الاتحاد الأوروبى يتبرع بملايين الجرعات من لقاح كورونا للدول الفقيرة

أورسولا فون دير لايين
أورسولا فون دير لايين

 عواصم- وكالات الأنباء
أعلنت رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لايين أن الاتحاد الأوروبى سيتبرع بـ200 مليون جرعة إضافية من اللقاحات المضادة لكوفيد-19 للبلدان المنخفضة الدخل، أى أكثر من ضعف تعهداته الحالية. وتضاف الجرعات الإضافية التى أعلنتها دير لايين إلى 250 مليون جرعة كان قد وعد الاتحاد الأوروبى بتقديمها إلى بلدان فقيرة، خصوصا فى أفريقيا.. وقالت دير لاين « استطيع أن أعلن أن المفوضية (الأوروبية) ستضيف تبرعا جديدا يبلغ 200 مليون جرعة إضافية حتى منتصف العام المقبل. هذا استثمار تضامني، وهو أيضا استثمار فى الصحة العالمية».


فى غضون ذلك، دخل تدبير صحى جديد حيز التنفيذ فى فرنسا أمس، يفرض على عشرات آلاف العاملين فى القطاع الصحى تلقى اللقاح أو مواجهة تعليقهم عن العمل. وبدءا من يوم أمس، وجب على موظفى المستشفيات وسائقى سيارات الإسعاف والعاملين فى دور التقاعد والأطباء العاملين فى عيادات خاصة وعناصر الإطفاء والأشخاص الذين يهتمون بكبار السن، أى إجمالى 2٫7 مليون شخص أن يثبتوا أنهم تلقوا جرعة واحدة على الأقل من اللقاح بموجب قرار أصدره الرئيس الفرنسى إيمانويل ماكرون قبل شهرين رغم وجود عشرات آلاف العاملين فى القطاع الطبى غير ملقحين.


فيما حذرت إحدى أكبر نقابات فرنسا العامة «سى جى تي» من «كارثة صحية» فى حال علقت الحكومة أعدادا كبرى من العاملين الطبيين عن العمل وحرمت الأطباء العاملين فى القطاع الخاص من ممارسة مهنتهم . وانضم العاملون فى القطاع الصحى الرافضون للتلقيح إلى معارضى «التصريح الصحي» المطلوب للدخول الى المطاعم والمقاهى والمتاحف خلال المظاهرات الأسبوعية التى نظمت فى مختلف أنحاء فرنسا فى الشهرين الماضيين.


فى السياق ذاته، أعلن الجيش الأمريكى أن أفراد الجيش الذين يرفضون التطعيم بلقاح فيروس كورونا ربما يتم وقفهم عن العمل وتسريحهم من الخدمة. وقال الجيش إنه بدأ تنفيذ هذا الأمر فى أواخر أغسطس وإنه يمكن لأفراد الجيش طلب الإعفاء من اللقاح بناء على دواع طبية أو دينية أو إدارية مشروعة. وحتى الأسبوع الماضى قالت وزارة الدفاع الأمريكية إن عدد المصابين بكوفيد-19 بين أفرادها بلغ أكثر من 353 ألفا وعدد المتوفين 450.


فى الوقت نفسه، صوت سكان كاليفورنيا بأغلبية ساحقة لصالح إبقاء حاكمهم الديموقراطى فى منصبه، رافضين محاولة جمهورية لعزله عبر استفتاء خاص مدفوع بإلزامية وضع الكمامات وعمليات الإغلاق التى فرضت لمكافحة كوفيد. ونجا غافين نيوسوم بسهولة من تصويت على الثقة كان من الممكن أن يؤدى إلى استبداله بجمهورى بدعم أقلية فى واحدة من أكثر المناطق ليبرالية فى الولايات المتحدة.


وفى القارة السمراء، أفادت «المراكز الأفريقية لمكافحة الأمراض والوقاية منها» بأن إجمالى الإصابات المؤكدة بفيروس كورونا المستجد فى القارة بلغ 8 ملايين و66 ألف إصابة و204 آلاف وفاة، فيما سجلت إجمالى متعافين 7 ملايين و356 ألف إصابة منذ بدء الجائحة.


وأظهرت أحدث الإحصائيات تسجيل نسبة التطعيم 3.18 % من سكان القارة بلقاحات كورونا، فيما بلغت نسبة من تلقى جرعة واحدة 5.12 % من سكان القارة، بينما حصل 2.96 % على جرعتين، كما تم توزيع 70 مليون جرعة لقاح على الدول الأعضاء. 

 

 

 

 

 

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي