بسبب الحراسة.. نزاع بين ممثلة إيطالية وصاحب مطاحن القليوبية  

الممثلة الإيطالية أنا مانياني
الممثلة الإيطالية أنا مانياني

في عام 1961، سارعت الممثلة الإيطالية «أنا مانياني» والتي كانت تقيم في مصر إلى طلب تعيينها حارس على عمارة بالزمالك بدلا من صاحب مطحن بالقليوبية.

وقتها كانت العمارة المتنازع الحراسة عليها بين «أنا مانياني» وصاحب المطحن بالقليوبية تقع في شارع المرعشلي بالزمالك رقم 22 وكانت تمتلكها لورا السندريني وابنها المخرج السينمائي جوفريد السندريني مناصفة بينها وبينه، بحسب ما نشرته صحيفة أخبار اليوم في 8 يناير 1961.

تزوج المخرج من الممثلة «أنا مانياني» ثم تزوج من انجريد برجمان ولتسوية النزاع بينه وبين زوجته الأولى تعهد لها بدفع مبلغ 11 ألف جنيه ورهن لصالحها نصيبة في عمارة الزمالك وذلك سنة 1953.

علمت «أنا مانياني» أخيرًا أن طليقها باع نصيبة في العمارة إلى الحاج غريب سرج وابنه محمد غريب سرج صاحبي مطاحن بالقليوبية وأن أولهما استصدر حكما بتعيينه حارسًا على العمارة حتى تنتهي حالة الشيوع؛ إذ أنه وابنه اشتريا ثلاثة أرباع العمارة من المخرج وتشمل نصيبه وما ورثه عن أمه.

اقرأايضا:لماذا كتب أحمد رجب لمجلة «الجيل»: «أنا جوز شادية»

استأنفت «أنا مانياني» هذا الحكم أمام القضاء المستعجل وكلفت محاميها في الإسكندرية بإقامة الدعوى، مستندة في طلب تعيينها حارسًا على العمارة إلى أنها صاحبة حق رهن على نصف العمارة مقابل الدين التي تعهد مطلقها بدفعه وقد بلغت قيمة الدين وفوائده 16 ألف جنيه.

المصدر: مركز معلومات أخبار اليوم

 

 

 

 

 

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي