خواطر

فى انتظار موسم رياضى إيجابى بلا مشاكل ولا انحيازات ولا تسلط

جلال دويدار
جلال دويدار

مباريات الدورى انتهت بمشاكلها وأزماتها وأفراحها وأحزانها وتخبط وطول فترة الفعاليات.. على خير وسلام. كم أتمنى أن يكون الدورى الجديد مثالياً فى سلوكيات وعلاقات النوادى بإداراتها ومشجعيها فى إطار ما تقضى به الروح الرياضية الحقة والسليمة وبدون تعصب.  من المؤكد أن توافر هذه الأجواء سوف يساهم فى إقدام الأجهزة المعنية على التجاوب واتخاذ قرار بعودة الجماهير للملاعب ولو بصورة تدريجية. 
بالطبع فإن ذلك سيكون مرهوناً أيضا بتطورات الأوضاع الصحية خاصة فيما يتعلق بالكورونا اللعينة. ارتباطا فإنه ليس خافياً أهمية دور النوادى بإداراتها وأجهزتها ومشجعيها فى تحقيق هذا الهدف.. إن ذلك يتطلب الرغبة والجدية فى توفير الأرضية المناسبة لإرساء هذه الأجواء بحسن العلاقات والتعاملات من المؤكد أن ذلك له انعكاسات إيجابية على السلوكيات وانضباط المشاعر. 
من المتوقع أن يشهد هذا الموسم أيضا إجراء عمليات انتخاب مستحقة  لمجالس الإدارات سواء بالنسبة لاتحاد الكرة وكذلك الاتحادات الأخرى والنوادى.
فى نفس الوقت فإننا نأمل ونتطلع أن يتبنى اتحاد الكرة الجديد بعد انتخابه استراتيجية تتسم بالعدالة  والمساواة وانتفاء أى شبهة تحيز . إن ذلك سيكون ولاجدال لصالح تعظيم الروح الرياضية إلى جانب المساهمة بشكل أساسى فى استقرار وانضباط الساحة الرياضية الكروية. 
فى النهاية فإن كل هذا سوف يصب فى إنهاء مشاكل وأزمات النوادى من خلال توافر الموارد المالية اللازمة لتمويل النفقات بشكل خاص واحتياجات التنمية الرياضية عامة.
احتفالية مؤسفة بدرع الدورى 
ولجنة الاتحاد تتحمل المسئولية   
شئ مؤسف وغير لائق ماحدث فيما يسمى باحتفالية اتحاد الكرة .. بتسليم درع  فوز الزمالك  بدورى كرة القدم لهذا الموسم. ماحدث أمر لايتفق ولايليق بأهم مسابقات البطولات الرياضية. 
بداية فإننى أستهجن أى تجاوز أو سوء سلوك أو تصرف من جانب أى من شركاء هذه الاحتفالية وهو ما أدى إلى تجريدها من القيمة والمضمون. إنها ولاجدال ومن خلال المتابعة المحايدة والعادلة افتقرت إلى مقومات الفرحة والبهجة. حول ماجرى فإن أصابع الاتهام تتجه إلى لجنة اتحاد الكرة ومنظميه للاحتفالية، إنهم تعمدوا أن تكون فقيرة وبهذه الصورة المزرية. 
هذا التنظيم هو السبب فى إثارة الغضب إحساساً بالتفرقة والجنوح للانحياز القاطع. يبدو أن ذلك كان حفاظا على مشاعر أطراف أخرى منافسة أخفقت فى مشوار البطولة. أخشى ما أخشاه أن يكون وراء ذلك تطلعات وطموحات لخوض الانتخابات المقبلة لمجلس إدارة اتحاد الكرة  . بناءً على ذلك فإن القرارات التى اتخذتها اللجنة الموكل لها إدارة الاتحاد حالياً حول ماشهدته الاحتفالية .. تعد موصومة وباطلة . 
اتصالاً فإن على القلعة البيضاء ووفقاً لوعد اللجنة الموكول  لها ادارتها .. أن تعوض ماحدث بإقامة احتفالية تليق بهذا الفوز والتفوق الكروى الذى تم بالجهد والعرق.

 

 

 

 

 

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي