفى بداية الاجتماع، وقف المجلس دقيقة حدادًا على روح المشير محمد حسين طنطاوي، القائد العام للقوات المسلحة وزير الدفاع والإنتاج الحربى الأسبق، وفاءً لما قدمه من دور وطنى عظيم فى خدمة مصر.

وكان  المجلس الأعلى للجامعات عقد اجتماعه الدوري، برئاسة الدكتور خالد عبدالغفار وزير التعليم العالى والبحث العلمي، صباح اليوم السبت، بمقر جامعة حلوان، بحضور د. محمد لطيف أمين المجلس وأعضاء المجلس، وفى بداية الاجتماع، وقف المجلس دقيقة حدادًا على روح فقيد الوطن المشير محمد حسين طنطاوي، القائد العام للقوات المسلحة وزير الدفاع والإنتاج الحربى الأسبق، وفاءً لما قدمه من دور وطنى عظيم فى خدمة مصر.

فى استهلاله فى بداية اجتماع المجلس، أكد وزير التعليم العالى على استعداد كافة الجامعات لبدء العام الدراسى 2021-2022، وتوفير كافة الاحتياجات اللوجستية التى تضمن انتظام سير العملية التعليمية بنجاح، وكذلك جاهزية المُدرجات والقاعات الدراسية والمعامل والمدن الجامعية، والتأكيد على اتباع كافة معايير السلامة والأمان بجميع المنشآت الجامعية، لضمان توفير بيئة تعليمية آمنة للطلاب.

ووجه عبد الغفار، بتكثيف جهود الجامعات فى تطعيم كافة عناصر المنظومة التعليمية، تنفيذًا لتوجيهات الرئيس عبدالفتاح السيسى، وقرارات لجنة الأزمات برئاسة رئيس الوزراء، للحد من انتشار فيروس كورونا  بالجامعات، وتفويض رؤساء الجامعات باتخاذ كافة الإجراءات الإلزامية لضمان سرعة التطعيم لكافة منسوبى الجامعات، وربط تواجد الطلاب بالحرم الجامعى بحصولهم على التطعيم، ضمانًا لتحقيق عام دراسى آمن صحيًا لكافة عناصر المنظومة التعليمية، موجهًا برفع حالة الاستعداد بكافة المستشفيات الجامعية للتعامل مع أى مُستجدات تخُص فيروس كورونا، بالتزامن مع قرب بدء العام الدراسى الجديد.

كما وجه بسرعة إعلان الجداول الدراسية قبل بدء العام الدارسى الجديد؛ لضمان انتظام الدراسة بالحرم الجامعي، مع الاستعداد الكامل من جانب الجامعات لإدارة كافة السيناريوهات المُحتملة فى تسيير نظام الدراسة، وفقًا لتطور الوضع الوبائى لجائحة كورونا، والتشديد على الحزم الكامل فى تطبيق كافة الإجراءات الاحترازية على مستوى ارتداء الماسك الطبى (الكمامة)، والالتزام بالتباعد الاجتماعى لجميع المتواجدين داخل الحرم الجامعي، فضلًا عن تكثيف عمليات التطهير والتعليم؛ لضمان سلامة جميع عناصر المنظومة التعليمية مع تفعيل منظومة المتابعة والمراقبة اليومية للجنة إدارة الأزمات بالجامعات. 
 
وأكد الوزير على ضرورة وضع خطط تنفيذية للأنشطة الثقافية والفنية والرياضية، لدورها الفعال فى تنمية مهارات الطلاب فى كافة المجالات، وتنمية فهمهم للتحديات المعاصرة التى تواجه الوطن، وكذلك الاهتمام بعقد الندوات التى تستهدف تنمية الوعى القومى لدى الطلاب، وتنظيم زيارات ميدانية للمشروعات القومية الكبرى التى تنفذها الدولة فى مختلف القطاعات.

 

 

 

 

 

 

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي