«الاشتراطات البنائية» تضع أصحاب العقارات في مأزق.. و«قانون السايس» هو الحل

صورة أرشيفية
صورة أرشيفية

وضعت الاشتراطات البنائية الجديدة التي أصدرتها وزارة التنمية المحلية أصحاب العقارات الذين حصلوا على رخصة بناء في الماضي والتي لم تتضمن إنشاء جراج أسفل العقار ولم يستطيعوا استكمال علمية البناء بسبب وقف البناء في كافة المحافظات في مأزق.
وتتضمنت الاشتراطات البنائية الجديدة أن يكون أسفل كل عقار جراج، وتسأل أصحاب العقارات الذين حصلوا على رخصة بناء ولم تتضمن وجود جراج أسفل العقار، عن موقفهم من استكمال البناء مع عدم أمكانية إنشاء جراج أسفل العقار.

ويستطيع أصحاب تلك العقارات المشار إليها في استغلال قانون تنظيم ساحات الانتظار رقم 150 لسنة 2020 والمعروف إعلاميا بقانون السايس.

وبدأت وزارة التنمية المحلية تطبيق قانون تنظيم ساحات الإنتظار رقم 150 لسنة 2020 والمعروف إعلاميا بقانون السايس في محافظتي القاهرة والجيزة كتجربة، وذلك لتعميمها في كافة المحافظات مصر.

ويخدم قانون قانون تنظيم ساحات الانتظار رقم 150 لسنة 2020 والمعروف إعلاميا بقانون السايس بعض المواطنين خاصة الذين يملكون عقارات بدون جراجات والتي كان يتم بناءها وتم وقف البناء خلال قرار وزير التنمية المحلية بوقف البناء في جميع المحافظات.

وترصد «بوابة أخبار اليوم» في السطور التالية كيف يخدم قانون «السايس» العقارات التي تكون بلا جراجات.

أعلنت وزارة التنمية المحلية في 1 مايو الماضي الاشتراطات البنائية الجديدة والتي تم تطبيقها في كافة محافظات مصر في 1 يوليو الماضي وكان ضمن تلك الاشتراطات وجود «جراج» خاص أسفل كل عقار وذلك لمنع التكدس حيث عرف ذلك تحت مسمى «كود انتظار السيارات».
وكانت «بوابة أخبار اليوم» قد وجهت سؤال لوزير التنمية المحلية اللواء محمود شعراوي عن موقف العقارات التي حصلت على رخصة بناء ولم تشترط الرخصة وجود جراج أسفل العقار، وتم وقف بناء تلك العقارات بسبب قرار وقف البناء.
وأجاب وزير التنمية المحلية: أن على صاحب العقار أن يتعاقد مع جراج أو ساحة انتظار لتوفير مكان مخصص لسيارات القاطنين بالعقار.

اقرأ أيضا| لمنع تلوث الهواء.. تنظيم عمل المنشآت الملوثة خلال فترة السحابة السوداء

وبإصدار قانون تنظيم ساحات الانتظار رقم 150 لسنة 2020 والمعروف إعلاميا بقانون السايس في محافظتي القاهرة والجيزة كتجربة، وذلك لتعميمها في كافة المحافظات مصر، يساعد أصحاب العقارات على توفير ساحات انتظار للسكان من خلال تأجيرها من المحافظة بما يساعدهم في استكمال البناء مرة أخرى.
 

 

 

 

 

 

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي