الخارجية الإثيوبية: نرحب باستئناف مفاوضات سد النهضة 

صورة أرشيفية
صورة أرشيفية

رحبت وزارة الخارجية الإثيوبية، اليوم الخميس 16 سبتمبر، باستئناف مفاوضات سد النهضة وفق مبدأ الاستخدام العادل لمياه النيل، معتبرة أن بيان مجلس الأمن بشأن السد ليس ملزما.
وأشارت الخارجية الإثيوبية إلى إن اتفاق إعلان المبادئ هو الطريق الأمثل لحل الخلافات.
وأكدت الخارجية الإثيوبية أنهم مع استئناف المفاوضات برعاية الاتحاد الإفريقية.

أعلن المتحدث الرسمي باسم الخارجية الإثيوبية دينا مفتي، إن أديس أبابا تتوقع قريبا استئناف المفاوضات حول سد النهضة، برعاية أفريقية.

وأشار مفتي إلى أن موعد انطلاق المفاوضات قد يكون "عقب اكتمال جولة وزير الخارجية الكونغولي إلي كل من السودان ومصر"، كاشفا أن أديس أبابا أبلغت الوزير الكونغولي كريستوف لوتوندولا، باستعدادها لاستئناف المفاوضات الثلاثية، بشأن سد النهضة في أي وقت تتلقى فيه دعوة.
ودعا مجلس الأمن الدولي، أمس الأربعاء 15 سبتمبر، مصر وإثيوبيا والسودان إلى "استئناف المفاوضات" برعاية الاتحاد الإفريقي للتوصل إلى اتفاق بشأن سد النهضة المقام على نهر النيل والذي يثير توترات إقليمية.
وقالت وزيرة الخارجية السودانية مريم الصادق المهدي في لقاء بنظيرها الكونغولي بالخرطوم، أمس الأربعاء، حسب ما نقلت وكالة أنباء السودان، "السودان يتطلع إلى أن تستأنف الأطراف العملية التفاوضية تحت قيادة الاتحاد الإفريقي في أقرب الآجال، مشددة في الوقت ذاته على ضرورة أن يتم تغيير المنهجية غير الفاعلة التي وسمت جولات التفاوض الماضية".

اقرأ أيضا: فرنسا: قرار أستراليا إلغاء صفقة الغواصات «طعنة في الظهر»

 

 

 

 

 

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي