حكايات| فتاة البوكسينج بالإسكندرية.. «منتقبة» تتخلص من السمنة بتمارين الجيم 

فتاة البوكسينج بالإسكندرية.. «منتقبة» تتخلص من السمنة بتمارين الجيم 
فتاة البوكسينج بالإسكندرية.. «منتقبة» تتخلص من السمنة بتمارين الجيم 

جعلت الصعب سهلا بزيها المميز، التحدي والإصرار من أولويات حياتها، وتخطت حواجز الفكر بالمجتمع ورحلتها مع السمنة بتمارين بالجيم، وليست تمارين عادية بل تدربت على لعبة البوكسينج.. كل هذا ليس غريبًا بل الملفت للأنظار أنها ترتدي النقاب وتتمرن به.


فتاة منتقبة دخلت عالم الجيم والصالات الرياضية، لتتخلص من وزنها الزائد وحاربت من أجل ذاتها، لتترك لها بصمة انتصار على الأكلات والمشروبات ذات السعرات الحرارية العالية بلعب البوكسينج والتخلص من الدهون.

 

اقرأ أيضًا| مشروع في «3 دقائق».. هالة تسدد ديون والدها بـ«ورد ديلفري»


تشتهر ياسمين الأجدر (31 عاماً) ابنة الإسكندرية بـ«فتاة البوكسينج المنتقبة»، بعد أن تخرجت في كلية الإعلام جامعة القاهرة وبكالوريوس دراسات إسلامية من المعهد العالي للدراسات الإسلامية والعربية؛ حيث تروي رحلتها مع السمنة التي دفعتها لتكون أول فتاة منتقبة لاعبة بوكسينج بالإسكندرية.

 


تحكي «ياسمين» عن تفاصيل أول يوم في لعب البوكسينج، والذي كان يوما لا ينسى، فتقول: «أتذكر تاريخه حتى الآن لأنه أصبح يوم ولادة جديدة لي.. في البداية شجعتني والدتي - رحمة الله عليها - ودفعتني للتخلص من السمنة وأذهب للجيم».

 

وتمضي: «بالفعل اشتركت ودخلت أبواب الجيم والصالات الرياضية وكان الانبهار والتعجب ولكن بعد ذلك ساعدوني وشجعوني أن أكمل وأتمرن حتى خسرت 30 كيلوجراما من وزني، وما زلت مستمرة من عام 2017 وحتى الآن في لعب البوكسينج والتمارين والتدريب لمدة 5 أيام في الأسبوع».

 

 

أما رامي الجزار مدرب البوكسينج وبطل مصر من عام 2005 إلى 2008 وهو مدرب ياسمين في الجيم أيضًا، فيقول: «عندما أتت ياسمين من 4 سنوات في الحقيقة تفاجأت أن أدرب فتاة منتقبة ولكن بعد رأيت إصرارها تحمست جدا بتدريبها ومن حق أي شخص أن يتدرب على البوكسينج».

 

ويضيف: «عندما سألتها هل النقاب سيؤثر على النفس في التدريب أجابت أنها تعودت عليه وبالفعل تمرنت باحترافية وأصبحت تساعدني بالتدريب».

 


وتوجه فتاة البوكسينج المنتقبة رسالة للفتيات فتقول: «أنصح الفتيات والشباب بالتدريب بالجيم والاهتمام بالرياضة وخاصة للبنات لتتعلم الألعاب القتالية أن تتدافع عن نفسها، وهناك تفكير خاطئ عن ظهور عضلات مفتولة للفتيات ولكن جسم الفتاة وهرموناتها تختلف عن الرجل، فالتمرين بالنسبة للفتاة ما هو إلا تنسيق الجسم وتقويته والحفاظ على رشاقته، فلا داعى للخوف من المجتمع فلماذا لا تتدرب المنتقبة وهذا من حقها؟.. بالعكس أنصح الفتيات والمنتقبات بالتدريب».

 

 

 

 

 

 

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي