أول تعليق من الاتحاد البرازيلي بعد إلغاء المباراة مع الأرجنتين

صورة أرشيفية
صورة أرشيفية

نشر الاتحاد البرازيلي لكرة القدم بيانًا للتعليق على الأحداث التي شهدتها مباراة البرازيل أمام الأرجنتين، مساء أمس الأحد، ضمن مواجهات الجولة الثامنة لتصفيات أمريكا الجنوبية المؤهلة لبطولة كأس العالم "مونديال قطر 2022".

وتوقفت مباراة البرازيل أمام الأرجنتين في الدقيقة 7، وذلك بعد اقتحام مسؤولون برازيليون أرض الملعب للمطالبة بإخراج 4 لاعبين من الأرجنتين، لضرورة تواجدهم في الحجر الصحي.

ويتعلق الأمر باللاعبين القادمين من الدوري الإنجليزي، حيث يتوجب على القادمين من بريطانيا إلى البرازيل، التواجد في الحجر الصحي لمدة 14 يومًا.

وقال الاتحاد في البيان: "يأسف الاتحاد البرازيلي بشدة للأحداث التي أدت إلى تعليق المباراة بين البرازيل والأرجنتين، والتابعة لتصفيات كأس العالم 2022".

وأضاف: "يدافع الاتحاد البرازيلي عن تطبيق البروتوكولات الصحية الأكثر صرامة ويلتزم بها بالكامل، ومع ذلك يؤكد أنه فوجيء باللحظة التي تدخلت فيها الوكالة الوطنية لمراقبة الصحة مع بدء المباراة بالفعل، حيث كان يمكن للوكالة القيام بنشاطها بطريقة ملائمة بصورة أكبر وفي وقت ويوم مختلف قبل المباراة".

وتابع: "ويؤكد الاتحاد البرازيلي لكرة القدم، أنه لم يتدخل في أي وقت في أي شيء يتعلق بالبروتوكول الصحي الذي وضعته السلطات البرازيلية لدخول الأشخاص إلى البلاد، بل كان دوره دائمًا هو تعزيز التفاهم بين الكيانات المعنية، ليتم الوفاء بالبروتوكولات الصحية بشكل مرض يساعد على استمرار اللعبة".

وأتم: "ويؤكد الاتحاد البرازيلي مرة أخرى على خيبة أمله من الأحداث، وينتظر قرار كونميبول وفيفا بشأن المباراة".

يذكر أن المنتخب البرازيلي حرم من مشاركة العديد من لاعبيه المتواجدين في الدوري الإنجليزي، لحاجتهم للدخول للحجر الصحي لمدة 10 أيام فوز عودتهم إلى بريطانيا، لتقرر معاملة القادمين من إنجلترا بالمثل ودخولهم في الحجر الصحي.

وتواجد رفقة المنتخب الأرجنتيني كل من "إيمليانو مارتينيز وإيمليانو بوينديا من أستون فيلا، إضافة إلى كريستيان روميرو وجيوفاني لو سيلسو من توتنهام هوتسبير".

وشهدت الدقائق الأولى، التوتر شديد بين اللاعبين والجهاز الفني بين المنتخبين، ودخول لاعبي الأرجنتين إلى غرفة الملابس.


ونقلت وسائل الإعلام في البرازيل والأرجنتين مقتطفات من كلمات ليونيل ميسي، على هامش الأحداث المثيرة التي أدت لتعليق المباراة.

وأشارت صحيفة "أوليه"، إلى أن ميسي عاد إلى الملعب دون زي المنتخب، مما يشير إلى القرار الذي استقر عليه قائد التانجو وزملائه في الفريق.

وتابعت بأن ليو دخل في حوار مشترك مع نيمار جونيور، ومدربي المنتخبين تيتي وليونيل سكالوني، قائلا: "سنغادر... لن نلعب المباراة".

كما نقلت شبكة جلوبو البرازيلية، أن ميسي وسكالوني تحدثا إلى منسق المباراة، وتوجها إليه بالسؤال: "لماذا تم السماح للاعبين بدخول الملعب منذ بدايته؟ ولماذا تمت الموافقة على منحهم تذاكر الوصول إلى البرازيل؟".

وجاء تشكيل المنتخبين الرسمي للمواجهة، كالتالي :

البرازيل: "ويفرتون- دانيلو- ميليتاو- فيريسيمو- ساندرو- ريبيرو- كاسيميرو- جيرسون- باكويتا- نيمار- باربوسا".

الأرجنتين: "مارتينيز- مونتيل- روميرو- أوتاميندي- أكونا- دي ماريا- دي بول- باريديس- لو سيلسو- ميسي- مارتينيز".

وكان المنتخب البرازيلي يرغب في تعويض خسارته أمام الأرجنتين في نهائي كوبا أمريكا، من خلال تحقيق الانتصار، فيما يسعى رفاق ليونيل ميسي تأكيد التفوق على الغريم التقليدي وتقليص الفارق معه في الصدارة.

وتتصدر البرازيل التصفيات بحصولها على العلامة الكاملة حيث تمتلك 21 نقطة من 7 انتصارات في 7 مباريات، تليها الأرجنتين بـ 15 نقطة، دون أن تمنى بأي هزائم.

وفي حالة الفوز اليوم الأحد على الخصم اللدود، ثم الفوز أيضًا على بيرو في التاسع من سبتمبر الجاري، قد تحسم البرازيل حسابيا تأهلها لمونديال 2022 لتصبح أول المتأهلين للنسخة المقبلة من البطولة العالمية.
 

 

 

 

 

 

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي