ظهور «المستعر الأعظم» الذي اختفى عام 2019

ظهور مستعر أعظم اختفى عام 2019
ظهور مستعر أعظم اختفى عام 2019

قبل عشرة مليارات سنة، وقبل وقت طويل من تكوين نظامنا الشمسي، ألقى انفجار هائل كميات هائلة من الضوء عالي الطاقة، و مات نجم في سوبر نوفا مبهر ، وعلى الرغم من أنه حدث منذ فترة طويلة ، إلا أن الفلاش أو ميض الضوء ظهر في عام 2016 ، واختفى في عام 2019، ولكن إذا فاتتك ، فلا داعي للقلق، يمكننا رؤية الانفجار مرة أخرى.

وشوهد المستعر الأعظم، بواسطة تلسكوب هابل الفضائي من قبل فريق من الباحثين الفرنسيين والأمريكيين والدنماركيين، ومن خلال تحليل بيانات الأشعة تحت الحمراء الخاصة بتلسكوب هابل من جزء معين من الفضاء ، أدرك الفريق أن مصادر الضوء الثلاثة التي شوهدت في عام 2016 قد اختفت بحلول عام 2019.

واتضح أن جميع مصادر الضوء الثلاثة جاءت من انفجار واحد ، لكن الضوء اتخذ طرقًا مختلفة للوصول إلى عدسة هابل، ومن المثير للاهتمام ، أنه من المتوقع أن تضرب نقطة أخرى من الضوء من الانفجار الأرض في عام 2037 - بضع سنوات أو نحو ذلك ، وفقًا لحسابات الفريق.

 ويعود ظهور المستعر الأعظم ، الموجود في مجرة ​​ MRG-M0138 ، إلى مبدأ يسمى عدسة الجاذبية، عندما تنبعث الفوتونات (جسيمات الضوء) من مصدر كوني ، فإنها تنطلق في الفضاء في جميع الاتجاهات ، وتنتقل في خط مستقيم، ولكن عندما تمر الفوتونات بجسم ضخم أثناء العبور ، يمكن للفوتونات أن تنحني حول هذا الهيكل.

وقال ستيفن رودني ، عالم الفلك في جامعة ساوث كارولينا والمؤلف الرئيسي للورقة البحثية الحديثة ، لـ Gizmodo في رسالة بالبريد الإلكتروني: "إنه مثل قطار يجب أن ينزل في واد عميق ويخرج مرة أخرى"، وأضاف: "إنه يتباطأ عندما يدخل ويخرج ، مضيفًا حوالي 20 عامًا أخرى إلى رحلته التي تبلغ حوالي 10 مليارات سنة."

يذكر أن المُسْتَعِرُ الأعظم (Supernova سوبرنوفا) هو حدث فلكي يحدث خلال المراحل التطورية الأخيرة لحياة نجم ضخم، حيث يحدث انفجار نجمي هائل يقذف فيهِ النجم بغلافهِ في الفضاء عند نهاية عمره، ويؤدي ذلك إلى تكون سحابة كروية حول النجم، وبراقة للغاية (شديدة البريق) من البلازما، وسرعان ما تنتشر طاقة الانفجار في الفضاء، وتتحول إلى أجسام غير مرئية في غضون أسابيع أو أشهر، أما مركز النجم فينهار على نفسه نحو المركز مكوناً إما قزما أبيضا أو يتحول إلى نجم نيوتروني.

 

 

 

 

 

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي