متحف شرم الشيخ يستعرض قصة حتحور ربة سيناء.. «سيدة الفيروز»

متحف شرم الشيخ
متحف شرم الشيخ

استعرض متحف شرم الشيخ قصة تمثال حتحور ربة سيناء سيدة الفيروز، وتميزت أرض سيناء بكونها شاهداً على أهمية مصر سياسياً واقتصادياً خلال الحضارة المصرية القديمة.

اشتهرت فى العصر المصري القديم بأرض الفيروز، النحاس، والملاخيت، كذلك أُطلق على سيناء mfkAt لكثرة مناجم الفيروز بها . كانت حتحور الربة المشرفة على مناجم الفيروز فى سيناء، وقد شُيّد لها معبد بسرابيط الخادم، كذلك عُرفت الربة حتحور بأنها ابنة الإله رع "الإلهة الذهبية المستقره على جبهة أبيها رع"، صُورت حتحور فى هيئة سيدة بأذني بقرة وكذلك فى هيئة أخرى كبقرة كاملة حيث كانت رمزا مقدساً يُعبر عن الأمومة. لقبت الربة حتحور بعدة ألقاب منها nbt mfkAt سيدة الفيروز، ارتبطت الآلهة حتحور ككونها الهة الجمال وراعية فنون التجميل كما كانت تعتبر تجسيد للحب، الرقص، و الموسيقى.

كانت تُصور على المرايا ولوحات مستحضرات التجميل، وكذلك ارتبطت الإلهة حتحور برائحة بخور المُر،باعتبار الإلهة حتحور سيدة أرض الفيروز؛ فلقد كانت من ركائز و أساسيات سيناريو العرض بمُتحف شرم الشيخ حيث نجدها فى استقبال الزائرين خارج المتحف، وكذلك فى مقدمة البهو الملكى من خلال الأعمدة الحتحورية.

كذلك ارتبطت معظم القطع الآثرية التي تمثل الحضارة المصرية القديمة لدينا برموز ترتبط بالربة حتحور.
 

 

 

 

 

 

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي