مركبة تشو رونج الفضائية الصينية تكمل بنجاح مهمتها الاستكشافية

مركبة تشو رونج الفضائية الصينية
مركبة تشو رونج الفضائية الصينية

هبطت أول مهمة صينية لاستكشاف المريخ بنجاح على المريخ في 15 مايو 2021، واعتبارًا من 15 أغسطس، ظلت مركبة تشو رونج الفضائية الصينية تعمل على سطح المريخ لمدة 90 يومًا من أيام المريخ (حوالي 92 يومًا أرضيًا).

 

وتقطع مسافة إجمالية قدرها 889 مترًا، وتم تشغيل جميع الحمولات العلمية للكشف ولحصول على إجمالي حوالي 10 جيجابايت من البيانات الأولية.

 

أكملت مركبة تشو رونج الفضائية الصينية بنجاح مهمة التفتيش المقررة في الوقت الحالي، وتعتبر مركبة المريخ الجوالة بحالة جيدة ومستقرة سيرًا على الأقدام ولديها طاقة كافية، وستواصل القيادة إلى التقاطع القديم بين اليابسة والبحر في جنوب سهل يوتوبيا لتنفيذ مهام التوسع.

خلال فترة الدوريات والكشف، عملت مركبة تشو رونغ الفضائية الصينية في وضع كشف فعال متمثل في "دورة لمدة سبعة أيام وتنفيذ خطة يوميا والكشف كل يوم".

في الوقت الحاضر، تعمل المركبة المدارية في مدار اتصالات الترحيل، وتقوم بشكل أساسي بإجراء اتصالات الترحيل لمركبة المريخ.

 

من منتصف سبتمبر إلى أواخر أكتوبر 2021، سوف يسافر المريخ والأرض إلى جانبي الشمس، وستكون الثلاثة في خط مستقيم تقريبًا، أي أن العبور الشمسي سيحدث.

 

وبسبب تأثير تداخل الإشعاع الكهرومغناطيسي الشمسي، سيتم قطع الاتصال بين المركبة والأرض في غضون 50 يومًا، ستتحول المركبة المدارية ومركبة المريخ إلى الوضع الآمن وتوقف أعمال الاستكشاف.

 

بعد الانتهاء من العبور الشمسي، ستختار المركبة المدارية الفرصة لدخول مدار مهمة الاستشعار عن بعد لإجراء استكشاف عالمي للاستشعار عن بعد للمريخ للحصول على بيانات علمية مثل مورفولوجيا المريخ والهيكل الجيولوجي وتكوين المواد السطحية وتوزيع نوع التربة والغلاف الجوي المتأين وبيئة الفضاء المريخية، مع مراعاة اتصالات الترحيل في مرحلة مهمة تطوير مركبة المريخ.

 

 

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي

 

 

ترشيحاتنا