مدير الإدارة العامة للمرور السابق يكشف الأخطاء في حادثة إمام مسجد «الأرقم»

صورة للحادث
صورة للحادث

علق اللواء صلاح عبد الوهاب مدير الادارة العامة للمرور سابقاً  في تعليقه على حادثة وفاة إمام مسجد الأرقم بمدينة نصر وتفاصيلها  قائلاً: "هناك أطراف كثيرة شاركت في أخطاء تسببت في وقوع هذا الحادث المؤسف أولها تصميم الطريق لأن هذا لايمت لفكرة "اليوتيرين" بشيء لأن  هذا الدوران له أسس هندسية تراعى، حيث يجب أن يكون هناك "حارة أبطاء" ثم دوران الملف ثم ملف "حارة إسراع" وتدريجياً الاندراج في القادم من الاتجاه الآخر وبالتالي هذه فتحة عشوائية لا تمت للضوابط الفنية والهندسية بصلة.


وتابع في مداخلة هاتفية خلال برنامج "كلمة أخيرة " الذي تقدمه الإعلامية لميس الحديدي على شاشة "ON" قائلاً: مثل هذه الفتحات العشوائية تتسبب في حادث كثيرة وضررها أكثر من فائدتها ".


وأكمل: السيارة البيضاء التي ظهرت في مقطع الفيديوالخاصة بالشيخ دخلت خطأ وسيارة النقل كانت مسرعة بشكل كبير جداً.
مناشداً مديرية الطرق بالمحافظة بغلق هذه الفتحات العشوائية كون ضررها أكبرمن نفعها ولو عاوز تعملها إعملها وفقاً للكود المصري التي تشمل حارة إبطاء وحارة أسراع ثم ملف الدوران ".

وفى سياق متصل، خيّم الحزن والآسي على قرية شبرا العنب بمركز منيا القمح بمحافظه الشرقية لفقدها ابن من أعز أبنائها وهو الشيخ هاني الشحات خطيب وإمام مسجد دار الأرقم بمدينة نصر والذي لقى مصرعه في حادث أليم إثر إطاحة سيارة نقل طائشة عقب أداءئه صلاه الفجر حيث توافد آلاف من المواطنين على السرادق الذي أُقيم بمسقط رأسه بقرية شبرا العنب لتقديم واجب العزاء في مصابهم الأليم.

وقد أكد أهالي القرية أن الشيخ هاني الشحات البالغ عمره أربعة وثلاثون عاما كان يتمتع بشعبية كبيره بين أهالي قريته حيث إنه كان إنسان طيب جدا وكان أشبه بالملاك الذي يسير علي الأرض وكان يمثل زهرة الدنيا ليست فقط في قريته ولكن في القري المجاورة حيث كان إنسان مؤمن وصالح ويتمتع بالأخلاق الرفيعة وكان حريصاً علي فض المنازعات بين أهالي القرية وكان دائما يسعى لعمل الخير حيث شرع في إقامة مؤسسة خيرية دينية بالقرية تضم مسجد ومستوصف خيري ودار تحفيظ القرآن وكان يجمع الناس على كتب السُنة في المساجد ويبادر بتحفيظ الكبار والصغار القرآن الكريم.

 
وتنهمر الدموع من أقاربه قائلين منه لله سائق النقل حرمنا من إنسان محترم وحرم أربع أطفال منه ولدين وبنتين أكبرهم عمره تسع سنوات.

 
وأشار أقاربه أن وفاه الشيخ هاني الشحات في حادث تصادم أليم لم يبكي أهل قريته فقط لكن كل المحيطين به وسادت حالة من الحزن وردود أفعال غاضبه علي مواقع التواصل الإجتماعي بسبب فقدانه.


وكان آخر ما علق عليه الشيخ هاني على صفحته على الفيس بوك مقطع ديني قائلا اللهم أحسن خاتمتنا.
ومن الجدير بالذكر أنه تم وداع الدكتور هاني الشحات إلى مثواه الأخير في موكب جنائزي شعبي مهيب شارك فيه الآلاف من أهالي القريه والقري المجاوره مرددين الله أكبر الله أكبر يتسابقون إلى حمله ووداعه وإلقاء النظرة الأخيرة عليه.

 

 

 

 

 

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي