التحريات تكشف تفاصيل جديدة في واقعة انتحار «فتاة المول»

فتاة المول
فتاة المول

كشفت تحريات المباحث تفاصيل جديدة في واقعة انتحار فتاة داخل مول شهيربمنطقة مدينة نصر بعدما قامت بالقفز من الطابق السادس بسبب مرورها بأزمة نفسية حادة.

أكدت التحريات أن الفتاة لديها شقيقين هما: عبد الرحمن يبلغ من العمر 25 عامًا، والآخر يدعى زياد يبلغ من العمر 16 عامًا.

أوضحت التحريات أن والدة الفتاة تعمل طبية أسنان في إحدى المستشفيات الحكومية، ووالدها طبيب بالمعاش، وتبين أن الفتاة تدعى ميار محمد هشام في الفرقة الرابعة كلية طب أسنان جامعة عين شمس. 
 اقرأ أيضا|والد فتاة مدينة نصر المنتحرة: كنت أعاملها بحب وبخاف عليها

وكانت النيابة العامة قد استمعت لأقوال والد الفتاة الذي أكد أنه كان يعامل ابنته بكل عطف وحب، موضحًا أنه كان بالفعل يمنع نجلته من الخروج من المنزل في أوقات متأخرة خوفًا عليها.

وأضاف والد الفتاة، أن ابنته كانت من المتفوقين دراسيًا في الفرقة الرابعة طب أسنان، مشيرًا إلى أنه يوم الواقعة طلبت منه ابنته الخروج مع أصدقائها ولكنه رفض خوفًا عليها وعندما أصرت وافق بشرط عدم التأخير والابتعاد عن المنزل.

وأوضح والد الفتاة، أنه فوجئ بخبر انتحار ابنته، مؤكدًا أنه لا يعرف السبب الذي دفعها للقيام بذلك.

وكشفت صديقتها وتدعى «نيرة»، 23 سنة، طالبة بكلية طب أسنان، أن صديقتها «ميار» طالبة في الفرقة الرابعة طب أسنان.

وأضافت الفتاة أن صديقتها أخبرتها قبل الحادثة بأنها سوف تنتحر، وانها تقابلت مع صديقتها قبل انتحارها، وكانت تجلس معها في إحدى الكافيهات.

وأكد الفتاة أن صديقتها انتحرت بسبب الاضطهاد وسوء المعاملة من قبل أسرتها، وأنها غادرت وتركتها بمفردها في الكافيه.

كنات غرفة عمليات النجدة بالقاهرة قد تلقت بلاغًا بمصرع فتاة بإلقاء نفسها من أعلى مول شهير في مدينة نصر.

وعلى الفور، انتقل رجال مباحث قسم شرطة مدينة نصر إلى مكان الواقعة وتم التحفظ على الجثة، كما تم التحفظ علي كاميرات المراقبة والموجودة داخل المول لتفريغها لكشف ملابسات الواقعة ومعرفة لإذا كانت الواقعة انتحار من عدمه.

وقام فريق من رجال مباحث القاهرة بسماع أقوال شهود لكشف ملابسات الواقعة، حيث أكد الشهود أن الفتاة كانت موجودة داخل إحدى الكافيهات داخل المول منذ الصباح الباكر، وكانت تبكي على مدار اليوم حتى قامت بإلقاء نفسها من الدور السادس.

وبإجراء التحريات وجمع المعلومات وبالتحفظ علي هاتف المحمول الخاص بالضحية، تم كشف هويتها حيث تبين أن الفتاة تدعي «ميار هشام» تبلغ من العمر 23 عامًا، مقيمة بحي الزهور بمدينة نصر، وتم الوصول لأسرتها.

كما أضافت التحريات أن الفتاة كانت تعاني من مشاكل أسرية، كما أوضحت التحريات أن والد الفتاة يعمل جراح شهير بمدينة نصر.

كشفت مناظرة النيابة أن الفتاة تبلغ من العمر 23 عامًا، وترتدي كامل ملابسها، عبارة عن بنطلون جينز وقميص وتوفيت نتيجة إصابتها بكسر بقاع الجمجمة وكسور متفرقة في جميع أنحاء جسدها.

وأمرت النيابة بتفريغ كاميرات المراقبة لكشف ملابسات الواقعة، وأمرت باستدعاء أهل الفتاة لاستلام جثمانها وسماع أقوالهم.

كما انتقل فريق من النيابة لمعاينة مكان سقوط فتاة من الطابق السادس مما أسفر عن مصرعها في الحال، وكلفت بتشريح الجثة والتصريح بالدفن عقب الانتهاء من إعداد تقرير الصفة التشريحية وكلفت المباحث الجنائية بسرعة إجراء التحريات حول الواقعة.

 

 

 

 

 

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي