وزير الأوقاف: مصالح الأوطان والحفاظ عليها من صميم مقاصد الأديان

الدكتور محمد مختار جمعة وزير الأوقاف
الدكتور محمد مختار جمعة وزير الأوقاف

ألقى الدكتور محمد مختار جمعة وزير الأوقاف اليوم الجمعة خطبة الجمعة بمسجد الميناء بمدينة الغردقة بمحافظة البحر الأحمر بعنوان: «حق الوطن والمشاركة في بنائه»، بحضور اللواء عمرو حنفي محافظ البحر الأحمر، والسفير محمد إلياس سفير دولة السودان الشقيقة بالقاهرة، ووفد السودان الشقيق من الأئمة والواعظات، وذلك بمراعاة الضوابط الاحترازية والإجراءات الوقائية والتباعد الاجتماعي.

وفي بداية الخطبة، أكد الوزير أن الوطن ليس حفنة تراب كما تزعم الجماعات المتطرفة، وأن حب الوطن والحفاظ عليه فطرة إنسانية أكدها الشرع الحنيف فهذا نبينا «صلى الله عليه وسلم» يقول مخاطبًا مكة المكرمة قائلا: «والله إِنَّكِ لَخَيْرُ أَرْضِ الله، وَأَحَبُّ أَرْضِ الله إلى الله، وَلَوْلاَ أَنِّي أُخْرِجْتُ مِنْكِ؛ ما خَرَجْتُ»، ولما هاجر «صلى الله عليه وسلم» إلى المدينة واتخذها وطنًا له ولأصحابه الكرام لم ينس «صلى الله عليه وسلم» وطنه الذي نشأ فيه ولا وطنه الذي استقر فيه.

وقال: «اللهمَّ حَبِّبْ إِلَيْنَا المَدِينَةَ كَحُبِّنَا مَكَّةَ أَوْ أَشَدَّ، اللهمَّ بَارِكْ لَنَا فِي صَاعِنَا وَفِي مُدِّنَا، وَصَحِّحْهَا لَنَا، وَانْقُلْ حُمَّاهَا إِلَى الجُحْفَةِ» وعَنْ أَنَسٍ «رَضِيَ الله عَنْهُ» أَنَّ النَّبِيَّ «صَلَّى الله عَلَيْهِ وَسَلَّمَ» كَانَ إِذَا قَدِمَ مِنْ سَفَرٍ، فَنَظَرَ إِلَى جُدُرَاتِ المَدِينَةِ، أَوْضَعَ رَاحِلَتَهُ وَإِنْ كَانَ عَلَى دَابَّةٍ حَرَّكَهَا مِنْ حُبِّهَا» وظل «صلى الله عليه وسلم» يقلب وجهه في السماء رجاء أن يحول الله «عز وجل» قبلته تجاه بيته الحرام بمكة حتى استجاب له ربه فقال سبحانه: «قَدْ نَرَى تَقَلُّبَ وَجْهِكَ فِي السَّمَاءِ فَلَنُوَلِّيَنَّكَ قِبْلَةً تَرْضَاهَا فَوَلِّ وَجْهَكَ شَطْرَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ وَحَيْثُ مَا كُنتُمْ فَوَلُّوا وُجُوهَكُمْ شَطْرَهُ»، فأكرمه «صلى الله عليه وسلم» بالتوجه إلى بيت الله الحرام حيث أول بيت وضع للناس وحيث نشأ «صلى الله عليه وسلم» في كنف هذا البيت وتعلق به عقله وقلبه.

واستطرد الوزير: قال الحافظ الذهبي - رحمه الله - مُعَدِّدًا طائفةً من محبوبات رسول الله «صلى الله عليه وسلم»: «وكان يحبُّ عائشةَ، ويحبُّ أَبَاهَا، ويحبُّ أسامةَ، ويحب سبطَيْه، ويحب الحلواء والعسل، ويحب جبل أُحُدٍ، ويحب وطنه».

وقال عبد الملك بن قُرَيْبٍ الأصمعي: «إذا أردت أن تعرف وفاء الرجل ووفاء عهده، فانظر إلى حنينه إلى أوطانه، وتشوُّقه إلى أهله، وبكائه على ما مضى من زمانه, ونقل مثل ذلك عن أحد الأعراب ، فالوطن عرض وشرف».

كما أوضح أن الوطن ليس مجرد أرض نسكن فيها، إنما هو كيان عظيم يتملكنا ويسكن فينا ، ففي السياق والمناخ الفكري الصحي لا يحتاج الثابت الراسخ إلى دليل لكن اختطاف الجماعات المتطرفة للخطاب الديني واحتكارها له ولتفسيراته جعل ما هو في حكم المسلمات محتاجًا إلى التدليل والتأصيل وكأنه لم يكن أصلا ثابتًا فمشروعية الدولة الوطنية أمر غير قابل للجدل أو التشكيك بل هو أصل راسخ لا غنى عنه في واقعنا المعاصر، ومصالح الأوطان والحفاظ عليها من صميم مقاصد الأديان . 

وقرر الفقهاء أن العدو إذا دخل بلدًا من بلاد المسلمين صار الجهاد ودفع العدو فرض عين على أهل هذا البلد رجالهم ونسائهم  كبيرهم وصغيرهم قويهم وضعيفهم مسلحهم وأعزلهم كل وفق استطاعته ومكنته حتى لو فنوا جميعًا ولو لم يكن الدفاع عن الديار مقصدًا من أهم مقاصد الشرع لكان لهم أن يتركوا الأوطان وأن ينجوا بأنفسهم وبدينهم.

وفي ختام خطبته أكد وزير الأوقاف أن الوطنية الحقيقية ليست مجرد ادعاء، وإنما هي عطاء وانتماء، فالوطنية الحقيقية تقتضي المشاركة بإخلاص في بناء الوطن، ويكون ذلك من خلال إتقان العمل، وجودة الإنتاج؛ بما يؤدي إلى تقدم الوطن وازدهاره، فإن ديننا الحنيف لا يطلب من الناس مجرد العمل؛ إنما يطلب إتقانه وإحسانه، حيث يقول نبينا «صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ»: «إِنَّ اللهَ يُحِبُّ إِذَا عَمِلَ أَحَدُكُمْ عَمَلًا أَنْ يُتْقِنَهُ»، وقد قالوا: إذا أردت أن تعرف وفاء الرجل، وأصالته، ونبله، وشهامته؛ فانظر إلى مدى ولائه لوطنه، وحسن انتمائه له، وحنينه إليه، وعمله لأجله.
 

 

 

 

 

 

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي