في ذكرى ميلاد «الدادة ثريا».. عاشت بخيلة وذهبت ثروتها لـ وزارة الأوقاف| فيديو

 ثريا فخري
ثريا فخري

اليوم ذكري ميلاد الفنانة الراحلة ثريا فخري 3 أغسطس 1905،ولدت بمدينة زحلة اللبنانية ، رحلت عن عالمنا عن عمر يناهز 60 سنة، في يوم 17 سبتمبر 1965، وتقول روايات أخرى إنها توفيت في ٢٣ فبراير ١٩٦٦، ولا يوجد دليل واحد يحسم صحة أي من التاريخين.

من بين 210 من الأعمال الفنية تقريبًا، قدمت الفنانة الكبيرة ثريا فخري، أكثر من 40 فيلمًا جسدت فيها شخصية الدادة، وأكثر من 100 شخصية للأم. وبين الطيبة والكوميديا، تظل ضحكتها المميزة، علامة تدل الناس عليها.

الغريب والمثير في مسيرة ثريا فخري الفنية، أنها ظهرت في أكثر من 150 عملاً دون أن يكون لها اسم في الفيلم، فهي دادة من دون اسم، باستثناء 3 أفلام حملت فيها اسم "الدادة حليمة"، ولا أحد أيضًا يعلم لماذا حليمة بالتحديد. وحتى في أدوار الأم كان يقال لها "أم فلان". 

ومثل كثير من اليهود العرب، كان والدها يعمل تاجرًا للقماش، وعندما ضاقت به الظروف المالية قرر السفر إلى مصر بصحبة عائلته، واستقر في مدينة الإسكندرية. وقتها كانت ثريا فخري في الـ25 من عمرها.

في مصر، قررت ثريا فخري احتراف الفن، وانضمت إلى فرقة الفنان "على الكسار" وقدمت معه عددًا من العروض، لكن انطلاقتها الفنية الحقيقية كانت في العام 1939، عندما شاركت في فيلم العزيمة، مع حسين صدقي وفاطمة رشدي.

من أهم أعمالها السينمائية: "أغلى من حياتي، الشموع السوداء، بين القصرين، يوم من عمري، المرأة المجهولة، حكاية حب، رد قلبي، أغلى من عينيه، ممنوع الحب، صلاح الدين الأيوبي، انتصار الشباب، والعزيمة".

تزوجت الفنانة ثريا فخري من محمد توفيق الذي كان محاسبًا لكثير من الفنانين، وانتهت الزيجة بالطلاق سريعًا، ثم تزوجت من شاب مصري يدعى نبيل دسوقي، ودام الزواج 10 سنوات، وتوفي الزوج إثر مرض.

الزواج الثالث والأخير لثريا فخري كان من فؤاد فهيم واستمر زواجهما 7 سنوات إلى أن توفي وترك لها ثروة كبيرة، وعندما توفيت ذهبت هذه الثروة إلى وزارة الأوقاف بسبب عدم وجود وريث لها وكانت تشتهر داخل الوسط الفني بالبخل الشديد.
 

 

 

 

 

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي