اكتشاف ميكروبات تساعد في إصلاح طفرات الحمض النووي البشري

ميكروبات
ميكروبات

اكتشف علماء من جامعة تيومين الروسية (UTMN) ، بالاشتراك مع آخرين من معهد بابانين لبيولوجيا المياه الداخلية التابع لأكاديمية العلوم الروسية، كجزء من فريق بحث دولي، نوعين جديدين من الميكروبات في بحيرات آسيا.

ووفقًا للفريق، ستؤدي دراسة هذه الكائنات الحية الدقيقة إلى فهم أفضل لتغيرات الحمض النووي، والحمض النووي الريبي الذي يسبب اضطرابات وراثية خطيرة، بالإضافة إلى ابتكار عقاقير جديدة لعلاج الأمراض الطفيلية، حسبما ذكرت الخدمة الصحفية للجامعة.

وقد تم اكتشاف أنواع ميكروبية جديدة  (Papus ankaliazontas و Apiculatamorpha spiralis)  في بحيرات المياه العذبة، والمياه المالحة في إندونيسيا، وفيتنام، وتركيا على صلة وثيقة ببعض الطفيليات البشرية والحيوانية، مثل المثقبيات، وداء الليشمانيات.

وتشير مقارنة تسلسلات الحمض النووي، إلى أن الكائنات الحية المماثلة تعيش في قاع المحيط الأطلسي في منطقة من فتحات المياه الحرارية القلوية البحرية تسمى "المدينة المفقودة".

ووفقًا للعلماء، تتوافق درجة حرارة الماء والتركيب الكيميائي لـ "المدينة المفقودة" مع الظروف التي نشأت فيها الحياة على الأرض، وقد يسكنها كائنات حية عاشت بالفعل على هذا الكوكب منذ 2.5 مليار سنة.

 

 

 

 

 

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي