شكري يستقبل نظيره بجمهورية الكونغو الديمقراطية للتباحث حول أبرز القضايا الأفريقية

وزير الخارجية سامح شكري
وزير الخارجية سامح شكري

يستقبل  سامح شكري وزيـر الخـارجـيـة، اليوم الأربعاء،  كريستوف لوتوندولا نائب رئيس الوزراء، ووزير خارجية جمهورية الكونغو الديمقراطية، وذلك لعقد جلسة مباحثات بمقر وزارة الخارجية.

وكان الرئيس عبد الفتاح السيسي، قد تلقى مساء الثلاثاء، اتصالاً هاتفياً من الرئيس فيليكس تشيسيكيدي، رئيس جمهورية الكونغو الديمقراطية". 

وصرح المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية، السفير بسام راضي، بأن الاتصال تناول التباحث حول عدد من موضوعات التعاون الثنائي بين البلدين الشقيقين، وكذلك تبادل الرؤي بشأن التطورات المتعلقة بأبرز القضايا الأفريقية ذات الاهتمام المشترك. 

وقد أكد الرئيس الكونغولي اعتزاز بلاده بعلاقات التعاون الثنائي الوثيق مع مصر التي تدعم الجهود التنموية للكونغو الديمقراطية، مؤكداً حرص بلاده على مواصلة تعزيز التبادل التجاري والعلاقات الاقتصادية مع مصر لتواكب المستوى المتميز الذي وصلت إليه العلاقات السياسية.

وأشاد الرئيس من جانبه بالنقلة النوعية التي تشهدها حالياً مجالات التعاون الثنائي مع الكونغو الديمقراطية، سواء على مستوى التنسيق والتشاور السياسي، أو فيما يتعلق بالتعاون الاقتصادي، وهو ما انعكس على التعاون الاستثماري والتنموي بين الجانبين خاصة في مجالات البنية التحتية والتحول الرقمي والبناء والتشييد والطاقة والمياه وغيرها.

وشهدت العلاقات المصرية الكونغولية، تحديدا فى العقدين الأخيرين تطورا إيجابيا وتناميًا ملحوظًا على جميع الأصعدة، سواء سياسيًا أو اقتصاديًا وكذلك ثقافيًا؛ مما يستوجب أهمية العمل على تحقيق تطور ملموس فى كافة مجالات التعاون المشترك.


وهناك تطابق في وجهات النظر بين القاهرة وكينشاسا بشأن العديد من القضايا الإقليمية والدولية، منها مياه النيل والحاجة لاستمرار التفاوض بين كافة دول الحوض للوصول إلى التوافق الأمثل للمضي قدماً في المشروعات والبرامج الكفيلة بتحقيق كافة مصالح دول الحوض.

وفى الوقت الراهن، تواصل الدولتان العمل على تطوير علاقاتهما في كافة المجالات، ولاشك أن لقاء الرئيس عبد الفتاح السيسى، مع الرئيس فيليكس تشيسيكيدى، فى أديس أبابا فى 9 فبراير 2019، والذى جاء بعد أسبوعين فقط من تسلم الرئيس تشيسيكيدى الرئاسة فى بلاده، إنما يؤكد حرص البلدين على استمرار وتطوير التعاون السياسى والاقتصادى والإستراتيجى بينهما، لكل ما فيه خير وصالح الشعبين والقارة الإفريقية.
 

 

 

 

 

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي