ماذا تفعل حال التعرض لسؤال محرج من طفلك؟.. خبيرة تربية تُجيب | فيديو

صورة أرشيفية
صورة أرشيفية

قالت ريهام علام، مدربة التربية الإيجابية، إن الطفل في سن المراهقة لا يرغب في الجلوس مع الأم، معقبة: "المراهق بيشعر إنه كبير، وبيكون عايز يقفل على نفسه، لكن الطفل بيكون عايز يقعد مع أمه".

وأشارت مدربة التربية الإيجابية، خلال حوارها مع الإعلاميات ياسمين فهمي وهاجر الشرنوبي وشيماء السباعي، ببرنامج "3 ستات"، المذاع على فضائية "صدى البلد"، إلى أن  الأم إذا تعرضت لسؤال من الطفل أو المراهق وغير قادرة على الرد عليه، فعليها أن تهرب من الجواب على السؤال بالقول: "هعمل سيرش وأرجعلك ونتكلم مع بعض، لازم  أعلمهم إن ماما مش عارفة كل حاجة".


وأضافت ريهام علام أن الأم لا يجب أن تتعامل بأنها المسيطرة على أطفالها، وعليها أن تتناقش مع أولادها للوصول إلى حل وسط في بعض الأمور.

وأكد ريهام علام أن الطفل العنيد ليس عنيدًا في الأساس بالشكل المتعارف عليها، ولكنه طفل قائد، ولابد من استغلال هذا الامر، معقبة: "الطفل الليدر بيظهر ابتداءً من عمر عامين، وبيكون عايز يختار اللبس اللي عايز يلبسه من عمر سنتين".

 وتابعت "علام"، أن هناك 52 طريقة للتربية غير الصراخ والضغط على الأطفال، مضيفة أن طريقة التعليم مع الأطفال مختلفة وفقًا لتغير الشخصية،  مشيرة إلى ضرورة عدم معاقبة الاطفال بشكل مستمر  حال القيام بأي سلوك غير صحيح، لأن نتائج العقاب تكون في الغالب سلبية.

ولفتت إلى أن العقاب بالحرمان   مثل سحب الموبيل أمر خاطئ تماما، معقبة: "الحرمان يشعر الطفل بالدونية ، وبأنه أقل من أصحابه ، وبيكون لديه طول الوقت مشاعر غضب.

وأوضحت أن معاملة الطفل بالحرمان والعقاب والصراخ أمر خاطئ تمامًا، معقبة: "لو عملنا الطفل كده، مش هنعرف نتعامل معاه تمامًا، خاصة عند الوصول إلى مرحلة المراهقة"، أن  فكرة شراء للطفل الكثير من الأشياء لإبعاده عن سلوك غير صحيح،  أمر خاطئ على الإطلاق، معقبة: "فكرة إني أشتري للطفل حاجات كتيرة عشان أبعده عن الموبيل، أمر خاطئ انا كده بفسده".

وتابعت أن هناك ضرورة لإشغال الأطفال بأي أشياء لكي يبتعد عن الموبيل مثل البحث عن هواية مثل الرسم او ممارسة نوع رياضة.    
 

 

 

 

 

 

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي