الإشارة حمرا

بلاغ رسمى لـ«سيدى فيفا»

جمال الزهيرى
جمال الزهيرى

الاثارة البالغة فى الدورى وحكاوى التحكيم والڤار وغيرها من مسلسلات هابطة عجزت عن ان تلهينى او تمنعنى من البحث عن اجابات لبعض التساؤلات الخاصة باتحاد اللعبة الشعبية الاولى التى تدار فى أجواء غامضة ومثيرة تذكرنى بأفلام هيتشكوك ولعلها تساؤلات مشروعة تدور فى الاذهان منذ ان تقدم المجلس المنتخب بقيادة هانى ابوريدة طوعا او كرها باستقالة جماعية بعد الخروج المبكر المؤسف من كأس الامم الافريقية التى ابدعت الدولة المصرية فى تنظيمها وسط دهشة واعجاب الجميع بالداخل والخارج .. ومع توالى اللجان المؤقتة المشكلة من جانب الاتحاد الدولى فيفا تكثر التساؤلات حول مصير الانتخابات المنتظرة والتى تمثل الموضوع الاهم مع اصرار اشخاص بعينهم على المماطلة والتسويف فيه ليدخل الموضوع كله المغارة بفعل فاعل ولم يعد يدور حوله اى حديث مع التجديد للجنة الحالية حتى ٥ يناير القادم .. وما أخبار اللائحة التائهة بين لجنة عمرو الجناينى الخماسية التى أعدتها وحصلت على موافقة الجمعية العمومية ولجنة احمد مجاهد الثلاثية التى تتجنب فتح سيرتها ووزارة الشباب والرياضة واللجنة الاوليمبية المصرية وهى الوحيدة صاحبة الحق فى السؤال عن مصيرها وما الذى يجرى تدبيره فى الخفاء لانتخابات اتحاد اللعبة الشعبية الاولى .. هل ستجرى الانتخابات ام انهم «مرتاحين كده مبسوطين كده» على رأى الفنان الكوميدى الراحل ابراهيم سعفان .. تحدثت اللجنة الاوليمبية عن انتخابات كل الاتحادات بما فيها الاتحادات التى تعجلت فتح باب الترشيح قبل انتهاء الدورة الاوليمبية فقررت اعادة اجراءاتها من جديد اعتبارا من ٢٨ اغسطس ولمدة اسبوع .. وحتى لانظل ندور فى دائرة سياسة «الكروتة» لا يأتى اى ذكر لاتحاد الكرة اللى على رأسه ريشة والذى يبدو ان كل مايتعلق به متروك لجهة الاختصاص الدولية الفيفا ومندوبه السامى فى مصر .

 

 

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي