«الأسطى بوسى الحدادة»: الرئيس خفف عني عبء الحياة

بوسى سعد رمضان
بوسى سعد رمضان

قالت بوسى سعد رمضان  "الشهيرة  بأم محمد الحدادة" ابنة المنصورة أنها لم تتصور يوما أن الرئيس عبد الفتاح السيسى سيهتم بها وسيخفف عنها عبئ الحياة.


وأضافت بوسي في تصريحات خاصة لـ«بوابة أخبار اليوم»: «لم أصدق نفسي وأنا أستمع لصوت الرئيس على التليفزيون وكل يوم يثبت أنه الرئيس الإنسان الأب لنا جميعا كمصريين ورغم مشاغله ومهامه الجسام فقد حرص أن يشد من أزر سيدة مصرية مكافحة».

اقرأ أيضا| «الأسطى بوسي الحدادة».. سيدة بسيطة حقق أمنياتها الرئيس السيسي

وذكرت: «ربنا يحفظه لهذا البلد فهو نعمة من الله لنا جميعا، وأن كلمات الرئيس مسحت عن كاهلها كل الشقاء والكفاح الذي لازمها طوال حياتها».

 
وتابعت: «أبي كانوا يطلقون عليه أبو البنات وأنا فخورة بأني ابنته وسعيدة بما بذلته من أجل أمي وإخوتي جميعا وأبنائي الأربعة وابني الأكبر محمد سعيت لأن يلتحق بالإعدادي المهني كي يساعدني بعد تخرجه خاصة وأنا أحلم بامتلاك ورشة يستكمل أبنائي الأربعة بها رحلة الكفاح».


وأشارت إلى أنها امتهنت الحدادة منذ كانت في السابعة من عمرها وتخصصت في حدادة الشباك والباب وأتقنت العمل فيهما رغم صعوبتها لكنها تفوقت على كثير من الرجال خاصة وأنها كانت أول فتاة تعمل بالحدادة  في المنصورة وكانت مثار الاستغراب في بادئ الأمر لكن بعد ذلك الكل بدأ يقدرها ويتعامل معها على أنها قادرة على تحمل المسؤولية .

ولفتت إلى أنها قد تفكر في استكمال تعليمها عندما يتمكن أبناءها من الوقوف على أقدامهم في مسيرة الحياة وستظل تكافح طالما كان قلبها نبض، وأنها تتولى كل المهام بمفردها بدءا من شراء الفحم للحديد لتطويعه وأصبحت خبيرة في مهنتها وستظل مخلصة لها.

بوسى سعد رمضان

بوسى سعد رمضان

بوسى سعد رمضان

 

 

 

 

 

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي