خبيرة مال: الأداء المتباين سيطر على تعاملات البورصات العربية خلال أسبوع 

 حنان رمسيس، الخبيرة بأسواق المال
حنان رمسيس، الخبيرة بأسواق المال


قالت حنان رمسيس، الخبيرة بأسواق المال، إن اداء البورصات العربية شهد أداء متباينًا خلال جلسات الأسبوع المنتهي، وذلك لما أصاب مؤشرات الأسواق العربية، منها عمليات جني أرباح صحية بسبب تحول المؤشرات الي حركة صاعدة كما في السوق المصري، ومنها انخفاضات حادة بسبب المخاوف من دلتا المتحور، كما حدث ببعض الأسواق العربية

واستعرضت الخبيرة بأسواق المال أداء البورصات العربية خلال جلسات الأسبوع المنتهي..  

اقرأ أيضا||خبيرة بأسواق المال: الرئيس السيسي هو السند الأول للبورصة المصرية


سوق الأسهم السعودية 

اختتم سوق الأسهم السعودية، تعاملاته الأسبوعية، بتراجع ملحوظ ليعاود خسائره بعد 3 أسابيع من الارتفاع، في ظل تراجع شبه جماعي للقطاعات
وفقد رأس المال السوقي نحو 91.8 مليار ريال، لتهبط القيمة السوقية للأسهم المدرجة إلى 9.749 تريليون ريال، مقابل 9.84 تريليون ريال، بالأسبوع الماضي.


وسيطر اللون الأحمر على أداء القطاعات، بقيادة قطاع 3 قطاعات كبرى، حيث هبط قطاع الاتصالات 3.11%، وهبط قطاع المواد الأساسية 1.46%، وسجل قطاع الطاقة تراجعا نسبته 0.79%.

واقتصرت المكاسب على 3 قطاعات تصدرها قطاع التطبيقات والتقنية، الذي صعد 3.06%، وكانت أقل المكاسب لقطاع البنوط الذي سجل ارتفاعاً هامشياً نسبته 0.04%.

وشهدت حركة التداول تراجعاً على كافة مستوياتها، مقارنة بالأسبوع الماضي، لتهبط قيم التداول، نحو 20.2% إلى 31.78 مليار ريال، مقابل 39.83 مليار ريال.

 بورصة الكويت 

شهدت بورصة الكويت خلال الأسبوع المنتهي حالة من التباين في الأداء ونستعرض أداء في الأسبوع الثالث من شهر أغسطس، بالتزامن مع انتهاء فترة إفصاح الشركات عن بياناتها المالية للنصف الأول والربع الثاني من العام الجاري، وبلغ عدد الصفقات الإجمالية خلال الأسبوع 57.482 ألف صفقة، بالمقارنة مع 34.755 ألف صفقة في الأسبوع السابق، بارتفاع نسبته 65.4%.


على مستوى الأسبوع، ومع عودة الجلسات لعددها الطبيعي، ارتفعت سيولة بورصة الكويت بنحو 85%، لتصل إلى 288.25 مليون دينار، مقارنة مع 155.83 مليون دينار في الأسبوع السابق الذي اقتصر على 3 جلسات فقط بمناسبة إجازة رأس السنة الهجرية.

كما زادت أحجام التداول الأسبوعية بنسبة 77.6%، لتصل إلى 1.588 مليار سهم، مقابل 894.20 مليون سهم في الأسبوع الماضي.

أسواق المال الإماراتية 


سيطرت عمليات البيع على أداء أسواق الأسهم الإماراتية في نهاية خلال معظم جلسات الأسبوع  تزامناً مع هبوط الأسواق العالمية وأسعار النفط وعودة المخاوف من انتشار متحور كورونا  "دلتا".

وشهد قطاع العقار الإماراتي انتعاشاً خلال النصف الأول من 2021، الأمر الذي برز في أداء شركات القطاع خلال الفترة استعداداً لاستقبال إكسبو، حيث ارتفاع أرباح العديد من الشركات العقارية خلال النصف الأول من العام الجاري إلى 4.64 مليار درهم مقابل أرباح بقيمة 3.35 مليار درهم في النصف المقارن من 2020 بنسبة 38.5%.


البورصة المصرية 

شهدت البورصة المصرية خلال تعاملات الأسبوع المنتهي أداء متباينًا، بين عودة المؤشر الرئيسي للتواجد أعلي مستوي ١١٠٠٠ نقطة والذي لم يستطع المؤشر الوصول له من ٦ شهور، حيث ظل في نطاق عرضي، وبين مستوي دعم ٩٥٠٠ ومقاومة ١٠٥٠٠ إلي أان استطاع اجتيازها والبقاء أعلاها بسيولة مرتفعة تصل الي 3 مليارات جنيه في الجلسة الواحدة وتكوين مراكز شرائية في الأسهم القيادية مما ساعد البنك التجاري الدولي في الصعود مما دفع المؤشر للتحول للنطاق الصاعد.


كذلك استطاع الأفراد تدوير سيولتهم فحقق المؤشر 70 قمة تاريخية لم يصل لها من قبل وهي 2900 نقطة وكان في إمكانه الارتفاع الي 3000 نقطة، لكن جني الأرباح واختبار نقاط المؤشرات القياسية أدي إلي إنهاء الأسبوع بتواجد كافة المؤشرات في المنطقة الخضراء.


وقد تفاعلت المؤشرات مع إعلان الرئيس عبد الفتاح السيسي عن طرح أسهم العاصمة الإدارية في البورصة، كما تفاعلت المؤشرات والأسهم المقيدة فيها بنتائج الأعمال التي حققت فيها العديد من الشركات أرباحًا غير متوقعة متجاوزة أزمة كورونا وعائدها إلي أدائها الإيجابي المعروض.

كما أنه من الملاحظ ظهور المؤسسات العربية والأجنبية في جانب الشراء في العديد من الجلسات وارتفاع نسبهم إلي نسب جديدة العرب ٨% الأجانب قرابة ١٠%. 


واستحواذات المصريون تجاوز ٨٢%، ومن المتوقع بعد موجة جني الأرباح وتبديل المراكز عودة الارتفاعات من جلسة الأحد استجابة لعودة تحركات الأسهم صعودًا وهبوطًا في حدود ٢٠% توقف العمل بها عقبل ثورة يناير مما يعني عودة السوق إلي الاتجاه  الصاعد علي المدى القصير.

وما يدعم الارتفاعات وتواجد البورصة في بؤرة تفكير القيادة السياسية، حيث اجتمع رئيس الوزراء مع رئيس البورصة للوقوف علي طرق تنشيط قيد الشركات وتبسيط الإجراءات للقيد.
 

 

 

 

 

 

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي