تحذير.. تناول القهوة بهذه الطريقة يتسبب في مرض خطير 

صورة موضوعية
صورة موضوعية

أثبتت دراسة علمية حديثة أن القهوة المفلترة تساعد في خفض احتمال الإصابة بالنوع الثاني من السكري وأمراض القلب

وحذّرت دراسة أمريكية من القهوة المغلية، لأنها تحتوي على مركبين هما كافيستول وكاهويول، وهما مادتان يعتقد أن وجودهما بكثرة في رواسب القهوة المغلية يزيد من ارتفاع الكولسترول.

وقال البروفيسور دوان مولر، الطبيب وأستاذ التغذية في جامعة أستون البريطانية  لـ بي بي سي عربي إن علاقة شاربي القهوة مع هذا المشروب تشبه حرف J اللاتيني "في أعلاه من لا يشربون قهوة على الإطلاق، وهم لا يحصلون على فائدتها الصحية، وفي وسطه من يشربونها باعتدال وهم يحصلون على الفائدة الأكبر، وفي نهايته من يفرطون في شرب القهوة، وقد يعانون من أضرار".

والأبحاث العلمية تركز الآن على طريقة إعداد القهوة، وهو ما يضع أنواعا محددة منها في قفص الاتهام. هذه الأنواع تضم كل القهوة المغلية (التركية - اليونانية) وهي الشائعة في بلاد الشام ومصر أيضا، كما تشمل القهوة السويدية التي يجري إعدادها عن طريق الغلي.

ويحذّر البروفيسور مولر من أن الحديث عن القهوة الصحية لا يكتمل دون الحديث عن طريقة إعداد القهوة، فغلي القهوة لفترة طويلة "يؤدي لترسب الزيوت الموجودة في حبوب البن،الأمر نفسه يحدث عند صب الماء المغلي على القهوة مباشرة، فكلما طال تسخين القهوة على درجة حرارة مرتفعة، كلما قلّت الفائدة الصحية لها، هذه الزيوت قد تؤدي لزيادة الكولسترول الضار".

وفي الحديث عن القهوة، تتعدد الروايات الأدبية والدراسات العلمية، لكن ما هو ثابت حتى الآن وحسب دراستين طبيتين، يعد شرب القهوة وحتى أربعة أكواب يوميا أمرا صحيا.

وقد ظل الالتباس قائما بشأن القيمة الصحية للقهوة حتى عام 2015، حين أقرت إرشادات التغذية الصحية في الولايات المتحدة بأن القهوة جزء من نظام غذائي صحي.

واشارت دراسة علمية اخري في عام 2017، نشرتها مجلة الطب البريطانية إلى أن شرب القهوة أكثر نفعا وأقل ضررا.

واكدت الدراسة أنها قامت  بمراجعة مائتي دراسة سابقة، إذ خلص الباحثون إلى أن شاربي القهوة، مقارنة بمن لا يشربونها، يتعرضون بمعدل أقل لأمراض الأوعية الدموية والموت المبكر لأسباب مثل الجلطة والنوبات القلبية.
 

 

 

 

 

 

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي