«قتلته علشان يمكن أورثه».. ننشر اعترافات المتهم بتقطيع شقيقه إلى نصفين

صورة ارشيفية
صورة ارشيفية

أدلى المتهم بقتل شقيقه وشطر جثته نصفين باعترافات تفصيلية حول ارتكابه للواقعة، أمام جهات التحقيق.

 

اقرأ أيضاً| اختلست 4.8 مليون جنيه.. إحالة موظفة بمحكمة جزئية للجنايات

 

قال المتهم: «رفض يسلفني فلوس رغم أنه ميسور الحال وعارف إني مديون لناس كتير قررت أخلص منه يمكن أورثه»، وأن شقيقه فاجأه برفض إقراضه مبالغ مالية خاصة أنه سيء في المعاملات المالية ولن يرد الأموال مرة آخرى وحدث خلاف بينه وبين شقيقه عندما رفض إقراضه مبلغ مالي فقرر أن ينتقم منه فاستدرجه إلى شقته التي استاجرها منذ فترة عقب حدوث خلاف بينه وبين زوجته وتركه منزل الزوجية وفور وصول شقيقه المجني عليه قام بخنقه بحبل حتى فارق الحياة، جاء ذلك بعد أن كشفت تحقيقات النيابة العامة خلال إجراء معاينة تصويرية بتمثيل الجريمة التفاصيل الكاملة، حيث أقر بأنه عقب رفض شقيقه الأكبر إقراضه مبلغ مالي يمكنه من سداد ديونه أو جزء منها قرر التخلص منه واستدرجه إلى منزله ونفذ خطته بقتل شقيقه وفي سبيل التخلص من الجثة شطرها لنصفين وألقى كل جزء منها بمقلب قمامة.

 

وأكد المتهم أنه استدرج حلاق إمبابة «شقيقه» إلى شقته بالمنطقة بعدما قرر الانتقام منه على رفضه اقراضه مبالغ مالية لسداد ديونه بجملة بسيطة : تعالى عايز أدردش معاك في موضوع مهم»، وما أن وصل الشقيق الأكبر لمنزل شقيقه قابله الأخير بحبل لفه حول عنقه حتى جحظت عيناه وفارق الحياة وترك جثته على الأرض يفكر في كيفية التخلص منها، حيث أنه لن يتمكن من حمل الجثة في جوال لعدم فضح جريمته.

 

قفزت إلى ذهن المتهم فكرة تقطيع الجثة لأجزاء لتسهيل عملية التخلص منها وبدأ في تنفيذ فكرته محضرا سكين كبير الحجم تمكن به من قطع الجثة لنصفين «جزء علوي» و«ساقين» وتخلص من الساقين أولا بكومة قمامة في منطقة إمبابة على مسافة قريبة من الشقة مسرح الجريمة والجزء الثاني القاه بمقلب قمامة في منطقة الوراق.. وورد بلاغ تلقاه قسم شرطة إمبابة بالعثور على أشلاء آدمية بمقلب قمامة، وانتقلت على الفور قوات الأمن لمسرح البلاغ، وتبين من الفحص أن الأشلاء عبارة عن ساقين لذكر، وشكل اللواء مدحت فارس مدير الإدارة العامة للمباحث فريق بحث لكشف غموض الواقعة وبيان ملابساتها وتحديد هوية المجني عليه.

وبفحص بلاغات التغيب بالمنطقة وأثناء جمع التحريات وردت معلومة لفريق البحث بتغيب حلاق عن منزله في وقت معاصر للعثور على الأشلاء الآدمية، والتحريات التي أجراها العقيد أحمد الوليلي مفتش مباحث إمبابة والمنيرة كشفت أن آخر مشاهدة للحلاق المتغيب كان برفقة شقيقه الأصغر، واتجهت خطة البحث لجمع معلومات عن شقيق الحلاق المتغيب لتكشف التحريات عن سوء حالته المادية وخلافاته المتعددة لتراكم الديون عليه، وتلك المعلومات شكلت دافعا للشك في أمر شقيق الحلاق وخلال ٤٨ ساعة فقط.

 

ونجح فريق البحث في حل لغز الجريمة وكشف ملابساتها كاملة، وتم استصدار أذن من النيابة العامة وألقت قوة أمنية برئاسة المقدم أحمد السويركي وكيل فرقة إمبابة والرائد مؤمن فرج رئيس مباحث إمبابة القبض عليه لمناقشته حول علاقته بشقيقه وسبب اختفائه ليفجر الشقيق مفاجأة بارتكابه جريمة قتل شقيقه وتقطيع جثته لنصفين وإلقاء كل جزء في مكان مختلف.

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي