لأول مرة منذ 8 سنوات.. سعر القمح العالمي يتجاوز 250 يورو ببورصة باريس

صوره ارشيفيه
صوره ارشيفيه


ارتفع سعر طن القمح المطحون، في بورصة باريس، صباح اليوم الأربعاء 25 أغسطس، إلى أكثر من 250 يورو بم يعادل 293 دولار أمريكي، وذلك للمرة الأولى منذ 8 أعوام وتوقع المحللون ارتفاع الاسعار إلى نحو 270 يورو 317 دولاراً. 


وتوقع محللون، أن ترتفع الأسعار للمستهلكين خلال الأسابيع المقبلة، مما يُزيد الضغوط على البلدان الأقل دخلاً، بخاصة المستوردة للقمح وعلى رأسها مصر، وفقاً لوكالة "بلومبيرغ" الأميركية، في الوقت الذي يُشكل مشترو القمح من منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا حوالى 30% من مستورديه عالمياً، كما خفضت وزارة الزراعة الأميركية توقعاتها الخاصة باستيراده من منطقة شمال أفريقيا خلال العام المالي الحالي.


وأوضح مساعد وزير التموين والتجارة الداخلية، كريم جمعه لـ"اندبندنت عربية"، أن "الوضع أصبح صعباً للغاية مع ارتفاع أسعار القمح عالمياً، إذ تخطت حدود الـ293 دولاراً، ويفوق هذا ما قدّرته الدولة في الموازنة العامة بأكثر من 63 دولاراً تقريباً"، لافتاً إلى "أن وزارة المالية حددت متوسطاً لأسعار المحصول الإستراتيجي في الموازنة عند 230 دولاراً، وأن تخطي الأسعار حاجز الـ300 دولار سيجعل من الصعوبة استمرار أسعار الخبز المدعم على ما هي في الأوضاع الحالية".

وأضاف أنه "من المنتظر الإعلان عن خطة الدولة تجاه أسعار المدعم قبل بداية شهر سبتمبر المقبل".
من جانبه، قال رئيس الحجر الزراعي التابع لوزارة الزراعة واستصلاح الأراضي أحمد العطار، إن مصر أكبر مستورد للقمح في العالم، إذ تستورده من 16 دولة.

وأضاف أن القاهرة استوردت عام 2020 نحو 13 مليون طن قمح، وهو ما يعادل الكمية ذاتها للعام السابق 2019، بنسبة زيادة بلغت 12 % عما تم استيراده عام 2015، وأن هيئة السلع التموينية المصرية اقتنصت وحدها نحو 7 ملايين طن من الكمية، بينما حصل القطاع الخاص على ما تبقّى"، موضحاً أن "قيمة ما تستورده البلاد من القمح يصل إلى 3 مليارات دولار.

وتابع أن "16 دولة تُصدر إلى مصر القمح في مقدمتها روسيا والولايات المتحدة وأستراليا وكندا، إلى جانب فرنسا وألمانيا وبولندا والأرجنتين، بينما تنتج الأراضي المصرية نحو 3 ملايين فدان من القمح".

 

اقرأ أيضا التموين تستخدم الرقمنة لتطوير إنتاج الرغيف

 

 

 

 

 

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي