مفوضية الأمم المتحدة: معاملة «طالبان» للنساء ستكون خطا أحمر أساسيا

صورة ارشيفية
صورة ارشيفية

أكدت مفوضية الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان، اليوم الثلاثاء 24 أغسطس، أنها تلقت تقارير جديرة بالثقة عن انتهاكات خطيرة على يد حركة "طالبان" في أفغانستان.
وأشارت ميشيل باشيليت، مفوضة الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان، إلى أنها "تلقت تقارير جديرة بالثقة عن انتهاكات خطيرة على يد طالبان في أفغانستان، تشمل إعدام مدنيين خارج نطاق القضاء، وقيودا على النساء، وعلى الاحتجاجات على حكم الحركة"، مشددة أن " معاملة طالبان للنساء والفتيات ستكون خطا أحمر أساسيا".

ودعت ميشيل باشيليت، مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة، الذي يعقد جلسة طارئة بناء على طلب باكستان ومنظمة التعاون الإسلامي، إلى "وضع آلية لمراقبة تصرفات طالبان عن كثب".

وفي وقت سابق من اليوم، اتهم القائم بأعمال الرئيس الأفغاني أمر الله صالح، حركة طالبان بارتكاب انتهاكات لحقوق الإنسان في وادي " أنداراب " بإقليم باجلان شمال أفغانستان .
وقال القائم بأعمال الرئيس الأفغاني فى تغريدة له بموقع التدوين المصغر " تويتر" إن الوضع الإنساني رهيب في وادي أنداراب ، وإن حركة طالبان تنتهك حقوق الإنسان في المنطقة .

وأوضح قائلا "إن أعضاء حركة طالبان لا يسمحون بإدخال المواد الغذائية والوقود إلى وادي أنداراب، والوضع الإنساني هناك رهيب، حيث فر آلاف النساء والأطفال إلى الجبال ، بعد قيام طالبان خلال اليومين الماضيين باختطاف أطفال ومسنين لاستخدامهم كدروع بشرية أثناء قيام أعضائها بالتنقل من منزل لمنزل لتفتيش هذه المنازل.
وكان القائم بأعمال الرئيس الأفغاني قد حذر حركة طالبان في وقت سابق من دخول منطقة بانجشير ، مشيرا إلى أن طالبان حشدت قوات بالقرب من مدخل بانجشير، ولكن قوات المقاومة أغلقت طريق سالانج.
يشار إلى أن وكالات إنسانية أممية كانت قد حذرت من عواقب عدم تمكينها من نقل إمدادات الإغاثة الإنسانية إلى أفغانستان، وأكدت ضرورة إقامة جسر جوى إنساني فورا للسماح بنقل الإمدادات الطبية والمساعدات الأخرى إلى أفغانستان .

 

 

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي