وزير الداخلية الليبي يتفقد غرفة عمليات الأمن العام بمصر ومركز محاكاة مسرح الجريمة

صورة موضوعية
صورة موضوعية

قام اللواء خالد مازن وزير الداخلية الليبى، والوفد المرافق له، بزيارة غرفة عمليات قطاع الأمن العام، المعنية بمتابعة الحالة الأمنية بكافة مديريات الأمن، بمختلف محافظات الجمهورية، بواسطة تقنية الفيديو كونفرانس، حيث استمع إلى شرح حول كيفية التعامل مع البلاغات الهامة مركزيًا، فضلاً عن دور الغرفة فى متابعة كافة الفعاليات، التى تتم على المستوى الوطنى. 

وخلال زيارة، الوزير الليبى لقطاع الأمن العام، استمع لشرح تفصيلى عن دور القطاع وإداراته العامة، فى مكافحة الجرائم الجنائية، ووضع الخطط الكفيلة بمكافحتها، فضلاً عن الإشراف الفنى على أجهزة البحث الجنائى وتنفيذ الأحكام بجهات الوزارة النوعية والجغرافيا. 

وتفقد الوفد الضيف مركز محاكاة مسرح الجريمة، والذى يستخدم لتدريب ضباط البحث الجنائى، على كشف الجرائم الجنائية بمختلف أنواعها، وكيفية التعامل مع الأدلة المادية، وتوظيفها للوصول إلى مرتكبى الجرائم. 

كان اللواء محمود توفيق وزير الداخلية، قد استقبل اللواء خالد مازن وزير الداخلية الليبى، الذى يزور القاهرة حاليًا، على رأس وفد أمنى رفيع المستوى. 

تناول اللقاء بحث عدد من الموضوعات الأمنية ذات الاهتمام المشترك، ومناقشة سبل تطوير علاقات الشراكة الأمنية بين الجانبين، كما أعرب الوزير الليبى عن سعادته بزيارة القاهرة، مشيدًا بمكانة مصر الرائدة على الساحتين الإقليمية والدولية، وجهودها المستمرة لدعم ومساندة حكومة الوحدة الوطنية الليبية، فى شتى المجالات، كما أشار إلى تطلع وزارته لتعزيز أطر التعاون الأمنى مع الأجهزة الأمنية المصرية، وبخاصة فى مجال تدريب كوادر الأمن الليبية ورفع كفاءتهم، فى عدد من المجالات الشرطية. 

وأعرب اللواء محمود توفيق وزير الداخلية، خلال اللقاء، عن ترحيبه بزيارة نظيره الليبى للقاهرة، والتى تأتى فى إطار العلاقات الأخوية والروابط التاريخية الوثيقة، التى تربط بين شعبى وحكومتى البلدين، كما أكد على إلتزام وزارة الداخلية المصرية، بتقديم كل الدعم والمساندة لأجهزة الشرطة الليبية، لمواجهة ما يعترضها من تحديات. 
 

اقرأ أيضا:  «الداخلية» توقف سلسال الدم بين عائلتين بـ«جلسة صُلح» في قنا 

 

 

 

 

 

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي