نادي الأسير الفلسطيني يقلد وسام «الشجاعة والبطولة» لعائلات أسرى «جلبوع» الستة

جانب من التكريم
جانب من التكريم

قلّد نادي الأسير الفلسطيني، الأحد 19 سبتمبر، عائلات الأسرى الستة الذين انتزعوا حريتهم من سجن جلبوع وأعاد الاحتلال اعتقالهم، وسام البطولة والشجاعة، لكسرهم قيد السجن والسجان، وذلك وفاء وتكريمًا لهم ولأبنائهم.

 

وشارك في زيارة وتكريم عائلات الأسرى رئيس نادي الأسير الفلسطيني قدورة فارس، وكافة أعضاء مجلس إدارة نادي الأسير ومدراء المحافظات، ورافقهم أيضًا عيسى قراقع، وزير الأسرى الأسبق، وأمين عام المكتبة الوطنية، وكادر من الأسرى المحررين ومن جمعية الأسرى المحررين في بيت لحم.

 

 

وبدأت الزيارة إلى بيت الأسير زكريا الزبيدي حيث كان في استقبال الوفد كادر من أبناء المخيم وأخوة الأسير زكريا، حيث وجه قدورة فارس كلمة إلى عائلة الزبيدي، مشيدًا بتضحيات العائلة التي قدمت الشهداء والأسرى.

 

واعتبر فارس أن زكريا الزبيدي بمقاومته الاحتلال أصبح أيقونة الأحرار في كل العالم الرافضين للظلم والقمع، مؤكدًا أن حرية زكريا قريبة رغم أنف الاحتلال.

 

بدوره، رحب يحيى الزبيدي، شقيق الأسير زكريا، بهذه اللفتة الطبية من نادي الأسير الفلسطيني، مشددًا على رسالة زكريا ومطلبه بالحرية وأن الذهاب إليها هو عنوان الأحرار وقبله الثوار.

 

وفي ختام الزيارة، قلد نادي الأسير عائلة الزبيدي وسام الشجاعة والبطولة تقديرًا لتضحياتهم الكبيرة في مواجهة الاحتلال.

 

وبعد ذلك توجه الوفد إلى بيوت باقي الأسرى محمود العارضة، ومحمد العارضة، في عرابة، ويعقوب قادري في بير الباشا، ومناضل نفيعات في يعبد، وأيهم كمامجي في كفر دان، حيث تم تقليد أمهاتهم وأشقائهم أوسمة الحرية والشجاعة باسم كل الأحرار في العالم.

 

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي