بعد سنوات الحرب العالمية.. «صوفي» تتعرف على والدها بطريقة غريبة 

صوفي برفقة والدها زوخوس - أرشيف أخبار اليوم
صوفي برفقة والدها زوخوس - أرشيف أخبار اليوم

بعد سنوات من الغربة، لم يجد أب أفضل من ورقة زرقاء مستديرة وصغيرة على جبهته لتكون سبيله في معرفة ابنته صوفي به في عام 1955.

 

اندهش الناس في صالة المطار بلندن من رجل يلصق ورقة زرقاء مستديرة على جبهته يتفقد وجوه الناس القادمين من الطائرات،  وعندما وصلت الطائرة المنتظرة القادمة من وارسو في بولندا، أسرعت فتاة جميلة صغيرة نحو ذلك الرجل تتعلق برقبته وتعانقه ويعانقها وهي تصيح بصوت عال: أبي.. أبي لقد عرفتك ّ!

 

أما الأب فيدعى كاز ميروس زوخوس، ويعمل مهندسا في وارسو قبل الحرب العالمية، ثم خلال الحرب أصبح طيارا في سلاح الطيران البولندي.

 

اقرأ أيضًا| أزمة تاريخية.. الزمالك مهدد بالإفلاس أو إلغاء 8 ألعاب

 

ثم ذهب الأب إلى بريطانيا مع القوات البولندية التي ذهبت إليها عام 1940، بينما كانت صوفي رضيعة ذات العام الواحد، حينها تركها مع والدتها ببولندا ثم توفت أمها وكفلتها عمتها.

 

وما إن انتهت الحرب تزوج كاز ميروس من سيدة أخرى إنجليزية وعاش معها في بريطانيا، ثم ماتت عمتها ولم يبق لها أحد في بولندا  تعيش معه.

 

كان لا بد أن تذهب صوفي إلى والدها في بريطانيا لتعيش معه؛ حيث لم يرها من ولادتها، وقال لها إنه سيضع هذه الورقة لتعرفه، بحسب ما نشرته جريدة أخبار اليوم في عام 1956.

 

المصدر: مركز معلومات أخبار اليوم
 

 

 

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي