متهم بـ«البرنسيسة»: وظيفتي إيواء المتقدمات للعمل المنزلي وتوصيلهن لراغبي المتعة الحرام| خاص

صورة أرشيفية
صورة أرشيفية

تنفرد «بوابة أخبار اليوم» بنشر أقوال طالبة إحدى المجني عليهن في قضية شركة «البرنسيسة» لإلحاق العمالة المنزلية واستغلال الظروف الاجتماعية الصعبة للسيدات في القيام بأعمال منافية للآداب بدائرة قسم شرطة الدقي بمحافظة الجيزة.

أقر المتهم الثاني في القضية بانضمامه للجماعة الإجرامية والتي تتزعمها المتهمة الأولى وأضاف بأن دوره بتلك الجماعة يتمثل في استقطاب وإيواء المجني عليهن راغبي العمل المنزلي ومحاولة إقناعهن للخضوع لأمره وكذلك التواصل مع راغبي المتعة الجنسية والإتفاق معهم وتوصيل المجني عليهن لهم مقابل مبالغ مالية يتقاضاها نظير ذلك.

اقرأ أيضاً| «لو بلغتوا مش هتشوفوا ابنكوا تاني».. «الداخلية» تحرر طفلا وتضبط المتهمين

كشفت تحقيقات النيابة العامة في القضية رقم 7175 لسنة 2021 جنايات الدقي والمقيدة برقم 1123 لسنة 2021 كلي شمال الجيزة، قيام المتهمين «عزة.م»، وشهرتها عزة العشري، 48 سنة، وتعمل محامية حرة وصاحبة مكتب البرنسيسة لإلحاق العمالة المنزلية، «محمد.س»، 24 سنة، ويعمل موظف استقبال بمكتب البرنسيسة لإلحاق العمالة المنزلية، «عادل.ع»، الشهير بـ عادل المصري اللبناني، 36 سنة، ويعمل طاهي، «إبراهيم.ع»، 36 سنة، موظف بمكتب البرنسيسة لإلحاق العمالة المنزلية، «أية.ف»، 18 سنة، طالبة جامعة وموظفة بمكتب البرنسيسة لإلحاق العمالة المنزلية، «أحمد.ع»، وشهرته بطوط، 19 سنة، ويعمل موظف بعيادة بالتجمع الخامس، «أشرف.أ»، 66 سنة، يعمل محامي حر، «ايهاب.ح»، 52 سنة، يعمل رئيس قسم الاقتصاد السياسي بإدارة أبو قرقاص التعليمية بمحافظة المنيا، «محسن.ع»، 57 سنة، يعمل مستشار تسويق وإعلان، «عبد السلام.أ»، 52 سنة، بالمعاش، «عصام.ف»، 50 سنة، «فتحي.م»، الشهير بـ فرانك، 87 سنة، صاحب شركة النيل للملابس، «نبيل.ق»، 56 سنة، بدون عمل، «مجدي.ح»، 58 سنة، صاحب شركة الصالح للاستيراد والتصدير، «أحمد.م»، 39 سنة، مستشار تسويق إعلام بالشركة الدولية لتصنيع وتجميع السيارت، بإيواء واستخدام المجني عليهن 10 سيدات وفتيات، وذلك بواسطة الاحتيال والخداع واستغلال حالة الضعف لديهن.

وأضافت التحقيقات قيام المتهمين من الأولى إلى السادس بتأسيس جماعة إجرامية منظمة لذلك العرض السالف البيان تزهمتها المتهمة الأولى تخصص نشاطهم في استقطاب النساء ذوات الظروف الاجتماعية الشاقة عن طريق الإعلان من خلال الكيان التجاري الخاص بالمتهمة الأولى وهي شركة «البرنسيسة» لإلحاق العمالة المنزلية عن وظائف للعمل المنزلي برواتب مجزية وذلك للتمكن من السيطرة عليهن واستغلالهن من قبل مستخدميهن ومنهم المتهمين من السابع إلى الخامس عشر من أجل الحصول على منفعة مادية للمتهمين من الأول حتى السادس تمثلت في مبالغ مالية ومنفعة جنسية للمتهمين الثاني ومن السابع إلى الخامس عشر.

قالت «ن.ا»، 21 سنة، طالبة بالصف الثاني الثانوي تجاري صناعي في شهادتها بتحقيقات النيابة العامة إنها حال بحثها عن فرصة عمل بموقع التواصل الاجتماعي «فيس بوك» أبصرت إعلان لمكتب البرنسيسة للعمالة المنزلية يطلب خلاله عمالة منزلية وبمهاتفة المعلن طلب منها الحضور لإجراء مقابلة شخصية بمقر المكتب وبوصولها أبرم معها عقد عمالة يتضمن العديد من الشروط لم تتمكن من الإطلاع عليها وحصلوا منها على بطاقة الرقم القومي خاصتها وتبلغ لها من أعضاء المكتب بتوافر فرصة عمل لدى المتهم الثالث عشر وبوصولها فوجئت به يتجرد من ملابسه مطالبًا إياها بأعمال منافية للآداب فلاذت بالفرار وأشارت إلى أن المتهمين يقوموا بعمل إعلان وهمي لاستقطابها واستغلالها جنسيًأ بإرسالها إلى المتهم الثالث عشر وأضافت بأنها حال تواجدها بمقر المكتب تعدى عليها المتهم الثاني بأن قام بملامسة مواضع يتأذى عرض المرأة من المساس بها.    

 

 

 

 

 

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي