وزير الداخلية الليبي: «الأمن المصري» متميز ووجهة تدريبية للكوادرالعربية

اللواء محمود توفيق خلال لقائه بنظيره الليبي اللواء خالد مازن
اللواء محمود توفيق خلال لقائه بنظيره الليبي اللواء خالد مازن

أشاد اللواء خالد مازن وزير الداخلية الليبى، في نهاية زياراته الميدانية بقطاعات وزارة الداخلية، بما شهده من تطوير وتحديث فى منظومة الأمن المصري، واهتمام وزارة الداخلية بالإرتقاء بمستوى إعداد وتأهيل العنصر البشرى مما جعل معاهدها التدريبية وجهةً رئيسيةً  للكوادر الأمنية العربية، الراغبة فى الاستفادة من الخبرات الأمنية المصرية.

كان اللواء محمود توفيق وزير الداخلية، قد استقبل اللواء خالد مازن وزير الداخلية الليبى، الذى يزور القاهرة حاليًا، على رأس وفد أمنى رفيع المستوى. 

تناول اللقاء بحث عدد من الموضوعات الأمنية ذات الاهتمام المشترك، ومناقشة سبل تطوير علاقات الشراكة الأمنية بين الجانبين، كما أعرب الوزير الليبى عن سعادته بزيارة القاهرة، مشيدًا بمكانة مصر الرائدة على الساحتين الإقليمية والدولية، وجهودها المستمرة لدعم ومساندة حكومة الوحدة الوطنية الليبية، فى شتى المجالات، كما أشار إلى تطلع وزارته لتعزيز أطر التعاون الأمنى مع الأجهزة الأمنية المصرية، وبخاصة فى مجال تدريب كوادر الأمن الليبية ورفع كفاءتهم، فى عدد من المجالات الشرطية. 

وأعرب اللواء محمود توفيق وزير الداخلية، خلال اللقاء، عن ترحيبه بزيارة نظيره الليبى للقاهرة، والتى تأتى فى إطار العلاقات الأخوية والروابط التاريخية الوثيقة، التى تربط بين شعبى وحكومتى البلدين، كما أكد على إلتزام وزارة الداخلية المصرية، بتقديم كل الدعم والمساندة لأجهزة الشرطة الليبية، لمواجهة ما يعترضها من تحديات. 

وقام الوفد الليبى خلال تواجده بالقاهرة، بزيارة لأكاديمية الشرطة، تفقد خلالها عددًا من المنشآت التعليمية والتدريبية، وتضمنت الزيارة تفقد مركز الدراسات الأمنية والإستراتيجية، المعنى بإعداد البحوث والدراسات ذات الصلة بالظواهر الأمنية والإجرامية وكيفية تطوير فاعلية الأداء الأمنى، بمختلف الجهات الشرطية.

كما تضمنت جولات الوزير الليبى التفقدية، زيارة لغرفة عمليات قطاع الأمن بالوزارة المعنية، بمتابعة الحالة الأمنية بكافة مديريات الأمن، بمختلف محافظات الجمهورية، بواسطة تقنية الفيديو كونفرانس، واستمع إلى شرح حول كيفية التعامل مع البلاغات الهامة مركزيًا، فضلاً عن دور الغرفة فى متابعة كافة الفعاليات، التى تتم على المستوى الوطنى. 

وخلال زيارة، الوزير الليبى لقطاع الأمن العام، استمع س لشرح تفصيلى عن دور القطاع وإداراته العامة، فى مكافحة الجرائم الجنائية، ووضع الخطط الكفيلة بمكافحتها، فضلاً عن الإشراف الفنى على أجهزة البحث الجنائى وتنفيذ الأحكام بجهات الوزارة النوعية والجغرافيا، ثم قام الوفد الضيف بتفقد مركز محاكاة مسرح الجريمة، والذى يستخدم لتدريب ضباط البحث الجنائى، على كشف الجرائم الجنائية بمختلف أنواعها، وكيفية التعامل مع الأدلة المادية، وتوظيفها للوصول إلى مرتكبى الجرائم. 

وفى إطار تبادل الخبرات الأمنية مع وزارة الداخلية الليبية، تم ترتيب زيارة لوزير الداخلية الليبى ومرافقيه، للمعهد القومى لتدريب القوات الخاصة، الذى يتولى إعداد وتأهيل عناصر  الشرطة، على مختلف العمليات القتالية التى تتطلب قدرات بدنية وذهنية متميزة، حيث شاهد الوفد خلال جولته بيانات عملية فى الرماية، وعمليات الاقتحام وتدريبات الدفاع عن النفس والإعداد البدنى لعناصر القوات الخاصة، كما تفقد ميادين التدريب المتطورة التى تسهم فى رفع كفاءة القوات وإكسابها مهارات التعامل مع مختلف المواقف الأمنية.      
 

اقرأ أيضا:  «الداخلية» توقف سلسال الدم بين عائلتين بـ«جلسة صُلح» في قنا 

 

 

 

 

 

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي