كمبوديا تبدأ تطعيم المراهقين ضد كورونا لتحقيق مناعة القطيع

صورة تعبيرية
صورة تعبيرية
Advertisements

بدأت كمبوديا اليوم الأحد1 أغسطس، طرح لقاحات كورونا للمراهقين في عاصمتها (بنوم بنه)، وكذلك في المقاطعات الثلاث الأكثر تضررًا وهي: كاندال، وكوه كونج، وبريا سيهانوك.

وذكر "راديو فرنسا" الدولي، أن المملكة بدأت في تلقيح الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 12 و17 عامًا، وكان أحفاد رئيس الوزراء "هون سين" من بين أوائل المراهقين الذين حصلوا على اللقاح، حيث تم تطعيمهم بلقاح "سينوفاك" الصيني.

وأوضح "هون سين"، أن تطعيم الأطفال اليوم يمثل خطوة أساسية لتحقيق مناعة القطيع، وأن أحفاده سيكونوا من بين مليوني مراهق من المتوقع أن يتم تطعيمهم، مضيفًا أن المملكة تدرس تلقيح الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 10 و11 عامًا أيضًا. 

وأضاف "هون سين"، أن سلطات كمبوديا ستبدأ قريبًا في توفير حقن اللقاح المعززة للبالغين الذين تم تطعيمهم بالكامل سابقًا، مثلما فعلت جارتها تايلاند، وتماشيًا مع تلك السياسة، أكد رئيس الوزراء رغبته في الحصول على جرعة معززة من "سينوفاك"، بعد تلقيه جرعتين بالفعل من أسترازينيكا في وقت سابق.

وتشهد العديد من الدول في جنوب شرق آسيا حاليًا عودة حالات الإصابة بسبب متغير دلتا شديد العدوى، مما أدى إلى انتكاسة لمحاولات الحد من أعداد الوفيات الوبائية التي بدأتها المنطقة منذ العام الماضي. 

وفي حين بدا أن كمبوديا قد أفلتت من وطأة الفيروس في أواخر العام الماضي، إلا أنه بدأ في التفشي من جديد منذ فبراير الفائت، ما أدى إلى ارتفاع عدد حالات الإصابة بشكل مطرد إلى ما يقرب من 78 ألف حالة.

وشهدت حملة التلقيح الجماعي في كمبوديا حتى الآن أكثر من سبعة ملايين شخص من أصل عشرة ملايين مؤهل يحصلون على لقاح أسترازينيكا الذي يتم إنتاجه في المملكة المتحدة، أو لقاح جونسون أند جونسون الذي تبرعت به الولايات المتحدة، أو لقاحي سينوفاك وسينو فارم الصينيين.

تجدر الإشارة إلى أن كمبوديا تمتلك أضعف البنية التحتية للرعاية الصحية في منطقة جنوب شرق أسيا، وهي غير مجهزة للتعامل مع تفشي كبير لفيروس كورونا.

يذكر أن عدة دول في أوروبا، مثل الدنمارك وفرنسا وليتوانيا، بدأت بالفعل في تطعيم الأطفال في محاولة لتحقيق مناعة القطيع بشكل أسرع.

Advertisements