لسنة أولى أمومة.. نصائح مهمة للتعامل مع الأطفال

صورة ارشيفية
صورة ارشيفية


كثير من الأمهات في بداية زواجهن يخافون كثيرًا من كثره المسؤلية التي أصبحت عليهن ، ولكن مسؤلية الزواج لا تساوي مسؤلية أنتظار طفل لأول مره ، فالعناية بطفل أمر في غايه الصعوبة ، وتريد كل أم العناية بطفلها وتأسيسه بشكل جيد وصحيح وآلا تهمل عنايته.

لذلك سنعرض لكم عدة نصائح مهمة يجب علي كل أم تحظي بطفل لأول مره أن تتبعها لتعتني بطفلها عناية سليمة .

الرضاعة الطبيعية
تُعَد الرضاعة الطبيعية من مصادر الغذاء المهمة للطفل والتي تساعد على إمداده بجميع الفيتامينات والمعادن الضرورية لصحته، بالإضافة إلى أنها تُشعر الطفل بالحب والحنان والدفء ما يجعله يشعر بالأمان،لذلك بداية الرضاعة الطبيعية في خلال ساعة من الولادة هي أغلى هدية يمكن للأم أن تقدمها لطفلها الجديد.

لف الرضيع
تعد طريقة لف الرضيع تؤثر كثيرًا في شعوره بالراحة والرغبة في النوم، فعندما يكون رضيعك ملفوفًا بشكل صحيح وجيد، سيشعر براحة أكبر وينعم بنوم أعمق. 

الاستحمام
يجب عدم استحمام الطفل المولود حديثا في أول يومين من الولادة؛ لأن جسم الطفل يكون مغطى بمادة دهنية تساعد على حماية الجلد من الجراثيم، وعند الاستحمام يجب الحرص على استخدام الصابون الطبي المخصص للأطفال والماء فقط، على أن يتم الاستحمام بشكل سريع حتى لا يصاب المولود بنزلات البرد.

النوم 
يكون نوم المولود غير منتظم في الأسابيع الأولى من الولادة، حيث ينام فترات طويلة من النهار وفترات أقل خلال الليل وقد يكون العكس، ويظل هذا الأمر لمدة شهر، ويجب الاهتمام بتنظيم نوم الطفل من خلال تهيئة الجو المناسب للنوم وإرضاع الطفل بشكل كافٍ حتى يشبع قبل النوم.

تهدئة الرضيع 
في أوقات كثيرة ومختلفة خلال اليوم ستتركين رضيعك للقيام بأمور مختلفة في المنزل، وحتى وقت جلوسك معه لا تعتادي على حمله طيلة الوقت، لأن الرضع يعتادون على ما يرونه ويعيشونه في الفترات الأولى من حياتهم.

التطعيمات
من المهم الالتزام بالتطعيمات في مواعيدها بانتظام وعدم إهمال أي تطعيم حفاظا على صحة المولود وأخذ اللقاحات في ميعادها المنضبط؛ ما يحميه من التعرض إلى الأمراض المختلفة.

التدفئة
يجب الحرص على تدفئة الطفل بشكل جيد مع الحرص على عدم لفه بأشياء غير مريحة حتى يتمكن من تحريك أطرافه بسلاسة، ويجب أن تكون الملابس مريحة ومصنوعة من القطن لحماية بشرة الطف

النظافة
يجب العناية بالنظافة الشخصية للمولود على أن يتم تغيير الحفاضات على فترات خلال اليوم تجنبا لمنع الإصابة بالالتهابات والتقرحات والاحمرار الذي يصيب بشرة الطفل مع استخدام أحد أنواع الكريمات الطبية التي يجب أن تكون تحت إشراف الطبيب.
 

 

 

 

 

 

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي