«فيتناميون أمريكا» عن الأفغان المهاجرون: «حالهم حالنا»

اسرة فيتنامية اثناء استضافة مجموعة من اللاجئين الافغان
اسرة فيتنامية اثناء استضافة مجموعة من اللاجئين الافغان

ما أشبه اليوم بالبارحة.. بالأمس كانت موجه نزوح بالآلاف للفيتناميين من سايجون بعد سقوط بلادهم تحت الحكم الشيوعي، والآن بعد 45 عاما تتجدد موجة هجرة جديدة للأفغان بعد وصول حركة طالبان الي السلطة في أفغانستان، مما أدي الي هروب عدد كبير من المهاجرين الي الولايات المتحدة الأمريكية، الي مستقبل مجهول المعالم والهوية، ليكون خط المساعدات الأول للاجئين الأفغان هم الفيتناميين النازحين ولسان حالهم يقول " حالهم حالنا".
تتذكر طبيبة تبلغ من العمر 39 عامًا في سياتل بواشنطن ، سماعها كيف سعى والداها لمغادرة سايجون بعد سقوط فيتنام تحت الحكم الشيوعي في عام 1975 ونقل الجيش الأمريكي حلفائه جواً في الساعات الأخيرة.

واستغرق الأمر سنوات حتى خرجت عائلتها أخيرًا من البلاد ، بعد عدة محاولات فاشلة، وشقوا طريقهم إلى الولايات المتحدة ، حاملين مجموعتين من الملابس و 300 دولار معًا،عندما وصلوا أخيرًا ، كانت تبلغ من العمر 9 سنوات.

يد العون

دفعت هذه القصص والذكريات المبكرة الطبيبة " دو" وزوجها "جيسي روبينز" إلى مد يد المساعدة للأسر الأفغانية الذين يفرون من بلادهم الآن. 
يمتلك الزوجان منزلًا للإيجار وقرروا عرضه على مجموعات لمساعدة اللاجئين ، التي تسعي الي مساعدة الأفغان الذين يبحثون عن مكان للسكن.
قالت دو "كنا مثلهم قبل 40 عاما، مع سقوط سايجون عام 1975 ، كان حالنا حالهم الان".

وكأنما الزمن يعيد نفسه حيث أعادت صور الأفغان و هم يتنافسون علي الوصول للمطار و الطائرات من أجل الهرب علي متن الطائرات العسكرية الأمريكية خارج كابول،  مما أحيا العديد من ذكريات الأمريكيين الفيتناميين، عند محاولاتهم للهروب من فيتنام منذ أكثر من أربعة عقود. 

أعادت الأزمة في أفغانستان فتح جروح مؤلمة للعديد من الأمريكيين الفيتناميين البالغ عددهم مليوني فيتنامي في البلاد ودفعت بعض كبار السن إلى الانفتاح على مغادرتهم المروعة للأجيال الشابة لأول مرة.

أكبر الجاليات المهاجرة

وشجعت الذكريات المؤلمة لسقوط فيتنام، العديد من الأمريكيين الفيتناميين للتبرع بالمال لمجموعات مساعدة اللاجئين ورفع أيديهم للمساعدة من خلال توفير السكن والأثاث والمساعدة القانونية للأفغان الوافدين حديثًا.

قال البعض أيضًا إنهم يرغبون في تقديم إرشادات مهمة يعرفون أن اللاجئين والمهاجرين الجدد بحاجة إليها ، وهو أمر غير ملموس ولكنه لا يزال ضروريًا: كيفية التسوق في سوبر ماركت ، وتسجيل الأطفال في المدرسة ، وقيادة السيارة في الولايات المتحدة.

منذ حرب فيتنام ، جاء مئات الآلاف من الفيتناميين إلى الولايات المتحدة ، واستقروا في مجتمعات من كاليفورنيا إلى فيرجينيا.

اليوم ، الأمريكيون الفيتناميون هم سادس أكبر جالية مهاجرة في الولايات المتحدة الامريكية. 

استقر الكثيرون في مقاطعة أورانج بكاليفورنيا بعد وصولهم في البداية إلى قاعدة كامب بندلتون العسكرية القريبة ولديهم اليوم صوت قوي في السياسة المحلية.

ابسط الاشياء للمساعدة

أشار أندرو دو ، الذي فر من سايجون مع أسرته قبل يوم من سقوطها في يد الشيوعيون ويرأس مجلس المشرفين في المقاطعة ، خلال مؤتمر صحفي عقد مؤخرا في المنطقة المعروفة باسم "ليتل سايجون":لقد عشنا هذا ولا يسعنا إلا أن نشعر بأننا إخوة في تجربتنا المشتركة.
بالنسبة لبعض العائلات ، استغرقت الرحلة سنوات والعديد من المحاولات الفاشلة ، وهذا هو السبب في أن العديد من الأمريكيين الفيتناميين يرون أن رحيل الجيش الأمريكي من أفغانستان ليس نهاية الأزمة ، ولكن البداية.

وأوضحت ثان تان، مخرجة أفلام في سياتل ،أن مجموعة من الأمريكيين الفيتناميين الراغبين في استقبال العائلات الأفغانية المهاجرة، متذكرة أن عائلتها قامت بالنجاح في الهروب بعد أربع سنوات من مغادرة الولايات المتحدة لفيتنام، مشيرة الي ان "علينا أن نكون مستعدين لأن الناس سيفعلون كل ما يلزم للبقاء على قيد الحياة." 

وأشار المدير الميداني في مركز جنوب شرق آسيا لموارد العمل، تون شين جانيل، الي انه من أجل الإفراج المشروط ، يحتاج الأفغان إلى دعم مواطن أمريكي أو مقيم قانوني ، وقد سجل بعض الأمريكيين الفيتناميين لرعاية أشخاص لم يلتقوا بهم مطلقًا من قبل .
و أضاف جانيل، إن ائتلافا من الجماعات القانونية والمجتمعية قد أمّن رعاة لألفي أفغاني يسعون للإفراج المشروط.

واضافت شقيقة جانيل، فاي دينه ، إنها ترعى أسرة مكونة من 10 أفراد بما في ذلك النساء المعرضات للخطر بسبب العمل في الطب والتعليم، قائلة: بمجرد أن اتصل ، قلت ، نعم ، أنا بالتأكيد معكم و مستعدة لأي مساعدة.

مساعدات بطرق مختلفة

ركزت جهود أخرى على جمع التبرعات لمجموعات مساعدة اللاجئين.
فيما أقام الفنانون الفيتناميون والأفغان الأمريكيون حفلاً موسيقياً خيرياً هذا الشهر في جنوب كاليفورنيا لجمع الأموال لمساعدة اللاجئين الأفغان، تم بث الحدث الذي يحمل عنوان "متحدون من أجل الحب" على التلفزيون باللغة الفيتنامية وجمع أكثر من 160 ألف دولار ، وفقًا لشبكة تلفزيون سايجون.

صرح بلال عسكرار، وهو ناشط أمريكي من اصل أفغاني ومتحدث باسم حملة "WelcomeWithDignity" التي تهدف إلى دعم طالبي اللجوء، إنه تم بثه أيضًا على القنوات الفضائية الأمريكية الأفغانية، وقال : لقد رأوا الحاجة، لقد رأوا أوجه التشابه، إنه لأمر قوي حقًا أن نرى أنهم رأوا هذا الرابط للإنسانية المشتركة بين الجالية الأفغانية والجالية الفيتنامية، لقد تأثرنا حقًا وألهمنا. 

مساعدة قانونية

أشار ثي دو ، محامي الهجرة في ساكرامنتو ، كاليفورنيا ، إنه يقوم بكل ما في وسعه للمساعدة. 
متذكرا عندما كان صبيا عند سقط سايجون وأرسل والده ، الذي خدم في الجيش الفيتنامي الجنوبي ، إلى معسكر لإعادة التأهيل، عندما عاد، انطلقت العائلة بالقارب في المحيط ، على أمل الوصول إلى بلد يحتويهم.

يتذكر دو كيف اصطدم القارب بجثث تطفو على الماء وكيف اعتذر والده عن تعريضه هو وإخوته للخطر قبل أن يلقي بطاقته الشخصية ومفاتيحه في فيتنام، مؤكدا انه كان يفضل الموت في امريكا على العودة إلى فيتنام.

أضاف دو: وصل بعض اللاجئين في النهاية إلى تايلاند وماليزيا ، وكلاهما اجبروا اللاجئين على العودة الي البحر حتى وصلوا إلى إندونيسيا وتمت معالجتهم في مخيم للاجئين.

واسترسل دو مشيرا الي انه: بعد عقود استطعت ان اساعد الأشخاص الفارين من الاضطهاد عن طريق عملي بالمحاماة. 

يعمل دو مع العائلات الأفغانية التي تقدم التماسات لإحضار أقاربها إلى الولايات المتحدة الامريكية، لكن ما سيحدث بعد ذلك معقد مع عدم وجود سفارة أمريكية في كابول لمعالجة الأوراق وعدم ضمان وصول الأقارب إلى دولة ثالثة لإحضارهم.

واختتم شهادته قائلا:أرى نفسي كثيرًا في هؤلاء الأطفال الذين كانوا يركضون على مدرج مطار كابول.

 

 

 

 

 

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي