بسبب الكمامة.. «فتاة صماء» تدخل في حالة اكتئاب شديدة| فيديو

شانون هيروكس
شانون هيروكس

انتشر مؤخرا مقطع فيديو مصور على وسائل التواصل مختلفة لامرأة بعد أن حُرمت من الخدمة في أحد المطاعم الشهيرة بكالفورنيا لكونها صماء.

وقامت شانون هيروكس ببث فيديو على منصة التيك توك، واتهمت سلسلة المطاعم الشهيرة وهي تبكي بالعنصرية والقسوة، بعد أن تم طردها بطريقة مسيئة وعنيفة لأنها غير قادرة على السماع.

شاركت هيروكس قصتها في مقطعي فيديو حصل منذ ذلك الحين على أكثر من 6.7 مليون مشاهدة بشكل جماعي.

قالت الشابة الصماء بصورة حزينة: منذ فترة وجيزة تم طردي بصورة غير لائقة في من احد المطاعم الشهيرة لأنني صماء، وأوضحت أنها في وقت الحادث لم تكن سماعة الاذن الطبية التي ترتديها عادةً معها.


وأضافت: لم يتم يتم التعامل معي بمثل هذه الطريقية من قبل، إنه مؤلم. إنه يؤلم بشدة. هذا المكان هو المفضل لدي للذهاب إليه.
قالت الشابة إنها عندما كانت تقوم بأجراء طلبها المعتاد، طلبت من الموظفة خفض قناعها حتى تتمكن من قراءة شفتيها ، لأنها صماء. 

عندما ذهبت الموظفة لرفع الامر للمدير ، تلقت هيروكس ، سائقة ألاوبر ، إشعارًا برحلة وأخبرت الموظفة أنها في عجلة من أمرها لطلب مشروبها، وأكملت سائقة الأوبر: "جاء المدير ويمكنني فقط أن أقول من خلال لغة جسده ووجهه أنه كان ينطلق!" 

واصلت: ظللت أقول لا أستطيع سماعك لا أستطيع سماعك، أحتاج إلى قراءة الشفاه، رفض كتابة أي شيء ورفض نزع قناعه، وأضافت أن الموظفة و المدير كانا يقفان على مسافة ستة أقدام من بعضهما البعض وبينهما لوح زجاج شبكي.
تابعت باكية: شعرت وأشعر منه أنه لا يصدقني، بالفعل لم يصدقني، لم يعتقد أنني صماء لأنني أتحدث بشكل جيد، إنها نعمة ونقمة.
 

 

 

 

 

 

 

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي