مجلس الدفاع والأمن السوداني يكشف اسم منفذ محاولة الانقلاب الفاشلة

صورة تعبيرية
صورة تعبيرية

أعلن مجلس الأمن والدفاع السوداني اسم منفذ محاولة الانقلاب العسكري الفاشلة، التي كانت صباح اليوم الثلاثاء 21 سبتمبر.

جاء ذلك خلال اجتماع طارئ لمجلس الأمن والدفاع برئاسة الفريق أول ركن عبد الفتاح البرهان، رئيس مجلس السيادة السوداني، وذلك بغرض استعراض الموقف الأمني في البلاد، بعد محاولة الانقلاب.

وقال مجلس الأمن والدفاع إنه "وردت لدى الأجهزة الأمنية معلومات مساء أمس وصباح اليوم بالتخطيط والتنفيذ لمحاولة انقلابية بقيادة اللواء ركن عبد الباقي الحسن عثمان (بكراوي) ومعه 22 ضابطًا آخرين برتب مختلفة وعددًا من ضباط الصف والجنود"، وذلك نقلًا عن وكالة الأنباء السودانية "سونا".

وأوضح الفريق ركن ياسين إبراهيم، وزير الدفاع السوداني، في تصريح صحفي، أن التحريات والتحقيقات الأولية للمحاولة الانقلابية أشارت إلى أن الهدف منها كان الاستيلاء على السلطة وتقويض النظام الحالي للفترة الانتقالية.

وقال إبراهيم إنه تمت السيطرة الكاملة على المحاولة والقبض على كل المشاركين الذين وردت أسماؤهم في التحقيقات وجاري استكمال استجواب هذه المجموعة لبيان تفاصيل هذه المحاولة، مؤكدا أنه تم إجهاض المحاولة في زمن وجيز، بيقظة وتضافر الأجهزة الأمنية، وذلك دون حدوث أي خسائر في الأرواح والممتلكات.

وكانت القوات المسلحة السودانية  قد أعلنت صباح اليوم الثلاثاء 21 سبتمبر عن إحباط محاولة إنقلابية.

وقال الدكتور العميد الطاهر أبو هاجة، المستشار الإعلامي للقائد العام للقوات المسلحة، في تصريحٍ لوكالة الأنباء السودانية "سونا"، إن "القوات المسلحة أحبطت المحاولة الانقلابية، وأن الأوضاع تحت السيطرة تمامًا".

وكشف أبو هاجة أنه تمت السيطرة والقبض على معظم المشاركين في المحاولة، وعددهم 21 ضابطًا، إلى جانب عددٍ من ضباط الصف والجنود، كما تمت استعادة كل المواقع التي سيطر عليها الانقلابيون.

وقال الناطق باسم القوات المسلحة إن البحث والتحري جارٍ للقبض على بقية المتورطين.

 

 

 

 

 

 

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي