بعد إنقاذه من «أبو منشار».. شادية ترفض مساعدة عماد حمدي

شادية وعماد حمدي
شادية وعماد حمدي

شارك الفنان عماد حمدي في مشواره الفني مع الفنانة شادية العديد من الأفلام، كما شاركته حياته الأسرية، بعد أن تزوجا عندما التقيا في "قطار الرحمة" واستمر زواجهما لمدة 3 سنوات وكان قبل انفصالهم مقدمات توحي بانفصالهم.

ففي عام 1955 نشرت مجلة "آخر ساعة" بتاريخ 21 سبتمبر 1955 أن مطربة شادية وزوجها الفنان عماد حمدي أثناء قضائهم إجازة الصيف في الإسكندرية، تعرض عماد لحادثة كاد يودي بحياته.

فمن المعروف أن عماد من هواة صيد السمك أثناء صيده للسمك ظهرت له سمكة ضخمة من نوع أبو منشار، وظلت تجذبه نحو الماء وهو يحاول أن يلقي بها على الشاطئ. 

وأسرعت شادية لمساعدته واستطاعا أن يتغلبا على أبو منشار، وعندما عادا إلى القاهرة فوجئا بطليقة عماد حمدي السيدة "فتحية شريف" معها حكم بمبلغ ألف جنيه متجمد نفقتها ونفقة ابنها الذي عجز عن دفعها عماد.

اقرأ ايضا:في الخمسينيات.. عجوز ثمانيني يقفز من الطائرة احتفالا بعيد ميلاده

وقد أنفق عماد كل ما معه في الفيلم الجديد الذي لم يعرض بعد، وتردد في الوسط الفني أنه طلب هذا المبلغ من شادية وتصدعت العلاقة بينهما بسبب نفقة زوجته السابقة.

وتركت شادية البيت لتقيم في منزل شقيقتها بالعجوزة ويرجح عدم رفضها إعطاء مبلغ لعماد لأنها تبني عمارة شاهقة في مصر الجديدة.

المصدر: مركز معلومات أخبار اليوم

 

 

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي