فنانة أحبها فريد الأطرش واحتفظ بصورتها في المصحف

فريد الأطرش
فريد الأطرش

ملك العود الذي أطرب عشاق الفن ومازال يطرب حتى بعد وفاته، فريد الأطرش الذي بدأ مشواره الفني في مصر وقام ببطولة 31 فيلما سينمائيا و تغنى بكلمات عمالقة الشعراء و لحن للعديد من الفنانين والفنانات العرب.


احتفلت مجلة أخر ساعة بذكرى العاشرة على وفاة فريد الأطرش، حيث سمح لطبيب "عوض إبراهيم" أحد الأطباء القلب الذين كانوا يعالجون فريد الأطرش بالحديث عنه ونشرتها المجلة في 4 يناير 1984.


قال الطيب: إن فريد كان شخص عنيدا وكان يقاوم أنين قلبه، رغم نصيحة جميع الأطباء له بعدم الحركة إلا أنه كان كثير الحركة كان يصر على الغناء على المسرح.

ولم يكن أنين فريد بسبب مرضه فقط إنما بسبب حب حياته رغم حبه إلا أنه كان يهرب من الزواج، وخاصة إذا كان الزواج من فنانة.

 
 فكان يسيطر على فريد كونه أمير من العائلة الملكية، كما أصيب بنوبة قلبية عندما أذاعت وكالات الأنباء أنه سيتزوج من الملكة ناريمان، ونفت والدة ناريمان وقالت كيف إن تنزل ناريمان إلى مستوى مطرب.

 وقالت إن فريد كان يتردد على العائلة لكي يغني فقط، وحزن فريد بعد تصريحات والدة ناريمان، وأصيب بذبحة صدرية خطيرة، ونشر على صفحات مجلة الجيل رسالة موجهة إلى والدة ناريمان يدافع عن كرامة الفنان.


ويقول الطبيب إنه ألزم فريد الأطرش سنوات وكان يعلم حبه إلى فنانة شهيرة وعندما تقدم فريد بعرض الزواج منها رفضته وقالت إنها تراه صديقا وشقيقا ولم تراه عاشقا أو زوجا.
 

وعند رحيل فريد كان يحتفظ بصورتها مع المصحف الصغير الذي لم يفارقه، ولد فريد في 21 أبريل 1917، وتوفي في 26 ديسمبر عام 1974

 

المصدر:  مركز معلومات أخبار اليوم

 

اقرأأ يضا|عمارة فريد الأطرش.. تاريخ يحمل طرازا أوروبيا و«بصمة شادية»

 

 

 

 

 

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي