فرنسا تلغي احتفالا تاريخيا في واشنطن بسبب أزمة الغواصات.. وأمريكا ترد

صورة ارشيفية
صورة ارشيفية

ألغت السلطات الفرنسية حفلا كان مقررا في واشنطن بمناسبة ذكرى معركة بحرية حاسمة في حرب الاستقلال الأمريكية.

اقرأ أيضًا: فرنسا: قرار أستراليا إلغاء صفقة الغواصات «طعنة في الظهر»

وجاء القرار الفرنسي بعد فسخ عقد تزويد غواصات فرنسية لأستراليا، ما أدى إلى أزمة بين باريس وواشنطن، بحسب ما أكده مسؤول طلب عدم الكشف عن اسمه لوكالة الأنباء الفرنسية.

وكان الحفل سيقام في مقر إقامة السفير الفرنسي في واشنطن لإحياء ذكرى انتصار الأسطول الفرنسي على الأسطول البريطاني في 5 سبتمبر 1781.

ووصف وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان، ووزيرة الدفاع فلورنس بارلي، الخطوة بأنها تتعارض مع روح التعاون بين فرنسا وأستراليا، والذي قالا إنها مبنية على الثقة السياسية.

وقال لودريان لإذاعة "فرانس انفو" اليوم الخميس: "أنا غاضب.. إنه أمر لا يمكن فعله بين الحلفاء.. إنها صفعة على الوجه".

وأوضح: "لقد أقمنا علاقة ثقة مع أستراليا، وقد تعرضت هذه الثقة للخيانة"، مضيفا أن كانبرا يتعين عليها الآن أن تشرح كيف تعتزم الخروج من الصفقة.

وقال وزير الخارجية الفرنسي: "لم ننته من هذه القصة بعد".

ردا على ذلك قال وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن، إن بلاده كانت على اتصال بفرنسا قبل الإعلان عن اتفاقية الغواصات النووية الجديدة مع أستراليا.

ونقلت وكالة بلومبرج عن بلينكن القول في إحاطة الولايات المتحدة تولي أهمية كبيرة لعلاقاتها مع فرنسا.

وأعلنت أستراليا، الخميس، انسحابها رسميا من صفقة شراء غواصات من فرنسا، وإطلاق شراكة أمنية مع الولايات المتحدة وبريطانيا.

وقال رئيس الوزراء الأسترالي، سكوت موريسون، إن بلاده لن تمضي في صفقة الغواصات مع فرنسا، وبدلا من ذلك ستطلق شراكة أمنية، وصفها بالتاريخية، مع الولايات المتحدة وبريطانيا، مشيرا إلى أن بلاده ستحصل في إطار هذه الشراكة على غواصات تعمل بالطاقة النووية.

 

 

 

 

 

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي