«السفر الوهمي».. حيلة المصريين للتعجيل باللقاح وتلقي تطعيم «جونسون»

صورة تعبيرية
صورة تعبيرية

◄ الشكوك في فعالية اللقاحات الموجودة.. جونسون البديل الآمن

بعد إعلان وزارة الصحة والسكان توفير شحنة من لقاح جونسون آند جونسون لتطعيم المسافرين إلى الخارج، كبديل للانتظار 3 أشهر على تلقي الجرعة الثانية من لقاح استرازينيكا، حاول المصريين غير المسافرين إلى الخارج والذين لم يأخذوا اللقاح بعد، اتباع بعض الحيل والألاعيب للحصول على جرعة من لقاح جونسون بدلاً من لقاح سينوفارم أو سينوفاك.

وبدأت مؤخراً الأحاديث حول مدى فاعلية لقاح جونسون آند جونسون مع فيروس كورونا، وعدم تسببه في أي آثار جانبية للمتلقين بالإضافة أنه جرعة واحدة فقط ومعترف بها دولياً، على عكس الشائعات والدراسات التي تخرج على الساحة الإعلامية كل حين عن التأثير السلبي للقاح سينوفاك وسينوفارم واسترازينيكا والأضرار الجانبية لهم.

وعدم وجود آلية للتأكد أن متلقي تطعيم لقاح جونسون آند جونسون مسافر للخارج أو مرتبط بميعاد سفر، جعل الكثير من المصريين يسجلون على موقع وزارة الصحة والسكان ضمن فئة التطعيم بغرض السفر وتحديد أوقات سفر وهمية.

التسجيل دون تحقق 

وبحسب التعليمات المنشورة من قبل وزارة الصحة، فإنه يتم فتح الموقع الإلكتروني لمن تقدموا بطلب للحصول على لقاح كأشخاص عاديين، واختيار متابعة حالة طلب اللقاح، ثم إدخال رقم الطلب وإدخال آخر 4 أرقام للرقم القومي، ثم اختيار تحويل للسفر، ثم اتباع الخطوات من 5 إلى 10، والتي يذكر فيها سبب السفر، جهة السفر، تاريخ السفر المتوقع، والمحافظة التي يرغب في الحصول على اللقاح بها، وكذلك المركز، ثم الضغط على تأكيد، وانتظار رسالة توجه بالموعد والمركز المخصص للتطعيم.

أما المواطنين الذين لم يتسنى لهم التسجيل سابقاً، وقد اختاروا فئة التسجيل بغرض السفر، فيتم تسجيل البيانات الأساسية، كالاسم كما هو مدون بالبطاقة أو وثيقة السفر وبلد الجنسية  والرقم القومي وتاريخ الميلاد والنوع والمحافظة التي يرغب بالحصول على اللقاح بها، القسم أو المركز الذي يرغب المتقدم بالحصول على اللقاح به.

وقالت وزيرة الصحة والسكان الدكتورة هالة زايد في تصريحات سابقة، إنه تم زيادة عدد المصريين المسجلين للحصول على لقاح المسافرين من 260 إلى 760 ألف مواطن، وحسب بيانات الوزارة تم الانتهاء من إعطاء 250 ألف جرعة من لقاح جونسون الخاص بالسفر.

حيل وألاعيب المواطنين 

(أ.م) أحد المواطنين الذين قرروا استغلال جواز السفر الخاص به، لتسريع عملية تلقي اللقاح وأخذ لقاح معتمد ذو فاعلية بعيداً عن الشائعات التي تدور حول سينوفارم وسينوفاك.

انتظر (أ.م) لأكثر من شهر لتأتي رسالة له بتحديد موعد تلقي اللقاح ضمن قائمة فئات أخرى، بعد تسجيله على الموقع المخصص في شهر يونيو، لكن دون جدوى، لذا بعد إتاحة فرصة تحويل المتقدمين لتلقي اللقاح إلى فئات المسافرين، وقرر استخدام الباسبور الخاص به وإعادة التسجيل مرة أخرى.

أقرأ أيضا: تحليل كورونا.. «مزاد إغراءات» على دماء المواطنين


بينما بدأ يوسف عبدالله -اسم مستعار- الاستعانة بمجموعات الفيسبوك التي تساعد المواطنين على التسجيل لتلقي لقاح جونسون، والبيانات المطلوبة، لتأتي الردود بأن لقاحات جونسون مخصصة فقط للمسافرين إلى الخارج، واقترح عليه البعض التسجيل بغرض السفر في حال لديه جواز سفر.

يقول يوسف لـ«بوابة أخبار اليوم»: "سألت سكان منطقتي عن اسم مستشفى متوفر بها لقاح استرازينيكا لكن مفيش غير سينوفارم أو سينوفاك، وسمعت أنه مش فعال مع تحورات الفيروس، وكله دلوقتي نفسه ياخد جونسون آند جونسون ولو أي حد جتله الفرصة هيعمل كده".

وتابع يوسف: "دخلت وسجلت على اللقاح بغرض سفر ورحت أخذت جونسون بعد أسبوعين من التسجيل، أهم حاجة يكون في جواز سفر عشان البيانات".

شروط التطعيم السفر للخارج

واشترطت وزارة الصحة والسكان للحصول على التطعيمات الخاصة بالسفر لخارج البلاد، أن يصطحب المسافر المستندات الدالة على استعداده للسفر والتي تشمل تأشيرة دخول الدولة التي سيتوجه المسافر إليها أو تذكرة السفر أو عقد عمل أو المستندات الدالة على البعثات التعليمية مع وجود جواز سفر ساري.

ولكن برغم تلك الاشتراطات، لا يتم العمل بها أثناء تلقي اللقاح جونسون آند جونسون وفقاً للحالات التي تواصلت معاها البوابة ممن تلقوا اللقاح.

يقول أحمد سيد، أحد المسافرين لدولة الكويت، والذي حصل على لقاح جونسون، إنه عند ذهابه لتلقي اللقاح لم يأخذ معه سوى جواز السفر فقط، ولم يطالبه أحد بالتأشيرة أو تذكرة السفر.

وهذا ما أكده "بيدو عادل"، حيث توجه إلى المركز المخصص لتلقي اللقاح وقام بدفع رسوم المطلوبة لتلقي اللقاح، ثم قام بتقديم جواز السفر الساري الخاص به فقط ليتسلم شهادة تلقي اللقاح.

حاولنا التواصل مع وزارة الصحة والسكان عبر الدكتور خالد مجاهد المتحدث الرسمي باسم الوزارة، للرد على ألاعيب المواطنين لتلقي لقاح جونسون آند جونسون ضمن فئة المسافرين للخارج، وعدم تقديم أدلة كفاية تثبت سفرهم للخارج أثناء تلقي اللقاح في المراكز المتخصصة للمسافرين، ولكنه امتنع عن الرد.

اقرأ أيضا: بعد إعلان الموجة الرابعة.. هل تعود الإجراءات الاحترازية المشددة ضد كورونا ؟ 

 

 

 

 

 

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي