أعراض الصدفية عند الرضع

صورة أرشيفية
صورة أرشيفية
Advertisements

الصدفية عند الرضع هي حالة جلدية مزمنة ولكنها نادرة الحدوث، تؤدي إلى تسريع إنتاج خلايا الجلد الجديدة، لذا ينتج عنها تراكم لخلايا الجلد الزائدة يصاحبها ظهور بقع حمراء متقشّرة تعرف باسم لويحات ذات حدود حادة ورقائق جلدية متقشرة.

 

يتراوح لونها بين الرمادي إلى الأبيض الفضي تصاحبها حكة خفيفة إلى متوسطة إلى شديدة، وفي ما يلي نقدم لك الأعراض الشائعة للصدفية عند الرضع.

 

الصدفية مرض مناعي ذاتي غير معد يصيب الجلد، إليك أبرز علامات الإصابة بها:

 

١ -  ظهور بقع قشرية بيضاء ضاربة إلى الحمرة من الجلد على أجزاء مختلفة من الجسم تصاحبها حكة أو ألم. 

 

٢ - ظهور بقع متقشرة معرضة للنزيف في عدد من مواقع جسم الرضيع، والأماكن الأكثر شيوعًا للإصابة بالصدفية وهي الوجه والرقبة والمرفقين والركبتين ومنطقة الحفاض وفروة الرأس. 

 

أما بالنسبة لتشخيص الصدفية عند الرضع، فهناك ثلاثة أنواع من الصدفية التي تصيبهم وهي:

 

١ -  الصدفية القشرية،

 

 يعاني معظم الرضع المصابين بالصدفية من هذا النوع الذي يتسبب في ظهور بقع حمراء وجافة تسمى لويحات يصاحبها قشور فضية وعادةً تظهر تلك القشور على الركبتين، والمرفقين، وأسفل الظهر، وفروة الرأس، ونادرًا ما يصاحبها حكة مؤلمة.

 

٢-  الصدفية النقطية:

 

يسمى هذا النوع أيضا بالصدفية "الشبيهة بقطرات الماء الصغيرة" يتسبب في تكوين نقاط حمراء صغيرة على الجذع والظهر والذراعين والساقين، ومن المرجح أن يكون سببها عدوى بكتيرية وغالبا يصاب عديد من الأطفال الذين يصابون بهذا النوع من الصدفية أيضا بالصدفية اللويحية. 

 

٣ - طفح الحفاضات الصدفية:

 

 يمكن أن يصاب الأطفال دون سن الثانية بهذا النوع، يحدث ذلك على الجلد المغطى بالحفاضات، قد تظهر مثل الصدفية اللويحية، ويمكنك التفرقة بينها وبين الطفح الجلدي المنتظم بسبب الحفاض بأن طفح الحفاضات الصدفية لا يتحسن مع العلاج المنتظم لطفح الحفاض.

 

Advertisements