الخريف هو «ربيع مصر».. ظاهرة مناخية «معكوسة» تكشف عنها الأرصاد

صورة ارشيفية
صورة ارشيفية


رغم المفهوم الثابت لظواهر المناخ لدى المصريين، أن الربيع هو الأفضل مناخيا رغم ارتفاع درجة حرارته، لكن في الحقيقة وبحسب آراء خبراء الأرصاد، فإن الخريف مظلوم ويستحق الاحتفاء، فهو الأكثر اعتدالا واستقرارا، ويتسم بمزايا فصل الربيع التي نعرفها نظريا.

أعلن خبراء الأرصاد الجوية، أمس الأربعاء 22 سبتمبر عن بدء فصل الخريف، ويستمر فصل الخريف 89 يوما و20 ساعة و38 دقيقة، ليكون فصل الشتاء يبدأ الثلاثاء 21 ديسمبر وطولة 88 يوما و23 ساعة و35 دقيقة.

وكشف د.محمود شاهين، مدير عام التنبؤات والإنذار المبكر بمخاطر الطقس  بالهيئة العامة للأرصاد الجوية، أن خريف مصر 2021 هو قريب من خريف الأعوام السابقة من حيث درجات الحرارة التي من المتوقع أن تكون في المعدلات الطبيعية.

وأضاف د.محمود شاهين، مدير عام التنبؤات والإنذار المبكر بمخاطر الطقس  بالهيئة العامة للأرصاد الجوية في تصريحات خاصة لـبوابة أخبار اليوم أن الخريف معتدل في معظم أيامه، موضحا أن الخريف هو «ربيع مصر»، حيث درجات الحرارة درجات الحرارة ، خاصة وأن في معظم أيامه يكون الطقس معتدل بشكل كبير خاصة على المناطق الشمالية للبلاد والسواحل الشمالية والوجه البحري والقاهرة وجنوب الصعيد كما يكون الطقس معتدل على جنوب الصعيد.

وأكد مدير عام التنبؤات والإنذار المبكر بمخاطر الطقس  بالهيئة العامة للأرصاد الجوية، لكن فصل الخريف يتخلله فترات من عدم الاستقرار نتيجة مرور منخفضات جوية من الغرب إلى الشرق مرورا إلى سواحل البحر المتوسط ويتزامن معها أحيانا وجود منخفضات جوية في طبقات الجو العليا فتنشأ حالة من عدم الاستقرار يصاحبها سقوط أمطار غزيرة ورعدية تصل إلى حد السيول على مناطق من جنوب سيناء وسلاسل جبال البحر الأحمر وجنوب البلاد أما بالنسبة للسواحل الشمالية والوجهة البحري والقاهرة فالأمطار تكون غزيرة ورعدية في بعض الأيام.

وأضاف د.محمود شاهين، مدير عام التنبؤات والإنذار المبكر بمخاطر الطقس  بالهيئة العامة للأرصاد الجوية أن غزارة الأمطار تتوقف على المنخفض الجوي الموجود في طبقات الجو العليا وإمكانية تبريد هذا المنخفض.


الحزام المداري
وأكد مدير عام التنبؤات والإنذار المبكر بمخاطر الطقس  بالهيئة العامة للأرصاد الجوية أن الحزام المداري يمتد مع وجود بعض التيارات النفاثة الموجودة جنوب السودان عندما تبدأ ترتفع و في هذه المناطق إلى شمال السودان تبدأ السحب القوية التي تكون ممطرة بشكل كبير يصاحبها سقوط أمطار في فصل الصيف، ومع بداية فصل الخريف  ويبدأ منخفض السودان الموسى وينفصل عن منخفض الهند الموسمي اللذان كنا مندمجان في فصل الصيف ويبدأ منخفض السودان يكون له تأثير كبير على جنوب مصر و سلاسل جبال البحر الأحمر ويمتد هذا المنخفض إلى جنوب سيناء وهذا يكون السبب الرئيسي في سقوط الأمطار في فصل الخريف وأحيانا ما تكون هذه الأمطار رعدية وتصل إلى حد السيول.

وأكد شاهين ، أن دراسة التغيرات المناخية هو الشغل الشاغل للجهات الحكومية المعنية بحالة الطقس مع دراسة التغيرات المناخية وتحديد هذه التغيرات سيتم تعديل وصف مناخ مصر ونشره عبر وسائل الإعلام، والوصف السابق لطقس مصر «حار جاف صيفا دافئ ممطر شتاء»  قد انتهى وسوف يحدث فيه تعديل لكنه ليس بعيد كل البعد عن الوصف القديم وخاصة أن مناخ مصر لم يتغير تماما.

نصائح
ووجه د.محمود شاهين، مدير عام التنبؤات والإنذار المبكر بمخاطر الطقس  بالهيئة العامة للأرصاد الجوية 5 نصائح للتعامل مع فصل الخريف كالتالي:

◄ متابعة النشرة الجوية
◄ الحذر أثناء فترة تكون الشبورة لأن أيام الاستقرار في الأحوال الجوية يصاحبها شبورة مائية تكون كثيفة سواء على الطرق الزراعية أو القريبة من المسطحات المائية
◄  أثناء سقوط الأمطار وفترات عدم الاستقرار ينصح القيادة بهدوء على الطرق للتحكم في عجلة القيادة
◄  عدم الوقف أسفل لوحات الإعلانات والمباني المتهالكة بقدر الإمكان
◄ البعد عن أعمدة الإنارة لتجنب التعرض لصعق كهربي مع سقوط الأمطار

كشف د.محمود شاهين، مدير عام التنبؤات والإنذار المبكر بمخاطر الطقس  بالهيئة العامة للأرصاد الجوية، كيف يتم رصد حالة الطقس من خلال هيئة الأرصاد الجوية، حيث أكد أن الرصد يكون عن طريق محطات الرصد المنتشرة والخاصة بالهيئة العامة للأرصاد الجوية والتي يصل عددها لـ 130 محطة رصد في جمهورية مصر العربية.

وتابع، مدير عام التنبؤات والإنذار المبكر بمخاطر الطقس بالهيئة العامة للأرصاد الجوية، في تصريحات خاصة لـ بوابة أخبار اليوم، بيتم الرصد الجوي التي تحتوي على حالة الطقس وموضح بها درجة الحرارة العظمى والصغرى ونسبة الرطوبة والضغط الجوي وكمية السحب وأنواعها وارتفاعاتها، ويتم تجميعها داخل الهيئة وتحليها والتوقع بحالة الطقس خلال الساعات القادمة والأيام القادمة الموجودة داخل مقر الهيئة العامة للأرصاد الجوية.
 

 

 

 

 

 

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي