العثور على جثث في نهر بين إقليم تيجراي الإثيوبي والسودان

صورة ارشيفية
صورة ارشيفية

عثرت السلطات في ولاية كسلا السودانية على أكثر من 40 جثة تطفو على سطح نهر بين السودان وإقليم تيجراي الإثيوبي، وعلى بعضها آثار الإصابة بعيارات نارية.

وقال مسؤول سوداني إن تحقيق الطب الشرعي مطلوب لتحديد أسباب الوفاة، مشيرا إلى أن الجثث على ما يبدو هي لأشخاص كانوا يفرون من الحرب في إقليم تيجراي بإثيوبيا المجاورة.

وأكد إثيوبيان من العاملين بالصحة بمنطقة حمدية الحدودية في السودان، رؤية الجثث التي عثر عليها في نهر سيتيت المعروف في إثيوبيا باسم تكازي الذي يجري عبر بعض أكثر المناطق اضطرابا في إقليم تيغراي المضطري منذ 9 أشهر.

وتحدث تيدروس تيفيرا، وهو جراح فر من مدينة حميرة في تيغراي إلى السودان عن جثتين عثر عليهما اليوم الاثنين وكانت واحدة منهما لرجل قيدت يداه، والأخرى لامرأة تعرضت لطعن في الصدر وقال إن اللاجئين معه دفنوا على الأقل 10 جثث أخرى.

وقالت المتحدثة باسم اليونيسف، ماريكسي ميركادو، إنه تم تأكيد أسوأ مخاوف العاملين في المجال الإنساني بشأن صحة الأطفال في تيجراى، مضيفة: " تشير التقييمات أيضا إلى أن 47 % من النساء الحوامل والمرضعات يعانين من سوء التغذية الحاد، مما يشير إلى أنهن يمكن أن يواجهن المزيد من المضاعفات المرتبطة بالحمل، وزيادة خطر وفاة الأمهات أثناء الولادة، وولادة أطفال منخفضي الوزن عند الولادة الذين يكونون أكثر عرضة للمرض والموت، وقالت ميركادو: "نحن بحاجة إلى وصول غير مقيد إلى تيجراي وعبر المنطقة، من أجل توفير الدعم الذي يحتاجه الأطفال والنساء بشكل عاجل".

 

 

 

 

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي